تجربة لقاح فيروس نقص المناعة البشري تنتهي بـ "خيبة أمل عميقة"

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
تجربة لقاح فيروس نقص المناعة البشري تنتهي بـ "خيبة أمل عميقة"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أُوقفت تجربة سريرية حول لقاح فيروس نقص المناعة البشرية، حيث وُجد أن اللقاح لا يمنع الإصابة بعدوى الفيروس، الذي يسبب الإيدز.

وأعلن المعهد القومي للحساسية والأمراض المعدية "NIAID"، الذي رعى التجربة، أن الدراسة التي أجريت في جنوب إفريقيا قد توقفت بعد أن اكتشف مجلس مستقل لمراقبة البيانات والسلامة أن اللقاح غير فعال في الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية. وأشار "NIAID" إلى أن المجلس لم يعرب عن أي مخاوف بشأن السلامة.

وقال الدكتور أنتوني فوشي مدير "NIAID" في بيان مكتوب إن لقاح فيروس نقص المناعة البشرية ضروري لإنهاء الوباء العالمي، مضيفاً: "كنا نأمل أن ينجح هذا اللقاح. ولكن للأسف لم يعمل".

وأشار إلى أن "الأبحاث مستمرة لإيجاد طرق أخرى للقاح آمن وفعال لفيروس نقص المناعة البشرية، والذي ما زلت أعتقد أنه من الممكن تحقيقه".

وفي بيان صحفي منفصل، أعلنت المؤسسة العالمية للقاح فيروس نقص المناعة البشرية عن "خيبة أمل عميقة" لإيقاف دراسة ذلك اللقاح. والمؤسسة عبارة عن تحالف بين الممولين وأصحاب الشأن الذين تم تشكيلهم للإسراع في البحث عن لقاح فيروس نقص المناعة البشرية.

وقالت ليندا جيل بيكير، الرئيسة السابقة للجمعية الدولية للإيدز، في هذا الإعلان المنفصل: "في حين أن هذه نكسة كبيرة في هذا المجال، إلا أننا نحتاج إلى مواصلة البحث عن لقاح وقائي." وأضافت أن معدلات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشري، والتي لا تزال مستمرة بلا هوادة في هذه المنطقة، يجب أن تحفز على إلحاح أكبر واهتمام عالمي واستثمار في السعي لذلك.

ووفقاً لـ "NIAID"، بدأت تجربة اللقاح، المسمى "HVTN 702" أو "Uhambo"، في عام 2016، وسجلت 5407 حالة إصابة بفيروس نقص المناعة البشري في 14 موقعاً في جنوب إفريقيا. وكان هؤلاء من الرجال والنساء النشطين جنسياً والذين تتراوح أعمارهم بين 18 و35 عاماً، وقد تم اختيارهم بشكل عشوائي لتلقي اللقاح أو حقن الدواء.

وأظهر تحليل للدراسة أنه لا يوجد فرق كبير في الإصابات بفيروس نقص المناعة البشرية بين المتطوعين في مجموعة اللقاح مقابل مجموعة الدواء البديل. وفقاً لـ "NIAID"، حدثت 129 إصابة بفيروس نقص المناعة البشرية بين متلقي اللقاح و123 إصابة بالفيروس وقعت بين متلقي العلاج البديل. وقالت "NIAID" إن المشاركين في الدراسة تم إخطارهم بوقف التجربة، وسيواصل الباحثون متابعة المشاركين في الدراسة مع مرور الوقت.

ولم تكن هذه التجربة الوحيدة في أساليب الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية. واستثمرت المعاهد الوطنية للصحة في مرحلتين لاحقتين من لقاح فيروس نقص المناعة البشرية، وكلاهما يختبر نظام لقاح جديد، من بين تجارب أخرى للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية.

وأعلن وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكي أليكس عازار في ديسمبر/كانون الأول عن إطلاق برنامج وطني لتوفير عقاقير مجانية للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية للبالغين غير المؤمن عليهم في الولايات المتحدة والمعرضين لخطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.

نشر