بيل وميليندا غيتس يكتبان لـCNN: فيروس كورونا سيغير طريقة تفكير العالم في الصحة للأبد

صحة
نشر
6 دقائق قراءة
بيل وميليندا غيتس

هذا المقال بقلم بيل وميليندا غيتس، رئيسا مؤسسة "بيل وميليندا غيتس" الخيرية، وهو جزء من رسالتهما السنوية لعام 2021، والآراء الواردة أدناه تعبر عن وجهة نظر الكاتبين.

في مثل هذا الوقت من العام الماضي، كان العالم قد بدأ للتو في فهم مدى خطورة جائحة فيروس كورونا المستجد. بعد أسابيع قليلة فقط من سماعنا لأول مرة بكلمة "Covid-19"، كنا نغلق مكاتب مؤسستنا وننضم إلى مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العالم للتكيف مع طرق المعيشة المختلفة تماما. بالنسبة لنا، أصبحت الأيام ضبابية من اجتماعات عبر الفيديو، وتنبيهات الأخبار العاجلة المُفزعة، ووجبات المايكرويف، ونحن ندرك جيدا كم نحن محظوظون مقارنة بالآخرين. على مدار العام الماضي، قتل Covid-19 أكثر من مليوني شخص في جميع أنحاء العالم، وأصاب ملايين آخرين، ودفع الاقتصاد العالمي إلى ركود مدمر.

لقد أدت تجربة العيش في ظل الوباء إلى ما يعرفه الكثير من الناس في البلدان النامية جيداً بالفعل: الصحة هي حجر الأساس لأي مجتمع مزدهر. إذا تعرضت صحتك للخطر، أو إذا كنت قلقاً بشأن الإصابة بمرض مميت، فمن الصعب التركيز على أي شيء آخر. البقاء على قيد الحياة وبصحة جيدة يصبح من أولوياتك على حساب ضرر جميع الأشياء الأخرى.

بيل غيتس
Credit: Gates Notes

إذا كنت تعيش في بلد غني مثل الولايات المتحدة، فمن المحتمل أن تكون السنة الماضية هي المرة الأولى التي يقلب فيها مرض معدٍ حياتك رأساً على عقب. وذلك لأنه في البلدان ذات الدخل المرتفع، لم تعد الأمراض المعدية ما يسميه علماء الأوبئة "عبئاً صحياً كبيراً". ولكن، في البلدان منخفضة الدخل، ما زالت الأمراض المعدية مثل الملاريا والسل من الأمراض القاتلة الرئيسية. ولسوء الحظ، فإن تعديل الحياة لمراعاة مسببات الأمراض شديدة العدوى ليس بالأمر الجديد. فقط اسأل ملايين الأشخاص الذين ينامون تحت "ناموسية" كل ليلة.

لكن في عام 2020، أدى فيروس، لم يَكِن أي اعتبار للحدود أو الجغرافيا، إلى قلب الحياة رأساً على عقب في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى انهيار بعض تلك الفروق بين البلدان الغنية والبلدان الفقيرة. وبذلك، جلب معنى جديداً لمصطلح "الصحة العالمية".

ميليندا غيتس
Credit: Pivotal Ventures

في الماضي، نادراً ما كان مصطلح "الصحة العالمية" يستخدم للإشارة إلى صحة كل فرد في كل مكان. بدلاً من ذلك، كانت "الصحة العالمية" مصطلحا يستخدمه الناس في البلدان الغنية للإشارة إلى صحة الأشخاص في البلدان غير الغنية، وهو في الأساس مرادف لـ"صحة البلدان النامية". إذا حضرت مؤتمراً صحياً عالمياً في أي وقت في العقد الماضي، فمن المرجح أن تسمع عن الأمراض في أوغندا أكثر من الأمراض في الولايات المتحدة.

لكن ذلك تغير في العام الماضي. في عام 2020، أصبحت الصحة العالمية محلية. لقد رأينا جميعاً بشكل مباشر مدى السرعة التي يمكن أن يتحول بها مرض، لم تسمع به من قبل في مكان ربما لم تذهب إليه من قبل، إلى حالة طوارئ صحية عامة تصل إلى منزلك. تذكرنا فيروسات مثل Covid-19 أنه رغم كل اختلافاتنا فإن كل شخص في هذا العالم متصل بشبكة مجهرية من الجراثيم والجزيئات. وسواء أحببنا ذلك أم لا، نحن جميعاً في هذا معاً.

اندونيسيا
Credit: Gates Archive/Eric Elofson

التاريخ ربما يتذكر هذه الأيام على أنها أحلك أيام الوباء، لكن الأمل يلوح في الأفق أخيراً. من المحتمل أنه بحلول الوقت الذي تقرأ فيه هذا، ربما تكون قد تلقيت أنت أو أي شخص تعرفه بالفعل لقاح Covid-19. حقيقة أن هذه اللقاحات أصبحت متاحة بالفعل هي، في اعتقادنا، رائعة جدًا، وكل الفضل يعود إلى أكبر جهد للصحة العامة شهده العالم على الإطلاق. لا يمكن لدولة أو شركة واحدة أن تحقق هذا بمفردها: عمل المموّلون حول العالم على تجميع الموارد، وتبادل المنافسون نتائج البحوث، وكان لكل من المعنيين السبق بفضل سنوات عديدة من الاستثمار العالمي في التقنيات التي ساعدت في فتح حقبة جديدة لتطوير اللقاحات.

بطبيعة الحال، تطوير لقاحات آمنة وفعالة ليس سوى بداية القصة. الآن، يجب على العالم أن يوزع هذه الجرعات على كل من يحتاجها، في البلدان ذات الدخل المرتفع والمنخفض على حد سواء. وإلى أن تصل اللقاحات إلى الجميع، ستستمر عناقيد جديدة من المرض في الظهور بجميع أنحاء العالم، وستستمر خسارة الأرواح. لهذا السبب كنا سعداء لرؤية الولايات المتحدة تُدرج 4 مليارات دولار لـ"Gavi" (التحالف العالمي للقاحات) في أحدث حزمة إغاثة لمواجهة آثار فيروس كورونا. سيلعب Gavi دوراً رئيسياً في توزيع اللقاحات على البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، ويدرك صانعو السياسات الأذكياء أنه لا يمكننا هزيمة Covid-19 قبل القضاء عليه في كل مكان.

الهند

كلانا متفائل بأن الوباء الذي يعيشه العالم الآن سيؤدي إلى تغيير طويل الأمد في طريقة تفكير الناس حول الصحة العالمية. للمضي قدماً، نأمل أن يكون لدى الدول الغنية فهم أعمق بأن تحسين الصحة في البلدان منخفضة الدخل لا ينقذ الأرواح في الخارج فحسب، بل يضعنا أيضاً في وضع أفضل لنهزم المجموعة التالية من التحديات العالمية.

تماماً كما كانت الحرب العالمية الثانية الحدث الحاسم لجيل آبائنا، فإن جائحة فيروس كورونا التي نعيشها الآن ستحدد مصيرنا. ومثلما أدت الحرب العالمية الثانية إلى تعاون أكبر بين الدول لحماية السلام وإعطاء الأولوية للصالح العام، نعتقد أن العالم لديه فرصة مهمة لتحويل الدروس المكتسبة بالطريقة الصعبة من هذه الجائحة إلى مستقبل أكثر صحة ومساواة للجميع.

نشر