هذا التطبيق يساعد ذوي الاحتياجات الخاصة على تكوين صداقات جديدة

صحة
4 دقائق قراءة
نشر
تطبيق MAF يساعد ذوي الاحتياجات الخاصة في تكوين صداقات

كانت جوليانا فيثيرمان في المدرسة المتوسطة عندما بدأت تلاحظ أن شقيقها الأصغر، مايكل، الذي يعاني من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحد، يعاني من مشاكل في تكوين صداقات.

وقالت فيثرمان لشبكة CNN: "إنه يتكلم، ولكنه لا يحب التحدث. فمجرد البدء بالمحادثات ومتابعتها يعتبر أمراً محرجاً حقاً بالنسبة له."

تم تشخيص مايكل على أنه مصاب باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في وقت مبكر عندما بدأ يفقد معالمه الرئيسية في النمو، وكان مصاباً بالتوحد في سن الثامنة.

كانت رؤية شخص تحبه كثيراً وحيداً للغاية كل يوم مصدر إلهام للفتاة لإنشاء تطبيق لمساعدة أشخاص مثل مايكل على إقامة علاقات هادفة.

وقالت فيثرمان إن هناك مجموعة من الإعاقات، والهدف من التطبيق هو العثور على أشخاص لديهم نفس الاحتياجات حتى يشعروا بأنهم أقل وحدة، وأقل عزلة، وعلى أمل أن يكونوا أقل اكتئاباً.

في مرحلته الأولى، يمكن الوصول لبرنامج MAF من خلال موقع الكتروني تماما كالتطبيق. أثناء عملها لبناء قاعدة البيانات وكسب المستخدمين، تركيزها سيكون على الدردشة. في الأشهر الستة المقبلة، تأمل فيثرمان في الحصول على تطبيق على iPhone وAndroid.

تطلب MAF من المستخدمين اسمهم وعمرهم وموقعهم وتشخيصهم. في النهاية، سوف تقوم نظم الحلول الحسابية بمطابقة الأشخاص بالاعتماد على تشخيص مرضهم. يُظهر التطبيق حالياً موقع الجميع (استناداً إلى الرمز البريدي فقط) ويسمح للأشخاص بالاتصال مع بعضهم البعض.

يعمل التطبيق كلعبة. يقوم المستخدمون بتسجيل الدخول، وإنشاء صورة شخصية تشبههم، ثم يعثرون على أصدقاء على خريطة تفاعلية. كلما تحدث المستخدم مع الأشخاص، زاد عدد العملات التي يكسبها. عندئذٍ سيتم استخدام تلك العملات المعدنية لأشياء مثل الملابس الجديدة للمستخدم أو في محادثات الصوت والفيديو في المستقبل.

وقالت فيثرمان "إنه غني بالألوان، وهناك الكثير من القوائم المتاحة مع أزرار كبيرة لأننا أردنا أن يكون الوصول إليها متاحاً."

تم إطلاقه في أغسطس 2019، وقد أصبح لدى MAF مستخدمين في 35 ولاية و12 دولة وفي خمس قارات. توجد أكبر قاعدة مستخدمين له في منطقة نيو إنجلاند.

وقالت فيثرمان إن الهدف النهائي في النهاية هو أن يجتمع الناس. من أجل أن تكون التجربة أكثر قيمة، نحتاج إلى الكثير من الأشخاص في مناطق صغيرة، لذا فهو عمل مستمر."

بالطبع، هناك مخاوف تتعلق بالسلامة فيما يتعلق بأي تطبيق يطلب مواقع المستخدمين ويعرضها، لكن فيثرمان قالت بأنهم يتخذون الاحتياطات اللازمة للحفاظ على أمان المستخدمين قدر الإمكان.

لا يتم مشاركة المواقع الدقيقة مطلقاً. يسأل التطبيق عن الرمز البريدي، ثم يضع رمزاً عشوائياً على مسافة 30 ميلاً.

تتم مراقبة كل دردشة ويتم حظر بعض الكلمات والعبارات، حتى أن المستخدمين لا يستطيعون كتابتها. لكن إذا قيل شيء مقلق، فسيتم الإبلاغ عنه وستقوم فيثرمان بالتحقيق.

وقالت: "يمكن للمستخدمين الإبلاغ عن مستخدمين آخرين إذا شعروا بالتهديد بأي شكل من الأشكال.

تأمل فيثرمان أن يصبح التطبيق وسيلة للآباء والأشقاء ومقدمي الاحتياجات الخاصة للتواصل، وليس للمرضى فقط. إنها تريد أن يتمكن الآباء من الدردشة مع بعضهم البعض، وتبادل النصائح وتبادل القصص.

وقالت فيثرمان: "عندما بدأت هذا لأول مرة، لم يكن لدى مايكل الكثير من الناس الذين يحبونه. فهو يعمل الآن في مكان يوظف الأشخاص المصابين بالتوحد، وبالتالي فإن حاجته شخصياً لتكوين صداقات قد تقلصت قليلاً."

حتى في مراحله المبكرة، قالت فيثرمان إنها تلقت الكثير من التقييمات الجيدة والتعليقات الإيجابية عنه.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر