كيف ومتى يجب الخضوع لاختبار فيروس كورونا المستجد؟

صحة
4 دقائق قراءة
نشر
كيف ومتى يجب الخضوع لاختبار فيروس كورونا المستجد؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يحث مسؤولو الصحة في أمريكا أي شخص يعتقد أنه يجب أن يخضع للاختبار أن يفعل ذلك، بدلاً من الظهور دون سابق إنذار، وربما تعريض الآخرين لمرض معد.

هل يجب أن تخضع للاختبار؟ ما هي المبادئ التوجيهية؟

وينصح موقع مراكز السيطرة على الأمراض في الوقت الحالي الأشخاص بالاتصال بأخصائيي الرعاية الصحية إذا كانوا يشعرون بالغثيان، أو السعال، أو صعوبة في التنفس، أو إذا كانوا على اتصال وثيق مع شخص مصاب بالفيروس، أو إذا كانوا قد سافروا مؤخراً إلى منطقة ينتشر فيها الفيروس.

ويتناول دليل اختبار مراكز السيطرة على الأمراض ثلاثة أنواع من الأشخاص:

1. أولئك الذين لديهم أعراض مثل الحمى أو أعراض تنفسية (سعال أو ضيق في التنفس) وكانوا "على اتصال وثيق" مع مريض مصاب بفيروس كورونا خلال 14 يوماً من ظهور الأعراض الأولى.

2. أولئك الذين لديهم حمى وأعراض تنفسية، وبحاجة لدخول المستشفى، وكانوا قد سافروا إلى المناطق التي تأثرت بالوباء خلال 14 يوماً.

3. المرضى الذين يعانون من الحمى وأعراض الجهاز التنفسي السفلي الحادة التي تتطلب دخول المستشفى والذين لم يظهر تشخيص آخر لهم مثل الإنفلونزا.

وقالت الدكتورة نانسي ميسونير، مديرة المراكز الوطنية للتحصين وأمراض الجهاز التنفسي، يوم الجمعة: "نحن نركز بشكل كبير في هذه المرحلة من بحثنا على الأشخاص الذين ظهرت عليهم بعض الأعراض وكانوا قد قاموا باتصال وثيق بالحالات المؤكدة أو لديهم سجل سفر.

وقبل ذلك، تم تضمين الأشخاص الذين لديهم سجل سفر إلى الصين أو الذين تواصلوا مع مريض مؤكد في هذه المعايير فقط.

لماذا واجه الناس صعوبة في إجراء الاختبارات؟

وأظهرت تقارير عن وجود أشخاص يواجهون صعوبة في اختبار فيروس كورونا الجديد.

ورغم أن مراكز السيطرة على الأمراض تقول إن قرار الاختبار يعود للأطباء، إلا أنه ربما لم يتم تنفيذه بهذه الطريقة على مستوى الولاية أو المستوى المحلي.

وقال الدكتور جيفري دوشين، المسؤول الصحي في سياتل ومقاطعة كينغ، واشنطن، في السابق، إنه كان من الممكن تحديد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد في وقت مبكر لو لم يكن هناك تأخيرات في القدرة على إجراء الاختبارات المحلية والمعايير التقييدية بشأن الأشخاص الذين تم اختبارهم.

وفي اتصال هاتفي يوم السبت مع مسؤولي مراكز السيطرة على الأمراض أوضح دوشين: "إذا كانت لدينا القدرة على إجراء الاختبار في وقت مبكر، فأنا متأكد من أننا قد نحدد المرضى في وقت مبكر. لكننا كنا نبحث ليس فقط عن توفر الاختبارات، ولكن أيضاً عما إذا كان المرضى قد استوفوا معايير الاختبار".

هل سيكون من الأسهل إجراء الاختبار الآن؟

وأعلن مسؤولو الصحة عن عدد من التطورات في إتاحة الاختبارات بعد ارسال مجموعات الاختبار الأولية لمراكز السيطرة على الأمراض إلى مختبرات الصحة العامة.

ومنذ ذلك الحين، قامت مراكز السيطرة على الأمراض بإصلاح هذه المشكلة، مما دفع عدداً من مختبرات الصحة العامة إلى اختبار الفيروس محلياً، ثم الحصول على موافقة مراكز السيطرة على الأمراض فيما بعد.

وبشكل منفصل، تشرف إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على مسار منفصل يمكن مصنعي الاختبارات التجارية من إتاحة هذه الاختبارات.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر