هل يجب عليك تخطي أو مواصلة ممارسة التمارين الرياضية إذا كنت مريضا؟ هكذا تعرف الجواب

صحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يتساءل العديد من الأشخاص دائما بحال الشعور بالمرض، عما إذا كان يجب الاستمرار في ممارسة الرياضة أو الاستراحة؟

الإجابة الفورية معقدة، ولكن مع تقييم الأعراض لديك، سيكون لديك الثقة في اتخاذ القرار بسرعة أكبر. وإذا كانت الإجابة هي تخطي التمرين، فلا يزال هناك تمرين أو اثنان يمكنك القيام بهما لتقليل الشعور بالمرض.

مع درجات حرارة الشتاء الباردة، حل موسم البرد والإنفلونزا. في المتوسط ​​، يصاب الأمريكيون بنزلتين أو ثلاث نزلات برد كل عام، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض أو الوقاية منها. قد تصبح غير نشط لمدة 7 إلى 10 أيام لكل نزلة برد. إذا أضفت أعراضًا أخرى، مثل اضطراب المعدة أو الحمى أو السعال، فقد تبحث عن المزيد من فترات الراحة.

فيما يلي السيناريوهات الخمس الأكثر شيوعًا إذا مرضت - وكيف يمكنك تحديد ما إذا كان عليك ممارسة الرياضة أو التعامل معها بسهولة.

ملاحظة مهمة: تأكد من طلب المشورة من مقدم الرعاية الصحية إذا كنت تعاني من أعراض طويلة الأمد أو مستمرة وأيضًا قبل بدء برنامج التمرين.

الزكام

تدرّب. إذا كانت أعراضك تتضمن أعراضًا شائعة مثل سيلان الأنف والاحتقان، فما عليك سوى تقليل التمرين لتقليل شدته. قد يساعد التعامل مع نزلات البرد في الواقع على تخفيف احتقان الأنف وفتح ممرات الأنف.

بدلًا من ممارسة تمارين قوية، حاول القيام بتدريبات قوة منخفضة التأثير. أو بدلاً من الذهاب للجري أو الركض، اذهب للمشي السريع. قلل من تمرينك ببساطة بحيث يكون أقل شدة ويستغرق وقتًا أقل من المعتاد.

الحمى

تخطى. يمكن أن يؤدي التمرين أثناء ارتفاع درجة الحرارة إلى زيادة الجفاف وزيادة درجة حرارة الجسم الداخلية بشكل أكبر. أيضًا، مع الحمى، تكون عضلاتك بالفعل أكثر إجهادًا ولديها قوة أقل، لذلك من الأفضل منحها قسطًا من الراحة.

بدلاً من ذلك، حاول القيام بوضعية يوغا تسمى Savasana مع الكثير من الدعائم. استلق على الأرض. ضع دعامة أو وسائد تحت ركبتيك ووسادة تحت رأسك. أرخ ذراعيك من جانبيك مع توجيه راحة اليد لأعلى.

هل يجب عليك تخطي أو الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية إذا كنت مريضا؟ هكذا تعرف الجواب
Credit: Courtesy Stephanie Mansour

أغلق عينيك، واستنشق ببطء من خلال الأنف وأخرجه من خلال الأنف لمدة دقيقتين على الأقل. التأمل أثناء التنفس العميق له تأثير مهدئ على الجهاز العصبي ويساعد على تهدئة الجسم والعقل.

التهاب الحلق

تدرّب. عادة عندما يكون المرض فوق الرقبة، فلا بأس من ممارسة الرياضة بوتيرة أقل حدة. تأكد من شرب الكثير من الماء لتهدئة حلقك قبل التمرين وأثناءه وبعده. أبطئ وتيرتك (كما لو كنت مصابًا بنزلة برد).

إذا كان التهاب حلقك مصحوبًا بحمى أو آلام في الجسم، فخذ قسطًا من الراحة.

سعال

تخطى. خاصة إذا كان هذا السعال قادمًا من صدرك وكان مصحوبًا بمخاط، فعليك بالتأكيد تخطي التمرين. السعال المتكرر يمكن أن يمنعك من أن تكون قادرًا على التقاط أنفاسك بشكل صحيح أثناء التمرين ويجعل من الصعب عليك أن تأخذ نفسًا عميقًا عندما يرتفع معدل ضربات قلبك أثناء التمرين.

بدلًا من ذلك، انخرط في تمرين إطالة أمامية لتحسين الدورة الدموية وتخفيف أعراض السعال. إنه تمرين لتخفيف التوتر ينشط جهازك العصبي.

هل يجب عليك تخطي أو الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية إذا كنت مريضا؟ هكذا تعرف الجواب
Credit: Courtesy Stephanie Mansour

معدة مضطربة

تخطى. إذا كنت تتقيأ أو تعاني من الإسهال، فإن جسمك يصاب بالجفاف. التمارين الرياضية ستزيد من هذا الجفاف. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت تشعر بالغثيان، فقد يتسبب التنقل في زيادة شعورك بالغثيان أو حتى القيء.

بدلًا من ذلك، جرب وضعية يوجا تسمى وضعية الطفل. اجلس على بساط اليوجا على ركبتيك وافتحهما بعرض الوركين. ثم اجلس على مؤخرتك فوق كعبيك ومد ذراعيك إلى الأمام. ضع رأسك على حصيرة أو على وسادة.

تنفس إلى معدتك وظهرك، ثم حرر أنفاسك ببطء. استنشق وازفر من أنفك وفكر في تهدئة معدتك.

هل يجب عليك تخطي أو الاستمرار في ممارسة التمارين الرياضية إذا كنت مريضا؟ هكذا تعرف الجواب
Credit: Courtesy Stephanie Mansour

أنت تعرف نفسك. في حين أن الإرشادات المذكورة أعلاه يمكنك اتباعها، تذكر أنك في نهاية اليوم تعرف جسمك بشكل أفضل. إذا كنت تشعر أنه لا يجب عليك ممارسة أي تمرين أو، على العكس من ذلك، تشعر أن التمرين سيجعلك تشعر بتحسن، فاستمع إلى جسدك.

نشر