اكتئاب يلاحق المراهقين حول أجسامهم.. هل يعتبره الباحثون أمراً مقلقاً؟

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
ما هي حالات الاكتئاب وكيف تعالجونها؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تعد فترة المراهقة محفوفة بالتغيرات المجهدة، ويمكن أن يكون نمو الجسم أحد تلك التحديات، خاصة إذا كان لا يفي بمعايير المجتمع أو معايير المراهق.

وبحسب بحث جديد، يمكن أن تهدد صورة الجسم السلبية الصحة العقلية، حيث يميل المراهقون إلى الإصابة بالاكتئاب في حال لم يكون لديهم رضا عن أجسادهم.

وأظهرت الأبحاث السابقة أن حوالي 61٪ من المراهقين قد أبلغوا عن شعورهم بعدم الرضا عن أجسامهم إلى حد ما، وفقاً لدراسة نُشرت يوم الإثنين في مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع.

ورغم العلاقة بين الصورة السلبية للجسم واضطرابات الأكل، والسلوكيات الصحية الأخرى المحفوفة بالمخاطر، وضعف الصحة العقلية، قال مؤلفو الدراسة إنه "لا يُنظر إلى الاستياء من الجسم على أنه مصدر قلق" في مجال الصحة العامة.

وركزت الدراسات الحديثة في الغالب على الولايات المتحدة، لذلك وجه الباحثون انتباههم نحو المراهقين المقيمين في المملكة المتحدة، ومعظمهم من البيض.

وعلى مقياس من 5 نقاط، من راض جداً إلى غير راض للغاية، صنف المشاركون الذين يبلغون من العمر 14 عاماً مدى رضاهم بوزنهم، وشكلهم، وبنية أجسامهم، وخصرهم، وشعرهم، وغيرها.

وعند بلوغهم سن الـ18، قامت الممرضة بتقييم أعراض الاكتئاب لديهم وشدتها.

وقال المؤلفون: "تميل الإناث إلى الشعور بعدم الرضا عن وزن الفخذين، والبطن، بينما يشعرن بالرضا عن الشعر والأرداف.. وبالنسبة للذكور، فهم يشعرون بعدم الرضا عن بنية الجسم، والمعدة، والوركين".

وقال مايك بارينت، وهو عالم نفس وأستاذ مساعد في قسم علم النفس التربوي في جامعة تكساس في أوستن عبر البريد الإلكتروني: "ركزت الأبحاث في الماضي بشكل شبه حصري على النحافة. وعندما وُجد أن الأولاد والرجال لا يميلون إلى إنقاص أوزانهم، افتُرض أنهم لا يعانون من مشاكل في صورة الجسم".

وأضاف بارينت، الذي لم يشارك في الدراسة: "نحن نعلم الآن أن الأولاد والرجال لا يريدون عادة أن يكونوا أنحف، فهم يرغبون أن يكونوا أكثر قوة".

وتتناول الدراسة الحالية هذا إلى حد ما من خلال النظر إلى أجزاء الجسم التي ترضي المراهقين، وليس الرغبة في إنقاص أوزانهم. 

وفي أبحاث سابقة، أصبحت صورة الجسم للفتيات والنساء أكثر وضوحاً، حيث تركزن على الوركين والفخذين، بدلاً من عضلات البطن والصدر. 

وقالت آن كيرني كوك، وهي عالمة نفس ومؤلفة كتاب "غير عقلك، غير جسمك" إنه يتم تعليم الفتيات أن حياتهن تكون أفضل عندما يصبحن مثاليات. 

وأضافت كيرني كوك، التي لم تشارك في الدراسة: "يتم تعليم الذكور بشكل أكبر أن ما تفعله سيحدد حياتك بشكل أكبر".

وبمجرد ما أن تدرك جسمك بشكل أفضل، هذا لا يجعلك تقدره فحسب، بل يحسن أيضاً من ثقتك بنفسك. وبالتالي، يقدم لك الخبراء بعض النصائح التالية كبداية:

  • تذكر أن الأجسام تأتي في جميع الأشكال والأحجام

  • لا تقارن نفسك بالآخرين

  • تبرع بالملابس التي لم تعد مناسبة لسبب وجيه، ثم ابحث عن الأقمشة والألوان التي تشعرك بالراحة

  • عندما تتسرب الأفكار السلبية إليك، تخيل علامة توقف

  • تحكم في استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي

  • واجه التعليقات غير المرغوب فيها عن جسمك

  • اعلم أن ما تراه على وسائل التواصل الاجتماعي لا يكون حقيقة في الغالب

  • اعتن بجسمك وقم بتغذيته بشكل جيد

نشر