تقرير: جودة الهواء في الولايات المتحدة أسوأ بشكل كبير من السنوات السابقة

صحة
نشر
5 دقائق قراءة
تقرير: جودة الهواء في الولايات المتحدة أسوأ بشكل كبير من السنوات السابقة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تتراجع جودة الهواء في الولايات المتحدة بشكل كبير، الأمر الذي يترك حوالي 150 مليون شخص، أي حوالي نصف سكان أمريكا، يتنفسون هواءً ملوثاً بشدة، وفقًا لتقرير "حالة الجو" لعام 2020 الصادر حديثًا عن جمعية الرئة الأمريكية.

وقال بول بيلينجز، نائب الرئيس الوطني للسياسة العامة لجمعية الرئة الأمريكية: "نحن نتحرك في الإتجاه الخاطئ، مع زيادة بما يقرب من تسعة ملايين شخص يتنفسون الهواء الملوث أكثر من تقرير العام الماضي".

الذكرى الـ50 لقانون الهواء النظيف

ويصادف هذا العام الذكرى السنوية الـ50 لقانون الهواء النظيف، الذي كلف وكالة حماية البيئة الأمريكية بتنظيم جميع مصادر انبعاثات الهواء. وكان الهدف هو الحد من تلوث الهواء والأمطار الحمضية، وزيادة جودة الهواء والرؤية، وإبطاء تغير المناخ وحماية طبقة الأوزون.

ووفقًا لوكالة حماية البيئة، فإن القانون مسؤول عن انخفاض بنسبة 50٪ في انبعاثات ملوثات الهواء الرئيسية منذ عام 1990، وهو العام الذي تم فيه تمرير سلسلة جديدة من التعديلات.

ومع ذلك، في ظل إدارة ترامب، تم التراجع عن عدد من تلك الحمايات أو لم يتم تنظيمها. وقال التقرير إن هذا الافتقار إلى الإنفاذ بالإضافة إلى تفاقم تغير المناخ - هو الذي أدى إلى عكس مكاسب جودة الهواء في الآونة الأخيرة.

ومن حول العالم، يقتل الهواء السام 5 ملايين شخص كل عام، وكما يوضح هذا التقرير، أمام الولايات المتحدة طريق طويل لتقطعه لحماية المجتمعات بشكل أفضل، بحسب ما قالت سارة فوجيل، نائبة الرئيس للصحة في صندوق الدفاع البيئي.

وأضافت فوغل: "لسوء الحظ، لا تزال إدارة ترامب تحاول إضعاف الضمانات الحالية والسماح بتلوث أكثر خطورة في الهواء".

الزيادات في أنواع التلوث

وحلل التقرير بيانات الأعوام 2016 و 2017 و 2018 - وهي ثلاث من أكثر 5 سنوات سخونة في التاريخ المسجل في العالم. ووجد التقرير أن درجات الحرارة الأكثر دفئا ساهمت في ارتفاع مستويات الأوزون في العديد من الأماكن في الولايات المتحدة، مما أثر على أكثر من 137 مليون شخص.

وقال التقرير إن الحرارة الناجمة عن زيادة تغير المناخ ساهمت أيضًا في حرائق الغابات، خاصة في الدول الغربية، التي ارتفعت فيها مستويات التلوث بالجسيمات إلى مستويات خطيرة.

والجسيمات هي خليط من المواد الصلبة والسائلة الموجودة في الهواء. وجزيئات الغبار والأوساخ والدخان تكون أكبر، ولكن هناك أيضًا جسيمات صغيرة للغاية ومستنشقة لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة. وتسمى تلك الجسيمات بـ "PM 2.5"  لأن حجمها بشكل عام 2.5 ميكرومتر أو أقل.

وهذا صغير جداً. وعلى سبيل المقارنة، يبلغ متوسط ​​شعرة الإنسان 30 مرة أكبر من جسيم "PM 2.5". ولأنها صغيرة جدًا، يمكن لهذه الجسيمات أن تتعمق في مجارينا الهوائية وتسبب الخراب في الرئتين والوظائف الجسدية.

ووجد التقرير أن 9 مدن غربية وصلت إلى أسوأ مستوياتها من التلوث بالجسيمات التي تم تسجيلها على الإطلاق: فيربانكس، وألاسكا؛ وياكيما، وواشنطن؛ ولاس فيغاس، ونيفادا؛ وفينيكس، وأريزونا؛ وسبوكان، وواشنطن. والمدن التالية في كاليفورنيا - تشيكو، ساليناس، ريدينغ وسانتا ماريا.

وعلى النقيض من ذلك، كانت المدن ذات الهواء النظيف، والتي تم تعريفها على أنها لا تحتوي على نسبة عالية من الأوزون أو الجسيمات العالية على مدى فترة ثلاث سنوات هي: بانجور، ومين؛ وهونولولو، وهاواي؛ وويلمنجتون، ونورث كارولينا؛ ووبرلنغتون، وفيرمونت.

آثار صحية كبيرة

وتظهر الدراسات أن التعرض على المدى القصير للتلوث بالجزيئات يمكن أن يسبب مشاكل في القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية ونوبات الربو بالإضافة إلى المساهمة في تطور الخرف.

ويزيد تلوث الهواء أيضًا من خطر الوفاة بسبب فيروس كورونا. ووجدت دراسة حديثة لجامعة هارفارد أن المقاطعات الأمريكية ذات أعلى مستويات تلوث الهواء لديها معدلات وفيات أعلى بكثير من فيروس كورونا مقارنة بالمقاطعات ذات المستويات الأقل بكثير.

نشر