"تأثير فاوتشي".. كليات الطب بأمريكا تشهد طلبات قبول تاريخية وسط كورونا

صحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يمكن القول إن الدكتور أنتوني فاوتشي أصبح أحد أكثر الوجوه شهرة في عام 2020.

وقد يكون مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية مصدر إلهام لجيل جديد من الأطباء الطموحين.

لقد ارتفع عدد الطلاب المتقدمين إلى كليات الطب بأمريكا للعام الدراسي القادم 2021 بنسبة 18٪، وهو ارتفاع كبير مقارنة بالمتقدمين العام الماضي. يعتبر هذا الرقم قياسياً بالنظر إلى أن رابطة الكليات الطبية الأمريكية تشهد عادةً زيادة بنسبة تتراوح من 1 إلى 3 بالمائة سنوياً.

قال جيفري يونج، كبير مديري شؤون الطلاب والبرامج بالرابطة: "هذا النوع من الزيادة غير مسبوق".

وأضاف: "لقد تواصلت مع العديد من أقسام القبول في كليات الطب التي تشهد زيادة عن الكليات الأخرى من 7 إلى 28٪".

يطلق بعض مسؤولي كلية الطب بشكل غير رسمي على هذه الزيادة اسم "تأثير فاوتشي".

تماماً كما شهد الجيش ارتفاعاً في التجنيد بعد هجمات 11 سبتمبر، يمكن أن يكون العامل المحفز في عصر الوباء هذا هو التقدير العالي الذي يحمله الأمريكيون لمهنيي الرعاية الصحية.

ومن أبرز هؤلاء الدكتور أنتوني فاوتشي، أحد الأعضاء الرئيسيين في فرقة العمل المعنية بفيروس كورونا في البيت الأبيض، والذي ظهر كواجهة للاستجابة الأمريكية للوباء.

فاوتشي ليس السبب الوحيد

لا يعتقد يونغ أن فاوتشي هو المسؤول الوحيد عن هذه الأرقام.

يعتقد يونغ أن مصطلح "تأثير فاوتشي" اكتسب شعبية لأول مرة عندما تحدث عميد القبول في جامعة بوسطن إلى الإذاعة الوطنية العامة "NPR" حوله في وقت سابق من هذا الشهر.

قال يونغ: "إن تأثير فاوتشي ليس شيئاً ابتكرناه. عادةً ما يعمل طلاب كلية الطب على محفظتهم لسنوات عديدة، لكنني أعتقد أن ظهور العاملين في الخطوط الأمامية والعاملين الأساسيين هذا العام قد يكون سبباً رئيسيا".

يعتقد يونج أن التحول إلى التعلم الافتراضي، والقلق بشأن سوق العمل ربما أدى أيضاً إلى دفع المزيد من الأشخاص للعودة إلى المدرسة.

أمريكا تتجه نحو النقص في الأطباء

قد تأتي الزيادة في الوقت المناسب. تحتاج الولايات المتحدة إلى المزيد من الأطباء، لأنه من المتوقع أن تنخفض نسبتهم بشكل كبير بالآلاف في العقد المقبل.

قال يونج: "يزداد عدد المرضى لأن الناس يعيشون لفترة أطول".

الأطباء والجراحون مرهقون بالفعل. ولكن وفقًا لدراسة أجريت عام 2018 سيكون هناك بحلول العام 2025 ما يقرب من 103000 فرصة عمل جديدة لهذه الوظائف ونقص في 11000 من المهنيين المختصين لهذه الأدوار.

زيادة التسجيل لن تؤدي إلى إصلاح كل شيء

في حين أن هذا الجيل القادم من الأطباء يمكن أن يساعد في إصلاح هذا النقص، إلا أنه سوف يحتاج أكثر من الطلبات المتزايدة.

تقبل الكليات عادة نسبة صغيرة من المتقدمين. يتوقع يونج أن يكون الرقم حوالي 18% لعام 2021.

تكافح كليات الطب أيضاً لقبول متقدمين متنوعين. وفقاً لـ AAMC تبلغ نسبة الأطباء السود وذوي الأصول الأسبانية 8 و7 في المائة على التوالي، وبشكل عام، يقول يونج إن الطلاب المقبولين يميلون إلى أن يكونوا من الفئات ذات الدخل المرتفع.

ومع ذلك، التغيير بطيء.

قال يونغ: "تشير المراجعة الأولية إلى أننا نشهد بعض الزيادة في المجموعات الممثلة تمثيلاً تاريخيًا ناقصاً، ليس فقط العرق والجنس، ولكن الطلاب الأكبر سناً أيضاً والطلاب ذوي الإعاقة وأولئك من الخلفيات الريفية أو من مجتمع الميم".

في حين أن أرقام هذا العام جديرة بالملاحظة، فلا تتوقع أن ترى نفس الشيء مع صف العام المقبل.

يقول يونغ إن منظمته تتوقع أن تعود هذه الأرقام إلى المتوسط.

قد يكون "تأثير فاوتشي" رائعاً، لكن للأسف، لن يستمر إلى الأبد.

نشر