دراسة جديدة: هيدروكسي كلوروكين لم يمنع فيروس كورونا بين العاملين في مجال الرعاية الصحية

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
دراسة جديدة: هيدروكسي كلوروكين لم يمنع كورونا بين العاملين الصحيين

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تبيّن أن عقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج الملاريا، الذي قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه تناوله على أمل درء "كوفيد -19" لا يمنع العدوى بين المتطوعين في دراسة نشرت يوم الأربعاء.

وشملت الدراسة، التي انتهت مبكرا، 125 من العاملين في مجال الرعاية الصحية، بعضهم تناول هيدروكسي كلوروكين يوميا لمدة 8 أسابيع بينما تناول الآخرون علاجا بديلاً.

وكتب الباحثون في الدراسة التي نشرت في "JAMA Internal Medicine"  أنه لم يكن هناك فرق كبير في معدلات الإصابة بين المشاركين الذين تم اختيارهم عشوائيا لتلقي هيدروكسي كلوروكوين مقارنة مع الدواء الآخر.

واستنادًا إلى النتائج التي توصلوا إليها، كتب الباحثون من جامعة بنسلفانيا أنهم "لا يستطيعون التوصية بالاستخدام الروتيني لهيدروكسي كلوروكوين" بين العاملين في مجال الرعاية الصحية للوقاية من فيروس كورونا.

والتحق المشاركون في الدراسة الجديدة بين أبريل ويوليو. ووجدت الدراسة أن 4 من العاملين في مجال الرعاية الصحية البالغ عددهم 64 الذين تم إعطاءهم بشكل عشوائي هيدروكسي كلوروكين انتهى بهم الأمر بنتيجة فحص إيجابية لفيروس كورونا، وأربعة من 61 من العاملين في مجال الرعاية الصحية الذين تم إعطاءهم دواءً بديلاً كانت نتيجة اختبارهم إيجابية.

ومن بين المشاركين الثمانية الذين ثبتت إصابتهم، ظهرت ستة أعراض، ولم يتطلب أي منها دخول المستشفى، وتعافوا جميعًا سريريًا من المرض، وفقًا للدراسة.

وبشكل عام، النتائج في البحث الجديد مشابهة لما تم الإبلاغ عنه في دراسة أخرى في مجلة "نيو إنجلاند" الطبية في يونيو. ووجدت تلك الدراسة السابقة أن هيدروكسي كلوروكوين لم يمنع المرض عند استخدامه في غضون أربعة أيام من التعرض لفيروس كورونا.

وفي يونيو، قال الدكتور ديفيد بولوير، مؤلف تلك الدراسة السابقة، لـCNN إن طبيب الرئيس أرسل له رسالة بريد إلكتروني في 9 مايو، طالبًا رأيه حول تناول الدواء بشكل وقائي، وسأله عن نتائج الدراسة وجرعة الدواء التي كان يتم تناولها.

وقال بولوير إنه نصح طبيب ترامب بعدم وجود أي بحث منشور يُظهر أن هيدروكسي كلوروكين يعمل بشكل وقائي، وأن الأشخاص في دراسته الذين تناولوا هيدروكسي كلوروكين لديهم معدلات أعلى من الآثار الجانبية، معظمها مشاكل في الجهاز الهضمي مثل الغثيان والقيء.

وتابع بولوير، خبير الأمراض المعدية وأستاذ الطب في جامعة مينيسوتا: "كنت أعلم أنهم ربما سيتجاهلون ما قلته لأن البيت الأبيض كان يتحدث عن هيدروكسي كلوروكين لأسابيع وأسابيع وأسابيع".

وقال بولوير: "حتى في حالة حدوث جائحة، نحتاج إلى بحث للمساعدة في توفير أفضل الممارسات لما ينجح مع البشر".

وفي يوليو / تموز، ألغت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ترخيصًا طارئًا لاستخدام هيدروكسي كلوروكين وكلوروكين لعلاج "كوفيد -19". وتقول الوكالة الآن إن هيدروكسي كلوروكين وكلوروكين لم يثبت أمانهما وفعاليتهما في العلاج أو الوقاية من فيروس كورونا.

نشر