الولايات المتحدة أكبر بؤر فيروس كورونا بـ337 ألف إصابة ونحو 10 آلاف وفاة

صحة
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
سيدات يرتدين أقنعة طبية واقية بعد تفشي فيروس كورونا في مدينة نيويورك الأمريكية

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- وفقًا لحصيلة جامعة جونز هوبكنز لحالات الإصابة والوفيات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، تصدرت الولايات المتحدة قائمة الدول الأكثر تسجيلًا للإصابات بفيروس كورونا حول العالم، مسجلة  337 ألفًا و620 حالة إصابة، فيما توفي جراء الإصابة بالمرض في عموم الولايات الأمريكية، حتى صباح الأحد 9 آلاف و643 حالة وفاة.

ويوم الأحد، تم الإبلاغ عن 25 ألفًا و544 حالة إصابة جديدة بالفيروس، فيما توفي 1147 شخصًا، وفقًا لإحصاءات جامعة جونز هوبكنز، في ثاني أكبر المعدلات اليومية التي تشهدها الولايات المتحدة، حيث تم الإبلاغ يوم السبت، عن 34 ألفًا و123 إصابة جديدة، فيما توفي 1334 شخصًا.

وتشمل تلك الأعداد جميع الولايات الأمريكية، فيما تصدرت ولاية نيويورك قائمة الولايات الأكثر تضررًا بانتشار المرض، حيث سجلت الولاية، حتى صباح الاثنين، ما يقرب من 65 ألف إصابة وأكثر من 2400 حالة وفاة، وفقًا للموقع الإلكتروني لمدينة نيويورك.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أكد، في تصريحات صحفية له، الأحد، أن الحكومة الأمريكية أجرت اختبارات فيروس كورونا لأكثر من مليون و600 ألف شخص، مشيرًا إلى أن أحد المختبرات الأمريكية يعمل على إنتاج 1200 اختبار لفيروس كورونا، أسبوعيًا، يظهر نتائج خلال 15 دقيقة.

من جانبه، أكد كبير الأطباء المختصين في الأمراض المعدية بالولايات المتحدة أنتوني فاوتشي، الأحد، أن أعداد الإصابات بفيروس كورونا في أمريكا ستستقر بعد أسبوع أو أكثر من ذلك بقليل.

وأضاف فاوتشي، عضو لجنة البيت الأبيض لمكافحة انتشار فيروس كورونا، خلال مقابلة مع قناة CBS، أنه من الخطأ القول إن بلاده تسيطر على فيروس كورونا، قائلا: "نحن نعاني لوضعه تحت السيطرة"، على حد تعبيره.

وحذر الطبيب الأمريكي المواطنين من أن الأسبوع المقبل سيكون "سيئا" لأن أعداد الإصابات ستزداد خلاله، لكنه طمأنهم في الوقت نفسه بأن "الخط البياني سيصبح أفقيا" في غضون أسبوع أو أكثر من ذلك بقليل.

وشدد فاوتشي على ضرورة الالتزام بالتباعد الاجتماعي، مؤكدا أن هذه الآلية أثبتت فاعليتها في عملية احتواء المرض.

وأشار الطبيب الأمريكي إلى أن بلاده ستكون أكثر قدرة على إجراء الفحوصات المطلوبة خلال أسبوع أو اثنين، قبل أن يعود الناس إلى حياتهم الطبيعية، مشددًا على أهمية السيطرة على المرض على مستوى العالم كي لا يُصبح موسميا.

وأشار إلى أن الجهود لإيجاد لقاح وبدء التجارب السريرية يبشران بأن الولايات المتحدة ستكون جاهزة لمواجهة الفيروس في حال عودته لاحقا.

نشر