دراسة تربط نقل الأجنة المجمدة بارتفاع خطر الإصابة بسرطان الأطفال

صحة
نشر
5 دقائق قراءة
خلايا جذعية جنينية قبل إذابتها

أظهرت دراسة جديدة أن الأطفال المولودين بعد استخدام نقل الأجنة المجمدة كانوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الأطفال، لكن الخطر لا يزال منخفضا.

تبحث الدراسة، التي نشرت في المجلة الطبية JAMA، في الأطفال المولودين في الدنمارك، وهي دولة تتمتع بأعلى معدلات التكنولوجيا الإنجابية المساعدة. في عام 2018، ولد ما يقرب من 10 ٪ من جميع الأطفال من خلال شكل من أشكال علاج الخصوبة.

لقد عرف العلماء بالفعل أن الأطفال المولودين بمساعدة علاجات الخصوبة واجهوا مخاطر صحية متزايدة. أظهرت الدراسات السابقة أن هؤلاء الأطفال لديهم احتمال أكبر بأن يعانوا من وزن منخفض عند الولادة، يولدون قبل الأوان، وأن يكون لديهم بعض العيوب الخلقية.

نظرت هذه الدراسة في بيانات من سجل المواليد الطبي الدنماركي، والسجل الدنماركي للسرطان ووحدة العقم الدنماركي وشملت أكثر من مليون طفل وُلدوا في الدنمارك بين كانون الثاني / يناير 1996 و 31 كانون الأول / ديسمبر 2012. ومن بين هؤلاء الأطفال، تم تشخيص 2217 طفلاً بالسرطان.

عندما قارن العلماء عدد الأطفال المولودين لأبوين لم يتلقوا مساعدة مع أولئك الذين يولدون باستخدام شكل من أشكال المساعدة، لاحظوا ارتفاع خطر الإصابة بسرطانات الأطفال في الحالات التي استخدمت فيها الأجنة المجمدة.

00:56
هل للوزن علاقة بالعقم؟ إليك 5 خرافات عن الخصوبة

على وجه التحديد، كان معدل الإصابة بسرطان الطفولة 17.5 لكل 100 ألف للأطفال المولودين من امرأة خصبة و 44.4 لكل 100 ألف من الأطفال المولودين باستخدام نقل الأجنة المجمدة.

لم تكن هناك روابط سرطان ذات دلالة إحصائية مع الأنواع الأخرى من علاجات الخصوبة التي نظر إليها العلماء في هذه الدراسة. لم يكن خطر الإصابة بالسرطان أعلى بالنسبة للأطفال المولودين لأبوين ممن يستخدمون أدوية الخصوبة، أو أطفال الأنابيب، أو حقن الحيوانات المنوية داخل الخلايا، من بين طرق أخرى.

وقال الدكتور جيفري جولدبرج، طبيب أمراض النساء والتوليد والغدد الصماء التناسلية في كليفلاند كلينك الذي لم يشارك في الدراسة: "أعتقد أن هذا أمر مثير للاهتمام ومثير للقلق، لكن عليك أن تبحث في هذه الدراسة في منظورها الصحيح، مضيفاً: لحسن الحظ، فإن سرطانات الأطفال نادرة جدًا.

وتابع جولدبرج قائلاً "إنه أمر يستحق مزيدًا من التقييم، ولكن هناك بعض التفسيرات".

01:16
دراسة: العلاج بالتدليك قد يساعد في تخفيف التعب لمرضى السرطان

قال جولدبيرج إنه من المهم أن نأخذ في الاعتبار أن الدراسة بدأت في عام 1996 وكان هناك الكثير من التغييرات في التكنولوجيا والبروتوكول في المختبر وفي بروتوكول التحفيز منذ ذلك الحين، مما قد يكون له تأثير إذا تم إجراء الدراسة مرة أخرى على المزيد من البيانات الحديثة.

قد تكون النساء اللواتي يخضعن لهذا الإجراء باستخدام الأجنة المجمدة أكثر عرضة للخطر إذا كن أكبر سناً مع شركاء أكبر سناً، وقد يؤدي ذلك إلى زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان. وقال جولدبرج إنه إذا كانت الأم بدينة، فإن زيادة الوزن قد تشكل خطرا أكبر على إصابة الطفل بسرطان.

وقال جولدبرج "إن الدراسة تثير المزيد من الأسئلة أكثر مما تجيب".

معظم الدراسات السابقة لم تجد علاقة بين السرطان والأجنة المجمدة. على الرغم من أن إحدى الدراسات السابقة قد وجدت رابطًا، إلا أن جميع الدراسات كانت تعتمد على مجموعات أصغر من المرضى.

شملت هذه الدراسة عددا كبيرا من المرضى ، لكن من غير الواضح ما إذا كانت النتائج ستكون هي نفسها إذا نظر العلماء إلى مرضى من بلدان أخرى ذات خصائص عرقية وإثنية مختلفة.

وتركز الدراسة أيضا على البيانات بأثر رجعي، لذلك لم يتمكن الباحثون من التساؤل عن سبب احتمال وجود خطر مرتفع للإصابة بالسرطان من خلال هذا الإجراء.

وقال غولدبرغ إن الآباء لا يجب أن يقلقوا. وتابع أن الزيادة بمقدار 2.4 أضعاف مهمة سريريا، لكن "هذه أرقام صغيرة جدا، وتعتمد على بيانات قديمة تعود إلى عام 96 بعض الأشياء قد لا تنطبق الآن".

 

نشر