"دون ظهور أعراض".. دراسة: الأطفال يمكنهم حمل كورونا في الجهاز التنفسي لأسابيع

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
"بدون أعراض".. دراسة: الأطفال يمكنهم حمل كورونا في الجهاز التنفسي لمدة أسابيع

(CNN)-- يمكن للأطفال حمل فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) في أنوفهم وحلقهم لأسابيع حتى لو لم تظهر عليهم أي أعراض، وهو ما قد يفسر كيف يمكن للفيروس أن ينتشر بصمت، حسبما أفاد باحثون في كوريا الجنوبية، الجمعة.

وكتب الباحثون في دراسة جديدة: "في دراسة سلسلة الحالة هذه، قد تكون العدوى غير الواضحة لدى الأطفال مرتبطة بانتقال كوفيد -19 الصامت في المجتمع".

وفي الافتتاحية المصاحبة للدراسة، كتبت الدكتورة روبرتا ديباسي والدكتورة ميغان ديلاني، وكلاهما من مستشفى الأطفال الوطني في واشنطن العاصمة: "من المثير للاهتمام، أن هذه الدراسة تتوافق مع بيانات البالغين التي قد يظل فيها ما يصل إلى 40٪ من البالغين بدون أعراض في مواجهة العدوى".

وأضافت ديباسي وديلاني: "في هذه الدراسة، يقدر المؤلفون أن 85 طفلاً مصابًا (93٪) كان من الممكن فقدانهم باستخدام استراتيجية اختبار تركز على اختبار المرضى الذين تظهر عليهم الأعراض فقط".

"يسلط هذا الضوء على المفهوم القائل بأن الأطفال المصابين قد يمرون على الأرجح دون أن يلاحظهم أحد سواء مع ظهور أعراض أو بدونها والاستمرار في أنشطتهم المعتادة، والتي قد تسهم في الدورة الفيروسية داخل مجتمعهم"، بحسب ديباسي وديلاني.

وصدرت الدراسة في وقت تعرضت فيه المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها لانتقادات لتغييرها مبادئها التوجيهية بشأن الاختبارات بدون أعراض، التي وصفتها الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال في بيان يوم الجمعة، بأنها "خطوة خطيرة إلى الوراء".

حسب الإرشادات المُحدثة لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، قد لا يحتاج بعض الأشخاص الذين لا يعانون من أعراض إلى الخضوع للاختبار، حتى لو كانوا على اتصال وثيق بشخص معروف أنه مصاب بالفيروس.

وتضمنت الدراسة، التي نُشرت في مجلة JAMA Pediatrics الجمعة، بيانات عن 91 طفلًا تم تشخيص إصابتهم بكوورنا بين 18 فبراير و 31 مارس في 22 مركزًا في جميع أنحاء كوريا الجنوبية.

من بين هؤلاء المرضى، لم يظهر 20 منهم - أو 22 ٪ - أي أعراض واضحة وظلوا بدون أعراض طوال فترة الدراسة.

18 طفلاً آخر - أو 20٪ - كانوا بدون أعراض، مما يعني أنهم لم يبدوا أو شعروا بالمرض في ذلك الوقت، لكن ظهرت عليهم الأعراض لاحقًا.

إجمالاً ، أظهر أكثر من نصف الأطفال - 71 طفلاً أو 78٪ - أعراضًا تشمل الحمى والسعال والإسهال وآلام البطن وفقدان الرائحة أو التذوق، من بين أعراض أخرى. بدت مدة الأعراض متفاوتة، حيث تراوحت من يوم إلى 36 يومًا.

وأظهرت البيانات أن 8.5٪ فقط من هؤلاء المرضى الذين يعانون من الأعراض تم تشخيصهم بكورونا، في الوقت الذي بدأت فيه الأعراض. كان لدى معظم - 66.2٪ - من المرضى الذين ظهرت عليهم أعراض لم يتم التعرف عليها قبل تشخيصها، و 25.4٪ ظهرت عليهم أعراض بعد تشخيصهم.

نشر