تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في مخيم موريا للاجئين باليونان

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقطع فيديو ذات صلة
فيروس كورونا في اليونان..ما هي الدروس المستفادة مقارنة مع إيطاليا ودول أوروبية أخرى؟
01:51
فيروس كورونا في اليونان..ما هي الدروس المستفادة مقارنة مع إيطاليا ودول أوروبية أخرى؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أعلنت منظمة أوكسفام والمجلس اليوناني للاجئين، يوم الأربعاء، عن تسجيل أول حالة إصابة بمرض "كوفيد-19" في مخيم موريا للاجئين الذي يقع في جزيرة ليسبوس اليونانية.

وصرحت وزارة الهجرة واللجوء اليونانية في بيان لها أن الحالة المصابة هي للاجئ صومالي يبلغ من العمر 40 عاماً.

وأوضحت الوزارة أن المريض المصاب عاد بشكل غير قانوني إلى مخيم موريا، حيث كان يقيم في خيمة خارج السياج الحالي، على الرغم من صدور قرار بخروجه، وكان قد غادر المخيم في 17 يوليو / تموز الماضي. 

ويخضع المريض حالياً للعلاج في مستشفى ميتيليني في ليسبوس.

وأضافت الوزارة أن مخيم موريا بأكمله يخضع الآن للحجر الصحي لمدة 14 يوماً.

وأشار البيان إلى أن فريقاً من منظمة الصحة العامة اليونانية سيتوجه إلى موريا لتتبع الحالات المخالطة للمريض.

وقالت مديرة حملة الهجرة في أوروبا في منظمة أوكسفام، إيفلين فان رومبورغ، إن ظهور فيروس كورونا في مخيم موريا للاجئين، الذي يعد بؤرة مكتظة في الاتحاد الأوروبي، يمثل كارثة بالنسبة للأشخاص الذين تقطعت بهم السبل هناك، مشيرةً إلى أن تطبيق التباعد الاجتماعي وممارسات النظافة الموصى بها لتقليل المخاطر هناك يعد "أمراً مستحيلاً".

وحذرت رومبورغ من أنه "بدون تدخل فوري وجذري، سيتحول ذلك إلى أزمة صحية مدمرة قد تتسبب في وفاة المئات من الأشخاص الضعفاء بالفعل".

وقالت المنظمة الخيرية إنه في نهاية شهر أغسطس/ آب، كان مخيم موريا يضم نحو 12 ألف شخص، نصفهم تقريباً من الأطفال يعيشون في مساحة مبنية لتستوعب أقل من 3 آلاف شخص.

وأضاف البيان أن "هناك ما يصل إلى 160 شخصاً يستخدمون المرحاض المتسخ ذاته... وفي بعض أجزاء المخيم، يتشارك 325 شخصاً في استعمال صنبور مياه واحد ولا يوجد صابون متوفر. ويمكن أن يعيش ما بين 15 إلى 20 شخصاً داخل حاوية شحن واحدة أو في خيام أو ملاجئ مؤقتة".

وقالت الخبيرة في قانون اللاجئين بالمجلس اليوناني للاجئين، ناتاليا-رافاييلا كافكوتسو، إنه "بعد نحو ستة أشهر من تفشي الجائحة، لا تزال خطة الطوارئ التي صممتها اليونان بعيدة عن أن تكون كافية لتوفير الحماية المناسبة للأشخاص الذين يطلبون اللجوء، والموظفين في مخيمات اللاجئين، والسكان في الجزر اليونانية".

وأضافت كافكوتسو أن اليونان تركز بشكل حصري تقريباً على تقييد حركة الأشخاص، بدلاً من تنفيذ خطط الوقاية والاستجابة المناسبة.

وطالبت كافكوتسو الجميع في موريا بالخضوع لفحص فيروس كورونا، وعزل الحالات الإيجابية على الفور داخل المرافق المناسبة.

وأشارت كافكوتسو إلى أن "الحكومة اليونانية وشركائها في الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى اتخاذ إجراءات فورية ونقل الجميع من "البؤر المكتظة" إلى أماكن إقامة مناسبة في البر الرئيسي اليوناني وفي الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي.

وحتى الآن، سجلت اليونان 10 آلاف و524 حالة إصابة بفيروس كورونا، و271 حالة وفاة، وفقاً لبيانات جامعة جونز هوبكنز.

نشر