خريطة فيروس كورونا لـ"جون هوبكينز"..إليك من يقف وراء أكثر المواقع شهرة في ظل تفشي الجائحة

صحة
نشر
6 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
البحث عن لقاح لفيروس كورونا.. الباحث الرئيسي للدراسة في جامعة أكسفورد يشارك نتائج تجربتهم الأخيرة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- صنع فريق متواضع في جامعة "جون هوبكنز" في ماريلاند خريطة تقوم بتتبع حالات ووفيات فيروس كورونا في الوقت الحقيقي.

وعندما توجهت أنظار العالم إليهم، ذكر الفريق أن الموقع يستضيف ما بين 3 إلى 5 مليارات من التفاعلات بشكل يومي.

وتعتمد الوكالات الحكومية، وإدارات الصحة العامة، والمنصات العامة والإخبارية، بما في ذلك شبكة "CNN"، على الموقع عندما يرتبط الأمر بآخر التحديثات المتعلقة بعدد الحالات، والوفيات، والمتعافين بشكل منتظم.

الأشخاص الذين يقفون وراء أكثر المواقع زيارة في ظل جائحة فيروس كورونا
قادت لورين جاردنر من مركز علوم وهندسة النظم في كلية "وايتينغ" للهندسة في جامعة "جونز هوبكنز" مشروع لوحة البيانات الخاصة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19". Credit: Will Kirk/Johns Hopkins University

وقالت رئيسة المشروع، والأستاذة المساعدة والمديرة المشتركة لمركز علوم وهندسة النظم في كلية "وايتينغ" للهندسة في جامعة "جونز هوبكنز"، لورين جاردنر:"كنا نجمع البيانات عن فيروس جديد لم يفهمه أحد (عندما) لم يكن هناك أي موقع على الإنترنت مخصص لتعداد حالات كوفيد-19".

ومن ديسمبر/كانون الأول من عام 2019 إلى يناير/كانون الثاني من عام 2020، سمع طالب الدكتوراه، إنشنغ دونغ، من عائلته بالصين عن مدى تفشي الفيروس وتأثيره على حياتهم، وزيادة التفشي سوءاً. 

الأشخاص الذين يقفون وراء أكثر المواقع زيارة في ظل جائحة فيروس كورونا
ساهم طالب الدكتوراه، إنشنغ دونغ، في إنشاء لوحة المعلومات في أقل من يوم. Credit: Courtesy Ensheng Dong

وبعد اجتياز اختبار سمح له بالحصول على درجة الدكتوراه، كان تتبع الحالات المؤكدة ما أراد أن يقوم به بعد ذلك. 

الأشخاص الذين يقفون وراء أكثر المواقع زيارة في ظل جائحة فيروس كورونا
تعمل جاردنر مع فريقها في الحفاظ على لوحة المعلومات التي بُنيت من قبل فريقها في جامعة "جونز هوبكنز". Credit: Will Kirk/Johns Hopkins University

وفي 21 يناير/ كانون الثاني، اثناء اجتماع بحثي أسبوعي، اقترح دونغ هذه الفكرة على جاردنر.

وتقاربت خلفيته في تصوير البيانات المكانية مع خلفية جاردنر في نمذجة الأمراض المعدية لإنشاء لوحة المعلومات، والتي اكتملت تلك الليلة لتُنشر في اليوم التالي.

وعكست النقاط الحمراء المقلقة آنذاك 320 حالة تم الإبلاغ عنها، وكانت معظمها قي الصين. ولكن، مع انتشار الحالات حول العالم، كانوا يحتاجون للمساعدة.

من بيانات غير منظمة إلى خرائط 

الآن، يدعم حوالي 25 شخصاً من تخصصات متعددة لوحة المعلومات، بما في ذلك طلبة الدراسات العليا، وكبار مطوري البرامج، وعلماء أبحاث مقيمين بشكل أساسي في ماريلانج، وكاليفورنيا، وإنجلترا.

