جرعة واحدة لا تكفي.. تحديات محتملة قد تواجه لقاح فيروس كورونا

صحة
نشر
5 دقائق قراءة

(CNN Health)-- عندما يُطرح لقاح لفيروس كورونا في السوق، سيحتاج الناس على الأرجح إلى جرعتين، وليس جرعة واحدة - وقد يتسبب ذلك في مشاكل حقيقية.

بعض المشاكل المُحتملة لوجستية. تشير الصعوبات في شراء مجموعات الاختبار والمعدات الوقائية إلى مشكلات سلسلة التوريد التي يمكن أن تصيب أيضًا توزيع جرعات مُزدوجة من اللقاحات في بلد بأكمله.

المخاوف المحتملة الأخرى أكثر إنسانية، فإقناع الناس بالحضور للحصول على لقاح ليس مرة واحدة بل مرتين، يمكن أن يكون مهمة هائلة.

وقالت الدكتورة كيلي مور، أستاذ السياسة الصحية في جامعة فاندربيلت: "ليس هناك شك في أن هذا سيكون أكثر برامج التطعيم تعقيدًا وأكبرها في تاريخ البشرية، وسيتطلب ذلك مستوى من الجهد، ومستوى من التطور لم نجربه من قبل" ،

حتى الآن، قدمت عملية Warp Speed، وهي جهود للحكومة الفيدرالية للحصول على لقاح في السوق، أموالًا لست شركات أدوية.

اثنتان من هذه الشركات، موديرنا وفايزر، تجريان الآن المرحلة الثالثة من التجارب السريرية واسعة النطاق.

ويحصل المتطوعون البالغ عددهم 30 ألفا في كل تجربة على جرعتين. وتمُد شركة مودرنا الفاصل الزمني بينهما إلى 28 يومًا، فيما تُباعدهما فايزر بنحو 21 يومًا.

من المتوقع أن تبدأ شركة أسترزينيكا تجارب المرحلة الثالثة هذا الشهر. وأجرت تجارب المرحلتين الأولى والثانية في خلال 28 يومًا بين الجرعتين.

ولم تبدأ شركة نوفافاكس أيضًا تجارب المرحلة الثالثة، لكنها استخدمت جرعتان في تجاربها السابقة.

وفي تجارب المرحلة الثالثة القادمة من شركة جونسون آند جونسون، سيأخذ بعض المشاركين جرعة واحدة وسيأخذ البعض الآخر جرعتان.

ولم تُعلن شركة سانوفي عما إذا كان لقاحها في جرعة واحدة أو جرعتين.

وليس من المستغرب أن لقاح فيروس كورونا سيحتاج على الأرجح إلى جرعتين. تتطلب العديد من اللقاحات - بما في ذلك لقاحات الأطفال ضد جدري الماء والتهاب الكبد الوبائي أ ولقاح الهربس النطاقي للبالغين - جرعتين.

ويحتاج البعض إلى المزيد - يحصل الأطفال على خمس جرعات من لقاح DTaP، الذي يحميهم من الدفتيريا والتيتانوس والسعال الديكي.

هذا أيضًا سابقة لتطوير برامج التطعيم الشامل في وقت قصير. في ربيع 2009، عندما ظهرت سلالة جديدة من الإنفلونزا، تم تلقيح 161 مليون أمريكي في غضون أشهر، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

هذا يعني أن برنامج لقاح فيروس كورونا القادم سيكون صعبًا، لكن ليس مستحيلًا.

ويعد إجراء 660 مليون جرعة لـ 330 مليون أمريكي إنجازًا صعبًا.

وقالت ندى ساندرز، أستاذة إدارة سلسلة التوريد في جامعة نورث إيسترن: "نحن ننظر إلى لقطات مزدوجة. وهذا ضعف الكمية... المضاعفة أمر ضخم في سلسلة التوريد".

لا يقتصر الأمر على إنتاج اللقاحات نفسها.

ويبدو أنه سيكون من الصعب جعل غالبية الأمريكيين يحضرون مرة واحدة للحصول على لقاح، ناهيك عن مرتين.

وفقًا لاستطلاع CNN الذي أجري هذا الشهر، قال 40٪ من الأمريكيين إنهم لن يحصلوا على اللقاح، حتى لو كان مجانيًا وسهل الحصول عليه.

حتى بالنسبة للأشخاص الذين يريدون اللقاح، لا يزال من المهم حثهم على الظهور مرتين.

وسيتعين على الناس الانتظار في طوابير طويلة - مرتين. وربما يعانون من آثار جانبية غير سارة، مثل الحمى - مرتين.

قال الدكتور نيلسون مايكل، مدير مركز أبحاث الأمراض المعدية في معهد والتر ريد العسكري للأبحاث، الذي تم تكليفه بالعمل مع عملية Warp Speed: "أعتقد أنك إذا أعطيت مجتمع الصحة العامة هذه المهمة (لمواجهة هذه التحديات)، فسيجدون طريقة، لكن المهمة ستكون صعبة للغاية".

 

نشر