وفيات فيروس كورونا نحو 150 ألفًا.. والوباء يصيب 2.2 مليون شخص حول العالم

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
أحد أعطاء الفرق الطبية التركية يجري اختبارات للكشف عن حرارة المواطنين في أحد أسواق أنقرة
أحد أعطاء الفرق الطبية التركية يجري اختبارات للكشف عن حرارة المواطنين في أحد أسواق أنقرة بعد تفشي فيروس كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- ارتفعت أعداد الوفيات نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) عالميًا لتصل إلى نحو 150 ألف حالة وفاة، الجمعة، وفقًا لإحصائيات جامعة جونز هوبكنز الأمريكية.

وسجلت الجامعة، مساء الجمعة، 149ألفًا و378 وفاة بالفيروس، فيما أصاب الوباء أكثر من مليونين و214 ألف شخص حول العالم، منذ تفشيه في مدينة ووهان الصينية في ديسمبر كانون الثاني الماضي 2019، بحسب جامعة جونز هوبكنز.

ولا تزال الولايات المتحدة تسجل أكبر بؤر الإصابة بفيروس كورونا حول العالم، حيث ارتفعت أعداد الإصابات بالمرض في كامل الولايات الأمريكية الخمسين، لتسجل نحو 680 ألف حالة إصابة، فيما تجاوزت أعداد الوفيات 34 ألفًا، في الوقت الذي تبحث فيه إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطة تدريجية لإنهاء الإغلاق الاقتصادي بعد تفشي فيروس كورونا. 

وعدلت السلطات المحلية في مدينة ووهان الصينية، أرقام الضحايا نتيجة الإصابة بالمرض، وأضافت 1290 حالة وفاة ليصبح العدد الإجمالي للوفيات في المدينة 4 آلاف حالة وفاة.

وبحسب ما نقلته وكالة الأنباء الصينية الرسمية شينخوا، عن المسؤولين المحليين في مدينة ووهان، فإن عدم دقة التقارير الأولية حول عدد الضحايا يعود إلى الضغوط الواقعة على السلطات الصحية في الأيام الأولى للأزمة التي أدت إلى التأخر في الإعلان عن الأرقام الحقيقية، أو الإعلان عن أرقام غير دقيقة، بالإضافة إلى أن "بعض المرضى ماتوا في بيوتهم ولم تتوفر تقارير عن حالاتهم"، وفقًا للمسؤولين الصينيين.

وبلغ إجمالي عدد الإصابات بالفيروس في عموم الصين 82 ألفا و692 حالة إصابة، بينما وصل عدد الوفيات إلى 4 آلاف و 632 شخصًا.

وتواجه السلطات الصينية، انتقادات دولية، بسبب شكوك حول مصداقية ما تعلنه من أرقام حول أعداد الضحايا والمصابين بفيروس كورونا في البلاد، خاصة بعد إنهاء إجراءات الإغلاق على خلفية إعلان احتواء تفشي فيروس (كوفيد 19).

في إسبانيا التي تحتل المركز الثاني عالميًا في أعداد الإصابات بفيروس كورونا، قالت وزيرة العمل والاقتصاد، إن الحكومة الإسبانية تعتزم الخروج من إجراءات الإغلاق الحالية واستئناف النشاط المنتظم على مرحلتين، الصيف ثم نهاية العام.

وأضافت الوزيرة، الجمعة، أن "المرحلة الأولى التي من المرجح أن تبدأ في القطاعات الإنتاجية وبالتالي في القوى العاملة ستستمر حتى الصيف، فيما يتم تطبيق المرحلة الثانية إلى نهاية العام"، مشيرة إلى أنه سيتم اتباع عملية تدريجية لإعادة الاندماج، على حد تعبيرها. 

وسجلت إسبانيا، الجمعة، 188 ألف إصابة بفيروس كورونا، واقتربت أعداد الوفيات من حاجز الـ20 ألف حالة وفاة، فيما شهدت البلاد خلال الأسابيع الماضية، معدلات إصابة يومية منخفضة بشكل نسبي، إلا أن الأرقام عاودت الصعود مرة اخرى خلال اليومين الأخرين. 

واستمر عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في إيطاليا في الارتفاع، الجمعة، على الرغم من استمرار اتجاه التباطؤ الذي شوهد في الأسابيع القليلة السريعة.

وقالت وكالة الحماية المدنية الإيطالية، الجمعة، إنه تم تسجيل 22 ألفًا و745حالة وفاة، منذ تفشي المرض في البلاد في فبراير شباط الماضي، بزيادة قدرها 575 حالة وفاة، خلال الـ24 ساعة الماضية، بينما وصل إجمالي عدد المصابين إلى 172 ألفًا و434 شخصًا. 

وواصلت المملكة العربية السعودية ومصر، تسجيل أعلى معدلاتهما اليومية في الإصابة بفيروس كورونا، حيث أعلنت المملكة 762 إصابة جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين في المملكة إلى  7142 حالة إصابة، بينما أعلنت وزارة الصحة المصرية، أعلى معدلاتها اليومية لأعداد المصابين بالمرض بـ171 حالة إصابة جديدة لتقترب أعداد المصابين في البلاد من 3 آلاف حالة، مسجلة 2844 حالة، بالإضافة إلى 205 حالات وفاة. 

نشر