منظمة الصحة: فيروس كورونا قد يؤثر على أكثر من نصف سكان اليمن

صحة
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
ما التأثيرات النفسية التي يسببها فيروس كورونا للمجتمع الطبي؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أفاد بيان المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية على موقعها الإلكتروني الرسمي بتسجيل 7 حالات إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد جنوب اليمن، ومنها حالتي وفاة. ورغم عدم الإبلاغ عن أي حالات أخرى بشكل رسمي، إلا أن المنظمة تتوقع انتشار الفيروس "بنشاط" على مستوى البلاد.

وأشارت المنظمة إلى تسبب جائحة فيروس كورونا في إرهاق "بعض أكثر النظم الصحية تقدماً وتطوراً في العالم"، وفقاً للبيان.

وعندما يأتي الأمر إلى اليمن، قالت المنظمة: "بعد 5 سنوات من الحرب، لا يزال النظام الصحي في اليمن يعاني من الهشاشة والضعف، ونقص حاد في عدد العاملين"، مضيفةً أن الإمدادات اللازمة لمكافحة الفيروس "غير كافية بشكل كبير".

منظمة الصحة العالمية: قد يؤثر فيروس كورونا على أكثر من نصف سكان اليمن
عامل يمني يرش سائل مطهر كإجراء وقائي ضد فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في صنعاء في 30 أبريل/نيسان من عام 2020. Credit: MOHAMMED HUWAIS / Contributor

وطرحت المنظمة العديد من السيناريوهات التي تستند على أدلة للسلطات المحلية لتتضح لها الصورة الكاملة عن احتمالية تأثير الفيروس على 16 مليون رجل، وامرأة، وطفل، ويُشكل ذلك أكثر من 50% من سكان اليمن.

وبسبب النقص العالمي الشديد في الإمدادات والمعدات الأساسية للاستجابة للفيروس، تستمر المنظمة في إعطاء الأولوية للبلدان الأكثر عرضة للخطر.

وذكرت المنظمة أن السلطات الصحية عززت قدراتها في 4 مختبرات مركزية للصحة العامة في صنعاء، وعَدَن، وسيؤون، بالإضافة إلى تعز، وسوف تتوفر القدرات ذاتها في 4 مختبرات أخرى للصحة العامة عمّا قريب.

وحذّرت المنظمة من أن الفيروس سيشكل تهديداً كبيراً للشعب اليمني والنظام الصحي "المتعثر" ما لم يتم تحديد حالات الإصابة، وعلاجها، وعزلها، وتتبع مخالطيها بالشكل السليم.

ولكنها أكّدت أيضاً أن العمل الجماعي سيؤدي إلى التخفيف من أثر الجائحة بشكل فعّال حتّى في البيئات الشحيحة الموارد.

 

نشر