دراسة جديدة تلقي الضوء على كيفية انتشار فيروس كورونا ومعرفتنا الضئيلة به

صحة
نشر
7 دقائق قراءة
دراسة جديدة تلقي الضوء على كيفية انتشار فيروس كورونا ومعرفتنا الضئيلة بالفيروس

ملاحظة المحرر: الدكتور توم فريدن هو المدير السابق للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، والمفوض السابق لوزارة الصحة في مدينة نيويورك. يشغل حالياً منصب الرئيس والمدير التنفيذي لـ "Resolve to Save Lives"، وهي مبادرة عالمية غير ربحية تمولها مؤسسة بلومبرج للأعمال الخيرية، ومبادرة تشان زوكربيرغ، ومؤسسة بيل وميليندا غيتس وجزء من "Vital strategies" غير الربحية.

الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي الكاتب فقط ولا تعكس وجهة نظر CNN.

(CNN) -- كشفت دراسة نُشرت الجمعة في المجلة الطبية "JAMA"، أن 41٪ من أول 138 مريضاً تم تشخيصهم في مستشفى واحد في ووهان، الصين، يُفترض إصابتهم بالفيروس في ذلك المستشفى.

وهذه أخبار مهمة، حيث أن ذلك يعني أن حوالي نصف الإصابات الأولية في هذا المستشفى قد انتشرت داخل المستشفى نفسه. وهذا ما يسمى "nosocomial transmission". (يستخدم الأطباء كلمات كبيرة لإخفاء أشياء سيئة: يعني مصطلح "Nosocomial" أُلتقط في المستشفى)

والأكثر من ذلك، أن معظم الانتشار لا يبدو أنه نتج عما يُسمى "super-spreader event"، حيث ينقل مريض واحد العدوى إلى العديد من الأشخاص الآخرين. وفي هذه الأحداث، يمكن أن يؤدي إجراء بسيط مثل تنظير القصبات - حيث يقوم الطبيب بإدخال أنبوب في رئتي المريض - إلى العديد من الإصابات.

ويمكن أن يكون هذا مصدر قلق، لكن ليس بقدر ما حدث على ما يبدو: فقد أصيب العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية، والعديد من المرضى في أجزاء كثيرة من المستشفى. وما هو أكثر من ذلك، نظراً لوجود مجموعة واسعة من العدوى وفقط الأشخاص المرضى هم الذين تم اختبارهم، فمن المحتمل جداً أن يكون هناك المزيد من انتقال العدوى في المستشفى.

لذلك، بطريقة مشابهة لفيروسي سارس وميرس، وفيروسات كورونا الأخرى، قبل ذلك، ينتشر فيروس ووهان في المستشفيات.

ماذا يعني هذا؟

يبدو أن الفيروس مُعدٍ إلى حد كبير، والعاملون في مجال الرعاية الصحية يتعرضون لخطر شديد، ونحن بحاجة ماسة إلى مزيد من المعلومات حول مدى الإصابة بالفيروس. وقد يكون من المستحيل احتواء الفيروس تماماً، كما لا يمكن إيقاف نزلات البرد والإنفلونزا، لكن يمكن جعل الآثار الصحية والاجتماعية أقل حدة.

أما الجهود الصينية الاستثنائية لوقف انتشار الفيروس، حتى لو لم تنجح، فقد تمهل من انتشاره، وتحسن من قدرة الصين والعالم على الحد من الضرر الذي يسببه الفيروس.

ما الذي نحتاج أن نفعله الآن؟

يجب علينا حماية العاملين في الرعاية الصحية وغيرهم ممن يرعون المرضى. ويتم ذلك من خلال التسلسل الهرمي للضوابط: المصدر، والنواحي الهندسية، والإدارية، والشخصية.

تتضمن عناصر التحكم في المصدر تشجيع المرضى الذين يعانون من مرض خفيف إلى عدم التعرض للآخرين؛ مطالبة جميع الأشخاص المرضى بارتداء أقنعة الوجه، والحد من حضور الزوار الذين قد يحملون العدوى إلى المستشفى، وضمان عدم عمل العاملين المرضى في مجال الرعاية الصحية، وتقليل عدد وضمان سلامة الإجراءات المحفوفة بالمخاطر مثل تنظير القصبات، وإجراءات تحفيز البلغم، عن طريق القيام بها فقط في غرف العزل.

