هل تعاني لتفادي السكر؟ قد يكون السبب عدم حصولك على قسط وافر من النوم

صحة
نشر
6 دقائق قراءة
هل تعاني لتفادي السكر؟ قد يكون السبب عدم حصولك على قسط وافر من النوم

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- إذا وجدت نفسك تتناول الكثير من السكر المضاف والدهون غير الصحية، فقد يكون ذلك بسبب عدم حصولك على قسط كافٍ من النوم، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة جمعية القلب الأمريكية.

وقام باحثون من مركز "إيرفينج" الطبي بجامعة كولومبيا بفحص الارتباط بين مقاييس جودة النوم والأنماط الغذائية لحوالي 500 امرأة ممن شاركن في برنامج "AHA Go Red for Women"، وهي دراسة تستمر لمدة عام وتتضمن أنماط النوم ومخاطر القلب والأوعية الدموية لدى النساء.

ووجد الباحثون أنه كلما كانت جودة نومهن أقل، زاد استهلاك النساء للسكريات المضافة، والدهون المشبعة، والكافيين.

ووفقاً للباحثين، فإن النتائج مهمة لأن النساء معرضات لخطر كبير للسمنة واضطرابات النوم، ويمكن أن تتسبب الحالتان بتناول كميات كبيرة من الطعام. وترتبط الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات والدهون غير الصحية أيضًا ببعض الحالات الصحية والأمراض، بما في ذلك مرض السكري من النوع 2، وأمراض القلب والسمنة.

وقالت الدكتورة بروك أغاروال، كبيرة مؤلفي الدراسة: "في مجتمعنا الحديث، كثيرا ما نعمل حتى وقت متأخر، ونتناول وجبات طعامنا في وقت متأخر وأحيانا يكون النوم نوعا ما أمراً ثانوياً من حيث مدى أهميته بالنسبة لأسلوب حياتنا الصحي الشامل".

قلة النوم تعني المزيد من الطعام غير الصحي

وفُحصت حوالي 500 امرأة تتراوح أعمارهن بين 20 و 76 عاماً من أجل أنماط نومهن، والنظام الغذائي الذي يقمن باتباعه.

وأكثر من ثلثي النساء اللواتي شملتهن الدراسة كانت لديهن نوعية نوم سيئة أو مستوى معين من الأرق. وحوالي 30٪ من النساء يتمكن من النوم أقل من سبع ساعات في الليلة، وحوالي 25٪ من النساء يتمكن من النوم أقل من سبع ساعات في الليلة، ولكن أيضاً يعانين من الأرق. وكان متوسط ​​وقت النوم بين جميع النساء أقل من سبع ساعات.

وبشكل عام، استهلكت النساء اللواتي لم يتمكن من النوم بشكل جيد أو لم يتمكن من النوم بما يكفي من 500 إلى 800 سعرة حرارية إضافية في المتوسط. ولقد تجاوزن التوصيات الخاصة بتناول الدهون الكلية والمشبعة، بالإضافة إلى السكريات المضافة والكافيين، لكنهن فشلن في تلبية التوصيات حول الحبوب الكاملة، والألياف.

أما النساء الأصغر سناً واللواتي عانين من نوعية نوم سيئة، فقد استهلكن أيضاً مستويات منخفضة من الألبان. ولم تكن أي من مقاييس النوم مرتبطة بما يتم استهلاكه من البروتين أو الكربوهيدرات.

العلاقة بين قلة النوم والنظام الغذائي غير الصحي

وقالت الدراسة إن أحد أسباب قلة النوم الجيد وتسببه بالإفراط في تناول الطعام، قد يكون تحفيز الجوع أو قمع إشارات الهرمونات التي تنقل الشبع.

وقالت آغاروال: "لقد ظهر سابقاً أنه عندما نُحرم من النوم، أو لا نحصل على نوم جيد، فإن هرموناتنا يمكنها بالفعل تحفيز الجوع".

ويمكن لمستويات الأرق أن تؤثر على الحصين، أي المنطقة في الدماغ المسؤولة عن تنظيم تناول الطعام. وإذا كان تناول الأطعمة السكرية والدسمة يؤدي إلى نشاط غير طبيعي للحصين، فقد يكون من الصعب تجنب الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة غير الصحية.

وقال الباحثون إن التفسير المحتمل الآخر للعلاقة بين قلة النوم والعادات الغذائية السيئة، يرتبط بأن تناول الكثير من الطعام يمكن أن يسبب عدم الراحة في الجهاز الهضمي، مما قد يصعب عملية النوم.

كيفية الحصول على نوم أفضل

وقالت أغاروال إنه خلال محاولة الحصول على نوم أفضل وتناول الطعام الصحي، من المهم أن نفهم العلاقة بين النوم والنظام الغذائي، وكيف أن نقص الأول يمكن أن يجعلنا نأكل أكثر مما يجب.

وأضافت أنه من الضروري أيضاً الوصول إلى السبب وراء مشاكل النوم. ويمكنك أن تبدأ بالتحدث مع طبيبك حول مشاكل النوم، وإمكانية العلاج السلوكي المعرفي لمساعدتك إذا كنت تعاني من الأرق.

وقالت آغاروال إن ما يساعد أيضاً هو التأكد من أن غرفة نومك مظلمة وباردة أثناء نومك وأنه لا توجد أضواء غريبة، مثل الضوء الأزرق من المنبعث من الهاتف. ويمكن أيضاً ممارسة التأمل أو الاستحمام أو إيقاف تشغيل هاتفك لفترة قصيرة قبل النوم.

كما أن اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يحسن من النوم أيضاً. ونظراً لأن النساء المصابات بالأرق أكثر عرضة لاستهلاك كميات أكبر من الطعام، فإن إحدى الطرق لمنع استهلاك السعرات الحرارية الزائدة تتمثل في اختيار الأطباق الخفيفة. وقال التقرير إن هذا يشمل تناول كميات أكبر من الطعام مع الاستمرار في تناول كميات أقل من السعرات الحرارية والشعور بالرضا.

نشر