برومانسية..كيف تحتفل بمناسبة الذكرى السنوية لبدء علاقة حب مع شريكك في زمن فيروس كورونا؟

صحة
نشر
7 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
كيف تحتفل بمناسبة الذكرى السنوية مع شريكك في زمن الكورونا؟.. إليك بعض الأفكار

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في الزمن التباعد الاجتماعي والقيود المفروضة على الحركة التي تتخذها بلدان العالم كإجراءات وقائية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، قد تتساءل كيف يمكنك الاحتفال مع الشريك بمناسبة الذكرى السنوية ؟ 

من جهات عديدة، يعيدنا هذا الوباء العالمي إلى التركيز على احتياجاتنا الأساسية في الحياة، إذ أصبحت الأطعمة الصحية والهواء النقي أكثر أهمية من السابق.

وفي حالة العلاقات الرومانسية، فإن الرحلات المثيرة ليست خياراً يمكننا اللجوء إليه لإظهار اهتمامنا بشريك الحياة.

وبدلاً من ذلك، تُعد مناسبة الذكرى السنوية لبدء علاقة الثنائي بمثابة فرصة مهمة للتواصل مع الأحباء بطرق بسيطة وعميقة.

ما أهمية مناسبة الذكرى السنوية

وترى الأستاذة وطبيبة علم النفس، تيري أوربوش، التي تلقب بـ "The Love Doctor" أي "طبيب الحب"، أن حلول المناسبات الخاصة تجعلنا نرغب في الاحتفال بالهدايا أو القيام برحلات مميزة، وهو ليس خطأً.

ولكن، من وجهة نظر أوربوش، في بعض الأحيان، يمكن أن يتصدر الإسراف أوجه الاحتفال بينما تنحصر التفاصيل الأصغر والأكثر حميمية في الخلفية.

ويوافق جيريمي نيكولسون، عالم النفس المتخصص في المواعدة والعلاقات، أن مناسبة الذكرى السنوية لا تزال تستحق الاحتفال دون أوجه الرفاهية، مشيراً إلى أنه في الوقت الذي تكون فيه خياراتك للاحتفال محدودة، من المهم تذكر الغرض الحقيقي للاحتفال بالذكرى السنوية في المقام الأول.

ويعتقد نيكولسون أن الذكرى السنوية تتعلق، في نهاية المطاف، بتحقيق بهدفين نفسي وشخصي. الأول هو "تذكر الماضي، وخاصة قصص الحب والنجاحات التي أدت إلى اللحظة الحالية"، والثاني هو "مشاركة الحاضر، وخاصةً أن تكون ممتناً للخصال الفريدة والخاصة التي يجلبها كل شخص إلى العلاقة".

وأخيراً، يعتقد نيكولسون أننا نحتفل بالذكرى السنوية "لإعادة الالتزام بالعلاقة والأهداف المشتركة للمستقبل".

الاحتفال بالذكرى السنوية في المنزل

وبالنظر إلى هذه الأهداف، هناك طرق متعددة لجعل الذكرى السنوية الخاصة بك أكثر رومانسية وذات مغزى من خلال التواصل حول مواضيع معينة. إليك سبع أفكار يمكنك تجربتها:

  • إعادة رواية القصص المهمة في حياتكما. كيف تقابلتما؟ ما هي أكثر لحظات رومانسية عشتماها معاً؟ ما هي اللحظات التي يتذكرها كل منكما بالإيجابية والمحبة والمرح؟

 

  • مشاركة التقدير والامتنان في الوقت الحاضر. ما الذي يقدره ويحبه كل منكما في الآخر اليوم؟

 

  • إعادة تأكيد التزامكما تجاه بعضكما البعض. ما هي أهدافكما وأحلامكما المشتركة للعلاقة في المستقبل؟

 

  • إعادة خلق لحظات خاصة. إذا كان هناك طبق طعام لا ينسى توقعت أنت وشريكك تناوله مرة أخرى في مطعم معين، أو ربما وجبة قمتما بتناولها في شقتكما الأولى، فحاول إعادة صنعها إذا توفرت لديك الإمكانية، على حد قول أوربوش. هل لديك أغنية قديمة ومفضلة يحبها كلاكما؟ يمكنكما المشاركة بالرقص عليها في غرفة المعيشة.