وتتضمن الضوابط الهندسية وضع فواصل في مناطق الفرز، والتأكد من عدم إعادة تدوير الهواء المحتمل تلويثه، وتنظيف الأسطح بدقة، وتنفيذ احتياطات إضافية للحالات المشتبه فيها.

وتشمل الضوابط الإدارية سؤال جميع المرضى عما إذا كانت لديهم أعراض أو التأكد من درجات الحرارة لديهم، ومطالبة الأشخاص الذين يعانون من السعال أو الحمى بارتداء أقنعة للوجه، وعزلهم عن الآخرين بعدة أقدام على الأقل حتى يتم تقييمهم بطريقة أكثر شمولية. ومن المهم بشكل خاص التعرّف على جميع المرضى الذين يُحتمل أن ينقلوا العدوى بسرعة، وتنفيذ إجراءات صارمة لمكافحة العدوى، وفي وقت مبكر في جميع المناطق في جميع مرافق الرعاية الصحية.

أما الضوابط الشخصية فتشمل غسل اليدين، والنظافة الصحية. لكن، استخدام قناع الوجه من قبل عامة الناس له فائدة ضئيلة أو معدومة، وقد يتسبب في ضرر كبير إذا لم يتمكن الأشخاص الذين يحتاجون إلى أقنعة من الحصول عليها. أما الاستخدام الأكثر أهمية فهو للعاملين في الرعاية الصحية، والذين يقدمون الرعاية للمرضى.

ما الذي يجب أن نعرفه أيضاً؟

نحن نعلم الكثير، لكن لسوء الحظ، الإجابة هي، الكثير.

وتعمل الصين جاهدة لمواكبة اختبار الفيروس وتأثيراته الاجتماعية. ومن الجيد رؤية المعلومات الوبائية المهمة التي بدأت تظهر.

وما زلنا لا نعرف الأساسيات حول الأشخاص الذين تم اختبارهم، وما هي النسبة الإيجابية، وكيف يتغير هذا مع مرور الوقت، وما هي معدلات الإيجابية بحسب الموقع، وأسبوع الاختبار، وعمر المريض. وهذه هي المعلومات الأساسية. كمثال واحد فقط: ما هو عدد الأطفال الذين تم اختبارهم؟ هل حقيقة وجود عدد قليل من الإصابات لدى الأطفال تعكس عدم وجود اختبار أو عدم وجود عدوى؟

ومن بين أولئك الذين ثبتت إصابتهم، ما هي نسبة الأشخاص الذين يصابون أو لا يصابون بأمراض خطيرة، وهل يتم تحليلها بحسب العمر، والجنس، والحالات الطبية الكامنة؟ وما هو معدل حالات الوفاة، وما هو تحليلها بحسب العوامل ذاتها؟

وستساعد الإجابات على هذه الأسئلة وغيرها في تحديد ما إذا كان الفيروس ينتشر بالفعل على نطاق واسع ولا يمكن إيقافه، وما نسبة أن يكون الأشخاص المرضى جميعاً قد أصيبوا بمرض خطير، وما إذا كان الوباء قد بلغ ذروته أم لا.

إلى أين يتجه فيروس كورونا الجديد؟

الوقت فقط كفيل بإثبات ذلك. ستحدّد الأيام والأسابيع القليلة ما يلي:

  • إذا بدأ انتقال المرض في بلدان أخرى، وهو أمر يبدو للأسف مرجحاً.
  • إذا كان الأمر كذلك، ما إذا كان يمكن احتواء الفيروس، والذي للأسف يبدو من غير المرجح.
  • ما مدى حدة المرض بين المصابين، وهو أمر لا نعرفه.

ولغاية معرفة هذه المعلومات المهمة، لن نتمكن من تقييم مدى سوء هذا الفيروس التاجي الجديد، وتطبيق تدابير التحكم التي لديها أفضل فرصة لإبطاء الانتشار.

 

نشر