إحصائيات تجعل كبار المسؤولين يعيدون التفكير بشأن توجيهات ارتداء أقنعة الوجه.. ما التفاصيل؟

صحة
نشر
6 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
إحصائيات تجعل كبار المسؤولين يعيدون التفكير بشأن ارتداء أقنعة الوجه

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- جعلت المزيد البيانات، التي تظهر أن الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض يساهمون في انتشار فيروس كورونا، كبار المسؤولين يعيدون التفكير فيما إذا كان يجب على عامة الناس ارتداء الأقنعة.

تظهر بيانات جديدة من آيسلندا أن 50٪ من الأشخاص، الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، لم يشعروا بالأعراض. 

وقال مدير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، إن حوالي 25٪ من حاملي الفيروس ليس لديهم أعراض.

وبهدف منع مزيد من انتشار الفيروس، يقول كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة إن مسؤولي الصحة يعيدون النظر في التوجيهات حول أقنعة الوجه.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي إنه "يميل نحو" توصية العامة بارتداء أقنعة الوجه "إذا لم تكن لدينا مشكلة في نزع الأقنعة عن العاملين في الرعاية الصحية الذين يحتاجون إليها".

وأضاف فاوتشي: "لم نصل لقرار بعد، لكنني أعتقد أننا اقتربنا من تحديد ذلك".

إذا أوصى المسؤولون الفيدراليون باستخدام أقنعة الوجه على نطاق واسع، فسيكون ذلك معاكساً بشكل صارخ للتوصيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية ومراكز السيطرة على الأمراض، التي تقول إن أقنعة الوجه يجب أن يرتديها فقط عمال الرعاية الصحية، والمرضى، والأشخاص الذين يقومون برعاية شخص مريض.

قال الدكتور مايك رايان، المدير التنفيذي لبرنامج الطوارئ الصحية لمنظمة الصحة العالمية، يوم الاثنين إنه "لا توجد أدلة محددة تشير إلى أن ارتداء الأقنعة من قبل السكان له أي فائدة محتملة".

وأضاف "في الواقع، هناك بعض الأدلة التي تشير إلى العكس من حيث عدم ارتداء القناع بشكل صحيح أو عدم وضعه بشكل صحيح".

3 نصائح لارتداء القناع بشكل صحيح

أوصى الجراح العام في الولايات المتحدة، الدكتور جيروم آدامز، الناس بعدم ارتداء الأقنعة، قائلاً إنها يمكن أن تسبب ضرراً أكثر من النفع.

وقال آدامز إنه قد تؤدي المعلومات الجديدة حول انتشار الفيروس دون أعراض إلى تغيير التوجيهات العامة، خلال هذا الأسبوع، كما قدم العديد من النصائح حول كيفية ارتداء الأقنعة بشكل صحيح.

وقال آدامز لبرنامج "Today" الذي تبثه شبكة NBC يوم الأربعاء: "إذا كنت سترتدي قناع وجه، فيرجى محاولة عدم لمس وجهك. يرجى توخي الحذر الشديد للتأكد من عدم لمس وجهك".

وتابع: "رقم 2: إذا كنت سترتدي قناع وجه، فيرجى ترك أقنعة N95 للعاملين في مجال الرعاية الصحية الذين يحتاجون إليها".

وأضاف "رقم 3: إن ارتداء قناع الوجه لا يعني أنك لست مضطراً لممارسة التباعد الاجتماعي".

الحجة الرئيسية ضد الاستخدام الواسع للأقنعة هي أن العاملين في مجال الرعاية الصحية ليس لديهم ما يكفي.

قمة جائحة فيروس كورونا لم تصل بعد

يتنبأ مسؤولو البيت الأبيض بأن أكثر من 100 ألف شخص قد يموت بسبب فيروس كورونا، وهذا إذا مارس الناس المبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي بشكل مثالي.

وبحلول منتصف نيسان/ أبريل، عندما يُتوقع أن يصيب الفيروس البلد أكثر بشكل كبير، يمكن أن يموت ما يصل إلى 2000 أمريكي كل يوم، حسب ما ذكره البيت الأبيض.

ويقول مسؤولو الصحة إن الإجراءات التي تعمل على الحد من انتشار الفيروس هي الأمل الوحيد في الحفاظ على حصيلة القتلى بالآلاف وليس بالملايين.

وقالت الدكتورة ديبورا بيركس، منسقة الاستجابة لفيروس كورونا بالبيت الأبيض، إنه إذا لم يتبع الأمريكيون الإرشادات الخاصة بالتباعد الاجتماعي، فإن أسوأ السيناريوهات تتوقع أن يصل عدد الوفيات إلى 2.2 مليون شخص.

أصدرت أكثر من 24 ولاية أوامر بالبقاء في المنزل، ومددت الحكومة الفيدرالية المبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي حتى 30 أبريل/ نيسان.

الأدلة تشير إلى أن التباعد الاجتماعي يساعد

أُمر حوالي 80٪ من سكان الولايات المتحدة بالبقاء في منازلهم، وفقًا لإحصاء شبكة CNN.

يقول مسؤولو الصحة إن جهود التباعد الاجتماعي يبدو أنها تؤتي ثمارها، بما في ذلك في مقاطعة كينغ في ولاية واشنطن، أول بؤرة لفيروس كورونا في البلاد.

وفي نيويورك، أظهر تحليل CNN أن معدل ارتفاع الحالات اليومية، خلال الأسبوع الماضي، ​​انخفض إلى 17 ٪، وهو انخفاض كبير من 58 ٪، خلال فترة الأيام السبعة التي سبقت الأسبوع الماضي. 

وجدت دراسة واسعة النطاق أن التدخلات المبكرة، مثل التباعد الاجتماعي والقيود الصارمة على حركة الناس، أنقذت بالفعل عشرات الآلاف من الأرواح في جميع أنحاء أوروبا.

درس العلماء في كلية لندن الإمبراطورية التدخلات في 11 دولة أوروبية، ملاحظين أن "كان لها تأثير كبير على انتقال العدوى".

وحتى 31 مارس/ آذار، يقدر الباحثون إنه ستكون "التدخلات في جميع البلدان الأحد عشر قد تفادت 59 ألف حالة وفاة".

نشر