 

  • إضاءة الشموع وارتداء ملابس أنيقة لتناول وجبة العشاء. خلال الوجبة، تعرف على شريكك مرة أخرى عن طريق طرح أسئلة لزيادة التقارب، على أن يكون كل سؤال أكثر تحرياً وبحثاً في الذات مقارنة بسابقه.

 

  • الإبداع في اختيار الهدايا. قد يبدو منح الهدية مختلفاً بعض الشيء هذا العام، ولا بأس بذلك. وينصح نيكولسون بطلب هدية عبر الإنترنت يحتاجها شريكك حقاً، أو كما يقترح أوربوش، بطاقة تحتوي على صور مطبوعة من ماضيكما معاً.

 

  • تعلُّم شيء جديد. إحدى الطرق التي يقضي بها العديد من الأزواج احتفالاتهم السنوية هي تلقي الدروس معاً. وترى أوربوش أن ممارسة أنشطة جديدة معاً كثنائي يخلق شغفاً وإثارة في العلاقة. ويمكنك خوض هذه التجربة من خلال المشاركة في دروس عبر الإنترنت تركز على الطبخ، أو الرقص، أو الفن، أو التأمل. 

ماذا تفعل حيال أطفالك

بالنسبة لبعض الأزواج، يشكل تواجد الأطفال في المنزل عائقاً آخر للاحتفال بالذكرى السنوية.

وفي الماضي، كان الأزواج يطلبون جليسة أطفال أو يأتون بأحد أفراد الأسرة للعناية بالأطفال حتى يتمكنوا من الاستمتاع ببعض الوقت بمفردهم.

أما في زمن فيروس كورونا، فهناك العديد من الخيارات إذا كان الأطفال في الصورة، بما في ذلك دمجهم في خططك. ويمكن للأطفال بمختلف الفئات العمرية المشاركة في الطهي، أو تزيين المنزل، أو عمل بطاقة لشريكك.

أما إذا كنت ترغب في تخصيص بعض الوقت "للبالغين فقط" مع شريكك، فعليك توجيه رسالة لتناسب عمر طفلك. وتوضح أوربوش أنه من المهم أن تكون منفتحاً وصادقاً قدر الإمكان في التحدث مع المراهقين وأن تستخدم لغة "أنا".

ويمكنك التواصل مع أطفالك بشأن رغبتك أنت وشريكك في الاحتفال بهذه الذكرى معاً. وربما يمكنهم المساعدة في ابتكار فكرة تتيح لهم الاستمتاع بتجربة ممتعة بينما تحتفل أنت وشريكك بهذه المناسبة الخاصة.
 

تكريم حبكما لبعضكما عن بعد 

إذا لم تكن أنت وشريكك لديكم القدرة على التواجد معاً في الذكرى السنوية الخاصة بك لأي سبب، فلا يزال بإمكانك إجراء المحادثات الحميمة عبر تطبيق دردشة الفيديو.

وإذا كنت ترغب في الاستمتاع بتناول وجبة معاً، فيمكنك شراء المكونات ذاتها والطهي مع شريك عن بعد أثناء التحدث عبر التطبيق أو يمكنك أن تشاهد أفلامك المفضلة مع شريكك عبر خاصية "Netflix Party"، وهي إضافة من متصفح "غوغل كروم"، والتي تتيح للمستخدمين مشاهدة محتوى الأفلام مع الأهل والأصدقاء عن بعد.

بناء أساس متين في العلاقة

ويمكن أن يتحول ما كان مجرد خطة بديلة للاحتفال بالذكرى السنوية الخاصة بك إلى أمرٍ يعزز علاقتك مع الشريك خلال تجارب الجائحة الصعبة.

ويعتقد نيكولسون أن إعادة تأكيد هذه الروابط هو في الحقيقة ما سيساعد الأزواج على اجتياز هذا الوقت العصيب وازدهار العلاقة في المستقبل.

نشر