هكذا تحمون أنفسكم من فيروس كورونا خلال فصل الخريف والأشهر المقبلة

صحة
نشر
5 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
بما أن الأشهر القادمة ستكون قبيحة.. إليك طرق للحفاظ على سلامتك بظل استمرار جائحة كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- مع أن أيام الصيف انتهت، إلا أن الجائحة لا تزال مستمرة. وقد تصبح الأشهر القادمة أسوأ عندما يرتبط الأمر بفيروس "كوفيد-19".

ويجلب فصل الخريف هواءً أبرد، وأياماً أقصر ما يدفع الأشخاص لقضاء المزيد من الوقت في الداخل، حيث يُعتقد أن فيروس كورونا المستجد ينتقل بسهولة أكبر.

وتتزامن الجائحة أيضاً مع هجوم الإنفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي الأخرى التي قد تطغى على نظام الرعاية الصحية، وأنظمتنا المناعية بوجود فيروس كورونا أيضاً.

ويقول الأطباء إن سمات الخريف تتطلب المزيد من اليقظة من الأمريكيين الذين سئموا من توخي الحذر بظل الجائحة.

وإليك نصائح الأطباء للبقاء في مأمن من فيروس كورونا المستجد في هذا الخريف.

كيف تقضي حياتك اليومية

ولا يزال قضاء الوقت في الخارج أكثر أماناً من الأماكن الداخلية المغلقة، باستثناء الأحداث الكبيرة المزدحمة التي لا تترك مجالاً للتباعد الاجتماعي.

وقبل الذهاب إلى أي مكان، احرص على القيام بالأشياء التالية:

احصل على لقاح الإنفلونزا: ويقول خبراء الصحة، ومن ضمنهم مدير قسم الأمراض المعدية بالمركز الطبي بجامعة "فاندربيلت" وأستاذ الطب ديفيد أرونوف، أن لقاح الإنفلونزا قد يكون أهم لقاح تحصل عليه على الإطلاق.

ابق دافئاً عند قضاء الوقت خارجاً: ابذل الجهد لإبقاء التجمعات خارجاً وفي الهواء الطلق، حتى عندما يكون الطقس بارداً. ويمكن حضور التجمعات مع ارتداء معطف دافئ، أو جلب مصباح للتدفئة، حسب ما اقترحته طبيبة غرفة الطوارئ وأستاذة زائرة من معهد "ميلكن" للصحة العامة بجامعة "جورج واشنطن"، ليانا وين. ويجعل ذلك التجمعات أكثر أماناً، كما أنه يساهم في منع العزلة الاجتماعية.

ليس عليك ارتداء كمامة بالخارج دائماً: وقالت وين إنه في حال أمكنك الحفاظ على مسافة 6 أقدام من الأشخاص الذين لا تعيش معهم، فلن تحتاج لارتداء كمامة.

احرص على ارتداء كمامة حول الآخرين: إذا كنت تقضي الوقت في الخارج وفي مكان مزدحم، أو في الشوارع حيث يصعب تجنب الغرباء، عليك ارتداء كمامة، حسب ما ذكره أرونوف.

كيفية الاحتفال بعطلات الخريف

ومن المؤكد أن الجائحة ستعمل على تعقيد احتفالات عيد الهالوين وعيد الشكر، والتي تتمحور حول المجتمع والأسرة.

وقالت وين: "نحن نعلم الآن أن جزءاً كبيراً من تفشي كوفيد-19 لا يعود في الواقع إلى الإعدادات الرسمية مع الغرباء، بل إلى التجمعات غير الرسمية للعوائل والأصدقاء".

إذا قررت السفر، قلل من احتمال تعرضك للعدوى: على سبيل المثال، إذا قررت السفر لزيارة العائلة أو الأصدقاء خلال عيد الشكر، تجنب تناول العشاء داخل مطعم، أو حضور حدث رياضي في ذلك الوقت، حسب ما ذكرته وين. 

إنشاء خطط بديلة: ويقترح أرونوف استبدال نشاطات مثل جمع الحلوى أو التجمع لتناول وجبة معاً بنشاطات أقل خطورة. 

وصنفت مراكز السيطرة على الأمراض "CDC" أنشطة الخريف التقليدية حسب مخاطر تعريضها الأفراد لفيروس "كوفيد-19".

وتشتمل الأنشطة الأكثر أماناً بحسب معايير مراكز السيطرة على الأمراض على أفراد العائلة فقط.

ويمكن استبدال جمع الحلوى خلال الهالوين بنحت اليقطين مع أفراد العائلة المباشرين. 

وبدلاً من إقامة تجمع لتناول العشاء في عيد الشكر، احرص على القيام بذلك مع من تعيش معهم فقط.

كيفية التغلب على الإرهاق الناجم من الجائحة

ولقد مضى أكثر من 6 أشهر على انتشار الجائحة، وعشنا مع أوامر ارتداء الكمامات، وقيود السفر، والإغلاق، لأكثر من نصف عام.

وتوفي أكثر من 200 ألف أمريكي بسبب "كوفيد-19"، وهو أمر مُحبط، ومن الطبيعي أن يتفاعل البعض مع هذه التغييرات عن طريق التمرد.

ولكن، يجب علينا الاستمرار في اتخاذ الاحتياطات التي نعلم أنها تعمل، وإلا سنواصل العيش بهذه الطريقة لفترة أطول، حسب ما ذكره أرونوف، فقال: "الأمر متروك لنا، في غياب لقاح، لمواصلة القيام بدورنا لحماية بعضنا البعض من هذا الفيروس المُميت".

نشر