فيروس كورونا المستجد وتأثيره على العلاقة الزوجية والطلاق

صحة
8 دقائق قراءة
نشر
فيروس كورونا المستجد وتأثيره على العلاقة الزوجية والطلاق

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حتى بالنسبة لأكثر العلاقات الزوجية استقراراً، فإن التباعد الاجتماعي لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد يتسبّب ببعض التحديات الخطيرة.

وينحصر الأزواج في مساحات صغيرة، مع القليل من الراحة أو ربما عدم الراحة. ويجب عليهم الموازنة بين الحياة العملية والحياة الشخصية، 24 ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع. أضف إلى ذلك الأطفال الصغار (أو حتى المراهقين)، ويمكن أن يكون الوضع عبارة عن "كارثة"،  أو أسوأ من ذلك، الطلاق.

وتحدثت CNN مع العديد من المعالجين، وعلماء النفس السريريين والأشخاص المتزوجين حول كيفية التأكد من أن علاقة الزواج ليست ضحية لوباء فيروس كورونا. إليك أبرز نصائح الخبراء فيما يخص ذلك:

أهمية التواصل

السر في أي علاقة صحية هو التواصل.

هذا صحيح في ظل الظروف العادية، وفي زمن فيروس كورونا. وبالنسبة للبعض، قد يعني هذا المراسلات الدورية لتقديم تحديثات حول ما سيأتي بعد ذلك. وبالنسبة للآخرين، يمكن أن يكون السؤال اليومي حول كيف يشعر كل شريك جسدياً ومعنوياً.

وقالت ميشيل وينر ديفيس، أخصائية علاج الزواج والأسرة في بولدر، كولورادو، إنه لا يهم كيف يتواصل الأزواج خلال تفشي فيروس كورونا، لكنهم ببساطة يحاولون القيام بذلك.

وأوضحت وينر أن "أكبر التحديات التي واجهتها حتى الآن هي الحالات التي ينظر فيها الزوجان إلى ما يجري بعدسات مختلفة، إذ يعتقد أحدهم أن السماء ستقع، والآخر يعتقد أن الناس يبذلون جهداً كبيراً حيال معالجة الوباء".

ويقضي معظم الأزواج الجزء الأكبر من كل يوم على حدة، إذ يغادر شريك واحد على الأقل المنزل للذهاب إلى العمل. والآن، نظرا لأن الشركات تطلب من الموظفين العمل من البيت بالإضافة إلى فرض عمليات الإغلاق التي تفرضها الحكومة، فإن الشريكين مطالبان بقضاء كل وقتهما تقريباً تحت السقف ذاته.

وبالنسبة للأزواج الذين يعيشون في منازل أصغر، يمكن أن يجعل هذا السيناريو الشريكين يشعران أنه ليس لدى أي منهما مساحة شخصية كبيرة.

ولهذا السبب، يقترح العديد من الخبراء الإعتراف بأهمية الوقت الخاص. وقالت أليف أتيس بارلاس، وهي معالجة في نيويورك، إنها تحاول تعليم الأزواج تحديد ما إذا كانوا عبارة عن أفراد يحتاجون إلى شريك للتفاعل معه من أجل تنظيم عواطفهم، أو يجدون الراحة في تنظيم ذلك وحدهم.

وقالت أتيس بارلاس: "إذا كنت تعلم أن شريكك منظم تلقائياً، فلا يجب عليك التفاعل معه". وأضافت: "بمجرد تنظيم نفسك، يمكن أن يكون الإنخراط في الإستماع التأملي طريقة جيدة للقضاء على أسباب الاحتكاك واستخدام ذلك كفرصة لمزيد من الفهم والتعلم عن الشخص الآخر".

بعبارة أخرى، قالت بارلاس إن أفضل طريقة للتغلب على موقف متوتر مع شريكك خلال الأسابيع القليلة المقبلة قد يكون وضع سماعات الرأس والتأمل، أو الجلوس بهدوء في زاوية.

دع الأمور سلسة

وفي الأيام التي تلي مناشدات الحكومة للإلتزام بالتباعد الاجتماعي، ربما تكون قد رأيت تغريدة من الكاتب والمحرر مولي تولسكي تشير إلى أن الشركاء الذين أجبروا فجأة على العمل من المنزل معاً يجب أن يخلقوا زميل عمل وهمي لإلقاء اللوم عليه في الخلافات.

اعتمد الروتين

لا أحد يعرف تماماً "الوضع الطبيعي الجديد" للتباعد الاجتماعي حتى الآن، ومع الأخبار المتغيرة للوباء بشكل سريع، فإن كل يوم يجلب معه حقيقة جديدة.