ومثل العديد من الأشخاص، يعمل الفريق من المنزل، وهم يتواصلون مع بعضهم من خلال رسائل البريد الإلكتروني، والاتصالات الهاتفية.

ومن عشرات المصادر، تُبلغ اللوحة حالات من أكثر من 3 آلاف و500 موقع، وهي على مستوى الأقاليم في الصين، والمقاطعات بالولايات المتحدة، وعلى المستوى دون الوطني والمستوى الوطني في أماكن أخرى. 

التحديات التي تقف أمام إبلاغ العالم

ومن شأن العمل على نقل المعلومات المتغيرة باستمرار أن يشتمل على بعض العقبات.

ورغم أن البنية التحتية للوحة أكثر استقراراً هذه الأيام، إلا أن "المصادر والمعلومات التي تتضمنها لا تزال تتغير قليلاً"، بحسب ما قالته جاردنر.

وتضمنت بعض العوائق الفترة التي اقترحت فيها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها على مسؤولي الصحة المحليين عدم الإبلاغ عن الحالات المؤكدة والوفيات فقط، بل الحالات والوفيات المحتملة أيضاً.

وأحياناً، لا تتطابق الأرقام بين الإدارات الصحية للولايات والمقاطعات، وفي كل مرة تطرأ هذه المواقف، يجب على الفريق معرفة كيفية التعامل معها.

دروس عن السلوك البشري وكيفية تنقل الفيروس

وإلى جانب لوحة البيانات، تدعم البيانات أيضاً التحليلات الخاصة بمركز موارد فيروس كورونا "Coronavirus Resource Center" بالجامعة، والذي يهدف إلى المساعدة في فهم الفيروس وإنشاء السياسات.

الأشخاص الذين يقفون وراء أكثر المواقع زيارة في ظل جائحة فيروس كورونا
تساهم بيث بلاور في إدارة لوحة المعلومات بالولايات المتحدة. Credit: Matt Pazoles/Johns Hopkins University

وقالت المديرة التنفيذية لمراكز التأثير المدني في الجامعة، بيث بلاور، إن الجدول الزمني لسياسات الولايات المتحدة عبارة عن رسم بياني تفاعلي لـ"روابط فريدة" بين قرارات الولايات المتعلقة بمراحل الإغلاق، وإعادة الفتح، وكيفية تكشّف الجائحة على المستوى المحلي. 

وتُظهر بيانات الخرائط إلى جانب البيانات الديمغرافية كيف أدت الجائحة إلى تفاقم التفاوتات في مجتمعات الأشخاص الملونين، ومن ذوي الدخل المنخفض، والتي تعاني من معدلات أعلى من الأمراض الخطيرة والوفاة بسبب "كوفيد-19".

ما يخبئه المستقبل

الأشخاص الذين يقفون وراء أكثر المواقع زيارة في ظل جائحة فيروس كورونا
وتعتقد جنيفر نوزو أن الحاجة لهذا النوع من البيانات والتحاليل لن تختفي قريباً. Credit: Johns Hopkins University

وتعتقد الأستاذة المساعدة في كلية "بلومبيرج" للصحة العامة في الجامعة، وكبيرة الباحثين في مركز "جونز هوبكنز" للأمن الصحي، جنيفر نوزو، أن الحاجة لهذا النوع من البيانات والتحاليل لن تختفي في الوقت القريب.

وقالت نوزو، التي ركزت على الاستعداد للوباء لمدة 20 عاماً: "أعلم للأسف أننا نعيش في عصر الأوبئة.. نحن نبني عملية وبنية تحتية مهمة آمل أننا لن نضطر إلى استخدامها أبداً مجدداً. ولكن تخبرني البيانات أننا قد نضطر إلى استخدام ذلك مرة أخرى".

وسيحلل مشروع ممول من قبل وكالة "ناسا" كيفية مساهمة المناخ والمواسم في انتشار المرض.

وتلقى المشروع أيضاً الدعم من معاهد الصحة الوطنية ومؤسسة العلوم الوطنية للقيام بالمزيد من الدراسات أيضاً.

 

نشر