خبراء في أمريكا يدعون لتشكيل لجنة مستقلة لمراجعة لقاحات كورونا

صحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- دعا العديد من الأطباء والخبراء البارزين إلى تشكيل لجنة مستقلة لمراجعة البيانات التابعة لتجارب لقاح فيروس كورونا قبل أن يُسمح بتوفر اللقاح في الأسواق، واستشهدوا بانتقادات الهيئات الحكومية وزيادة عدم ثقة الجمهور في اللقاحات.

وتشرف إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على تطوير اللقاحات، ويتطلب الأمر موافقةً منها لطرح إحدى اللقاحات في الأسواق.

ومع ذلك، يخشى الأطباء أنه بعد العديد من الأخطاء الفادحة التي ارتكبتها الحكومة الأمريكية خلال الجائحة، سيكون هناك حاجة إلى مراجعة مستقلة عن الحكومة لمنح الأمريكيين الثقة بأن جرعات اللقاح آمنة وفعالة.

وهذا الشهر، أظهر استطلاع أجرته CNN أن نسبة 40% من الأمريكيين لا يرغبون في الحصول على لقاح ضد فيروس كورونا عندما يصبح متاحاً، حتى وإن كان بالمجّان ومن سهل الوصول إليه.

ويمكن لذلك أن يعيق القدرة على السيطرة على الفيروس والعودة إلى الحياة الطبيعية.

وقالت الأستاذة المساعدة في كلية الطب بجامعة هارفارد، الدكتورة كاثرين ستيفنسون، إن فكرة تشكيل لجنة مستقلة خطرت لها من أجل زيادة الثقة في اللقاح، بعد أن أخبرها العديد من الزملاء أنهم لا يريدون الحصول على لقاح ضد فيروس كورونا عندما يصبح متاحاً.

وبشكل منفصل عن ستيفنسون، توصل عالم الأخلاقيات الحيوية آرثر كابلان إلى النتيجة ذاتها.

وقال كابلان: "لقد اعتدنا العيش في عالمٍ حيث إذا قالت فيه إدارة الغذاء والدواء، أو مركز السيطرة على الأمراض، أو الأكاديمية الوطنية للعلوم، إن شيئاً ما آمن وفعال، فهذا يكفي، ولكنني لا أعتقد أن ذلك سيكون كافياً هذه المرة لعكس الشكوك العامة".

وأضاف كابلان: "أعتقد أننا بحاجة ماسة إلى لجنة وطنية مستقلة".

تأكيدات من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية

وأشارت ستيفاني كاكومو، المتحدثة باسم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، إلى مدونة، بتاريخ 18 أغسطس/ آب، في الشؤون الصحية، بقلم مفوض إدارة الغذاء والدواء، الدكتور ستيفن هان، وطبيبين آخرين في الإدارة، والتي تصف الخطوات المتخذة "لتقديم طمأنة بأن أي لقاح محتمل سيكون آمنًا وفعالًا ".

وجاء في المدونة التي كتبها هان والدكتور أناند شاه والدكتور بيتر ماركس: "أولاً، وضعت الوكالة توصيات واضحة لأداء اللقاح قبل الشروع في تجارب المرحلة الثالثة لتوفير ضمان أن أي لقاح مصرح به سيلبي المعايير المناسبة للسلامة والفعالية. ثانياً، التزمت إدارة الغذاء والدواء بالاستعانة بلجنة استشارية مؤلفة من خبراء مستقلين لضمان شفافية المداولات حول الترخيص للجمهور".

وقدّم هان مثل هذه التأكيدات بشكل متكرر للجمهور.

وأوضح هان، في لقاء بالفيديو في وقت سابق من هذا الشهر مع رئيسة الجمعية الطبية الأمريكية، دكتورة سوزان بيلي: "يمكنني أن أعد بأنه عندما تكون البيانات متاحة، ستقوم إدارة الغذاء والدواء بمراجعتها، باتباع أساليبها العلمية الصارمة والمتداولة".

وتابع هان: "ندرك جميعاً أنه فقط من خلال الانخراط في عملية مراجعة مفتوحة، والاعتماد على أسس علمية جيدة، والبيانات السليمة، يمكن للجمهور، وأنتم كمقدمي الخدمات، أن تثقوا في نزاهة قراراتنا".

وأضاف هان أن بيانات التجارب السريرية ستتم مراجعتها من قبل لجنة استشارية تابعة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، والتي ستقدم لهم توجيهاتها بشأن أي قرار يتم اتخاذه. ومن المقرر أن تجتمع تلك اللجنة في 22 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

ومن الجدير بالذكر أن أكثر من نصف أعضاء اللجنة هم من الخبراء الأكاديميين والذين يعملون في الجامعات ومراكز البحوث.

وبالنسبة لبعض الخبراء، فإن كلمات هان عن اللجنة الاستشارية مطمئنة إلى حد ما على الأقل وتنفي الحاجة إلى تشكيل لجنة أخرى.

وقال الدكتور بول أوفيت، اختصاصي اللقاحات في جامعة بنسلفانيا، وهو عضو في اللجنة الاستشارية لإدارة الغذاء والدواء: "توجد لجنة مستقلة بالفعل. إذ نحن لسنا موظفين لدى إدارة الغذاء والدواء"، مؤكداً أنهم ليسوا بحاجة إلى "مستوى آخر من البيروقراطية".

ومع ذلك، فإن كابلان، عالم الأخلاقيات بجامعة نيويورك ، قال إنه يشعر بالقلق من أن العديد من الأمريكيين لا يثقون بالخبراء بعد الآن، بغض النظر عن مدى سمعتهم.

وأضاف: "سيتعين علينا تجاوز هذا بالاعتماد على تأييد الخبراء. إنها طريقة تفكير قديمة من عصر ما قبل كوفيد-19".

نشر