باحثون: رجل من هونغ كونغ أصيب بكورونا مجددًا بعد أشهر من إصابته الأولى

صحة
نشر
4 دقائق قراءة

(CNN Health)-- أصيب رجل يعيش في هونغ كونغ، عمره 33 عامًا، بفيروس كورونا مرتين هذا العام، وفقًا لبحث أولي في الصين.

وجدت دراسة ما قبل الطباعة - التي قالت جامعة هونغ كونغ الاثنين أنه تم قبول نشرها في مجلة Clinical Infectious Diseases - أن الإصابة الثانية للرجل من فيروس كورونا حدثت بعد 142 يومًا من إصابته الأولى.

كما أشارت الدراسة إلى أنه في وقت الإصابة الأولى، أظهر الرجل أعراضًا، لكن في الحالة الثانية لم تظهر عليه أعراض، حيث لم تظهر عليه أي أعراض ملحوظة.

وأظهرت الدراسة أن المريض أصيب خلال نوبة المرض الأولى بسعال والتهاب في الحلق وحمى وصداع لمدة ثلاثة أيام. وكانت نتيجة اختباره إيجابية لكورونا، المرض الناجم عن فيروس كورونا الجديد SARS-CoV-2، في 26 مارس أذار.

ثم خلال الحلقة الثانية، كان المريض عائدًا من إسبانيا إلى هونغ كونغ عبر المملكة المتحدة، وكانت نتيجة فحصه إيجابية أثناء فحص دخوله في مطار هونغ كونغ في 15 أغسطس آب، وفقا للدراسة. ثم نُقل الرجل إلى المستشفى مرة أخرى لكنه ظل بدون أعراض.

بالنسبة للدراسة، قام باحثون في جامعة هونغ كونغ ومستشفيات مختلفة في هونغ كونغ بتحليل العينات التي تم جمعها من المريض بعد 10 أيام من ظهور أعراضه في الإصابة الأولى، ثم بعد يوم واحد من دخول المستشفى للإصابة الثانية قاموا بتحليل المواد الجينية في تلك العينات.

وأظهر التحليل الجيني أن العدوى الأولى كانت من سلالة من فيروس كورونا الأكثر ارتباطًا بسلالات من الولايات المتحدة أو إنجلترا، التي تم جمعها في الربيع، والثانية كانت أكثر ارتباطًا بسلالات من سويسرا وإنجلترا، التي كانت جمعت في يوليو تموز وأغسطس آب.

توضح هذه الحالة أن إعادة العدوى يمكن أن تحدث حتى بعد بضعة أشهر من الشفاء من الإصابة الأولى.

تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن فيروس كورونا الجديد SARS-CoV-2 قد يستمر في البشر كما هو الحال بالنسبة لفيروسات كورونا البشرية الأخرى المرتبطة بنزلات البرد، حتى لو اكتسب المرضى مناعة عن طريق العدوى الطبيعية أو عن طريق التطعيم ، كتب الباحثون في دراستهم.

باختصار، يمكن إعادة العدوى بعد 4.5 شهر من أول نوبة من العدوى المصحوبة بأعراض. يجب أيضًا أخذ التطعيم في الاعتبار للأشخاص الذين لديهم تاريخ معروف لكورونا. يجب أن يمتثل المرضى الذين أصيبوا سابقًا بعدوى كورونا بإجراءات السيطرة الوبائية، مثل القناع الشامل والتباعد الاجتماعي.

وأطلق الباحثون على هذه الحالة "الحالة الأولى" لإعادة إصابة كورونا في ورقتهم، لكن خبراء آخرين يدعون إلى مزيد من البحث قبل تسمية هذه الحالة حقًا بأنها الأولى في العالم.

وقالت ماريا فان كيركوف، القائدة الفنية لمنظمة الصحة العالمية للاستجابة لفيروس كورونا ورئيس وحدة الأمراض الناشئة والأمراض حيوانية المصدر، خلال مؤتمر إعلامي في جنيف الاثنين "ما أعتقد أنه مهم حقًا هو أن نضع هذا في سياقه".

وأضافت: "تم الإبلاغ عن أكثر من 24 مليون حالة حتى الآن. ونريد أن ننظر إلى شيء مثل هذا على مستوى السكان. لذا فمن المهم جدًا أن نوثق هذا وذاك، في البلدان التي يمكنها القيام بذلك إذا كان من الممكن إجراء التسلسل، فسيكون ذلك مفيدًا للغاية".

واستدركت كيركوف: "لكننا بحاجة إلى عدم القفز إلى أي استنتاجات... حتى لو كانت هذه هي أول حالة موثقة للعدوى مرة أخرى، فمن الممكن بالطبع لأنه من خلال تجربتنا مع فيروسات كورونا البشرية الأخرى، وفيروس كورونا من فئة MERS وفيروس كورونا SARS-CoV-1، نعلم أن الأشخاص لديهم استجابة للأجسام المضادة لبعض الوقت لكنها قد تتضاءل".