باحثون: اختبار اللعاب رخيص الثمن يعمل مثل مسحات الأنف في فحص كورونا

صحة
نشر
4 دقائق قراءة

(CNN Health)-- قال باحثون يوم الجمعة، إن اختبارات اللعاب رخيصة الثمن التي يمكن للمرضى أن يديروها بأنفسهم للتحقق من الإصابة بفيروس كورونا، تعمل بشكل أفضل مثل تلك التي تُجرى عبر مسحات الأنف.

وقام فريق من جامعة ييل بتطوير اختبار غير مُكلف للعاب بمقارنته بالاختبارات التي تم إجراؤها بالطريقة التقليدية عن طريق مسحات البلعوم الأنفي.

وكتب ناثان غروبو من كلية ييل للصحة العامة وزملاؤه في رسالة إلى مجلة نيو إنغلاند الطبية: "لقد اختبرنا عينات اللعاب التي تم جمعها من قبل المرضى أنفسهم ومسحات البلعوم الأنفي التي تم جمعها من المرضى في نفس الوقت من قبل العاملين في مجال الرعاية الصحية".

وجدوا أن العينات كانت مفيدة في الكشف عن فيروس كورونا مثل المسحات. وكتبوا: "بالإضافة إلى ذلك، كانت نسبة عينات اللعاب أعلى من عينات المسحات الأنفية البلعومية إيجابية حتى 10 أيام بعد تشخيص كوفيد - 19".

كانت العديد من الاختبارات المختلفة لفيروس كورونا ليست دقيقة تمامًا. ويمكن لنسبة صغيرة من الإيجابيات الكاذبة أو السلبيات الكاذبة أن تجعل الاختبارات تبدو غير موثوقة.

وقال أطباء وشركات تجري الاختبارات إن جزءًا من المشكلة يكمن في كيفية أخذ العينات.

ويتطلب الأمر مهارة لأخذ مسحة من البلعوم الأنفي - وعادة ما يتم إدخالها في عمق فتحات الأنف - وقد يغيب المسح عن تركيزات الفيروس في الجهاز التنفسي للمريض.

قارن غروبو وزملاؤه عينات اللعاب بعينات مسحة الأنف في 70 مريضًا. وكتبوا: "بعد يوم إلى خمسة أيام من التشخيص، كانت 81٪ من عينات اللعاب إيجابية، مقارنة بـ 71٪ من عينات مسحة البلعوم الأنفي".

وانخفضت كمية الفيروس التي يمكن اكتشافها في كلا النوعين من العينات بمرور الوقت.

وأضاف غروبو وزملاؤه: "أظهرت الدراسات الحديثة أنه يمكن اكتشاف فيروس SARS-CoV-2 في لعاب الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض المرض والمرضى الخارجيين"، لذلك قاموا بفحص 495 متطوعًا لم تظهر عليهم أعراض.

اكتشفنا SARS-CoV-2 RNA في عينات اللعاب التي تم الحصول عليها من 13 شخصًا لم يبلغوا عن أي أعراض في وقت جمع العينات أو قبله.

ومن بين هؤلاء العاملين في مجال الرعاية الصحية البالغ عددهم 13، كان تسعة قد جمعوا عينات مسحة من البلعوم الأنفي المتطابقة بأنفسهم في نفس اليوم، وسبعة من هذه العينات كانت سلبية.

يمكن للناس أخذ عينات من اللعاب بأنفسهم في المنزل. من شأن ذلك أن يقلل من خطر إصابة العاملين في مجال الرعاية الصحية أو الأشخاص الذين يتم اختبارهم.

كما أن جمع عينات اللعاب من قبل المرضى أنفسهم يخفف أيضًا من الطلب على إمدادات المسحات ومعدات الحماية الشخصية.

وقامت العديد من الجامعات بتكييف اختبار جامعة يال وحصلت على إذن هيئة الغذاء والدواء لسرعة استخدامه لفحص الطلاب والموظفين.

نشر