ووسط هذا الاضطراب المستمر، قالت لي ميللر، معالجة الزواج والأسرة في لوس أنجلوس، إنه من الحكمة إنشاء روتين جديد لإعطاء معنى وهدف للحياة خارج الدنيوية. وعلى وجه التحديد، أوضحت ميللر أنه يجب تحديد أدوار لكل يوم: من الذي يطبخ، ومن ينظف، ومن يجيب على الهاتف وما إلى ذلك.

وأضافت: "هذا ليس قريباً من موقف نموذجي، مما يعني أن هناك عددا من الأدوار المختلفة التي يتعين على الشريكين لعبها أثناء عملهما في الواقع الحالي". وتابعت "من المهم للغاية تحديد موعد للجلوس والتحدث عن توقعاتكما من بعضكما البعض خلال هذا الوقت".

احصل على العلاج

كل هذه النصائح هي بداية جيدة. للحصول على مساعدة أكثر شمولاً في التعامل مع المواقف الصعبة والحساسة المحتملة، ومن الجيد دائماً البحث عن علاقة جديدة مع معالج مدرب.

وقالت هولي دانيلز، المديرة الإدارية لـ "California Association of Marriage and Family Therapists"، إن العلاج المنتظم يمكن أن يساعد الناس على العمل حتى في أشد حالات القلق.

وأضافت دانيلز: "مجرد وجود شخص للتحدث إليه، شخص يمكنه مساعدتك في حل بعض هذه المشكلات الصعبة، هو أمر لا يقدر بثمن".

ولحسن الحظ، أصبح التواصل مع معالج أسهل من أي وقت مضى.

لا تضغط لممارسة الجنس

لا، إن ممارسة الجنس مع شريكك لن يزيد من احتمالات الإصابة بفيروس كورونا.

ومع ذلك، وفقًا لبريتني بلير، عالمة النفس الإكلينيكي والمعالجة الجنسية في شمال كاليفورنيا، قد تجد أن الرغبة الجنسية في زمن فيروس كورونا لا ترقى إلى ما هي عليه عادةً، لأن الإجهاد يعرقل الرغبة الجنسية لحوالي 85 بالمائة منا.

وقالت: "من الطبيعي أن تكون أقل اهتمامًا [بالجنس] في أوقات الأزمات". وأضافت: "إذا كنت واحدًا من 15 في المائة من الأشخاص الذين لم يتأثرون بالتوتر، اعلم أن شريكك قد يكون على الجانب الآخر من هذه المعادلة".

ركز على الأمور الصغيرة

ومن السهل أن يغمرك الخوف الوجودي في مواجهة هذا الوباء، الذي يتغير يومياً.

وهذه الحالة تزيد من تعقيد علاقتك مع شريكك. وبدلًا من السماح لنفسك بالتأثر بذلك، خذ نفساً عميقاً وركز على الأشياء الصغيرة، خاصة تلك التي يمكنك تقديرها مع زوجتك.

وأشار روب بات، وهو كاتب في سياتل، إلى إنه وزوجته، مستشارة للصحة العقلية ، قاما بهذا فقط، واحتضنا الوقت الإضافي الذي يقضيانه معاً من خلال العيش في منطقة أصدرت أوامر الحجر المنزلي في وقت سابق من هذا الشهر.

وقال بات: "اعتدنا على تناول الطعام بشكل متكرر؛ بمجرد أن بدأ هذا الشيء، كنت أصنع البيتزا من الصفر". "كنا نشاهد الأخبار على العشاء، لكننا الآن نطفئ التلفزيون ونتحدث فقط".

وتابع بات: "معظم الوقت لدينا هذه اللحظات من الإمتنان لبعض الأشياء الأساسية للغاية التي يتعين علينا القيام بها معًا، ونأمل أن نتمكن جميعًا من تجاوز هذا الشيء الرهيب عاجلاً وليس آجلاً".

إذا كنت تشعر بعدم الأمان

بالطبع، هناك جانب آخر للتواجد في المنزل مع الزوجة - جانب يمكن أن يكون خطيراً للغاية اعتمادا على الموقف.

وإذا كنت ضحية للعنف المنزلي، فالحجر الصحي ليس أكثر أهمية من صحتك.

وتعمل الشرطة وغيرها من خدمات الاستجابة للطوارئ بشكل طبيعي، وإذا كنت قلقًا بشأن السلامة الشخصية، فتأكد من التواصل مع السلطات المعنية على الفور.

نشر