اختلاف آراء الخبراء حول تأخير الجرعات الثانية من لقاح "كوفيد-19".. إليكم السبب

صحة
نشر
6 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
كندا تقول إنها ستنتج لقاحها الخاص لفيروس كورونا بحلول نهاية عام 2021

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تنقسم آراء العديد من الخبراء اليوم بشأن تأجيل الجرعات الثانية من لقاح فيروس كورونا، للمساعدة في تسريع عملية التطعيم بجميع أنحاء الولايات المتحدة، وخاصة بين كبار السن الذين لم تسنح لهم فرصة الحصول على جرعة واحدة على الأقل.

وقال أستاذ علم الأوبئة بكلية "تي أتش تشان" للصحة العامة في جامعة هارفارد، مارك ليبسيتش، لـCNN، يوم الاثنين: "ربما ننقذ مزيداً من الأرواح عند تأخير الجرعات الثانية، بدلاً من الإصرار على الجدول الذي تم اختباره في التجارب السريرية".

ولكن، لا يعتبر جميع الخبراء أن تغيير جداول الجرعات هي فكرة جيدة.

وأوضح رئيس شركة "ACCESS Health International"، ويليام هاسيلتين، لـCNN، يوم الاثنين قائلاً: "تتواجد مشكلتان.. الأولى هي أن الأشخاص قد لا يحصلون على الحماية الكاملة، ما يؤدي إلى تسريع معدل تحور المتغيرات، والتسبب بمزيد من المشاكل لنا في المستقبل".

وأضاف: "ثانياً، لا نعرف حقاً ما إذا كان تأخير الجرعة الثانية لفترة طويلة سيمنحك الدرجة نفسها من الحماية".

الحصول على جرعة ثانية هو أولوية لكن هناك فسحة للنقاش

وقالت مديرة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الدكتورة روشيل والينسكي، خلال بيان افتراضي بالبيت الأبيض، يوم الاثنين، إنه لا يزال الناس يُنصحون بالحصول على جرعتهم الثانية من لقاح "كوفيد-19" في الوقت المحدد.

وأوضح الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير المستشاريين الطبيين للرئيس بايدن ومدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، خلال إحاطة يوم الاثنين: "نريد بالتأكيد أن يحصل جميع الأشخاص الذين تلقوا جرعتهم الأولى على الجرعة الثانية".

ولكن، قال فاوتشي، خلال اجتماع جمعية إيدز الدولية، إنه "لن تكون نهاية العالم إذا تأخرت قليلاً. إذا كنت تريد تأجيلها لمدة ستة أشهر، فهذا مختلف".

وسيتعارض تأجيل اللقاحات الثانية مع جداول اللقاحات التي تم التصريح بها من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

وفي يناير/ كانون الثاني، أوضحت إدارة الغذاء والدواء أنها لا تخطط إلى تغيير جداول جرعات لقاح فيروس كورونا. ولكن، سيتعين على الشركة المصنعة للقاح، على وجه التحديد، أن تطلب من الوكالة إحداث مثل هذه التعديلات.

"نحن بحاجة إلى مراجعة ومناقشة شاملة حقاً حول ذلك"

ويؤيد ليبسيتش من جامعة هارفارد توزيع جرعات اللقاح على عدد أكبر من السكان بدلاً من مضاعفة الجرعات لنصف هؤلاء السكان. 

وقال: "إذا كان بإمكانك الحصول على نصف الفائدة على الأقل، فمن الأفضل توزيعها".

وبالنسبة إلى لقاح "فايزر-بيو إن تك"، الذي يعرف باسم "BNT162b2"، تشير البيانات إلى أن فعالية اللقاح تصل إلى 52٪ بعد الحصول جرعة واحدة فقط، ثم يوفر حماية بنسبة 95٪ ضد "كوفيد-19" بعد تلقي جرعتين.

وبالنسبة إلى العديد من اللقاحات الأخرى، كلقاح جدري الماء، وفيروس الورم الحليمي البشري، والحصبة، والنكاف، يتم إعطاء الجرعة الثانية من اللقاحات المعززة بعد عدة أشهر، بحسب قول مايكل أوسترهولم، وهو مدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية في جامعة جامعة مينيسوتا، لـCNN، يوم الاثنين. 

وقال أوسترهولم: "في هذه المرحلة، يشير كل ما نعرفه عن اللقاحات إلى أنه يمكن تعزيز الحماية من خلال إعطاء جرعة معززة بعد عدة أشهر من الجرعة الأولى".

وأشار أوسترهولم إلى رسالة نشرت في مجلة "Clinical Infectious Diseases"، الأسبوع الماضي، والتي قام فيها الدكتور ستانلي بلوتكين من جامعة بنسلفانيا والدكتور نيل هالسي من جامعة جونز هوبكنز بحساب عدد الأشخاص الذين يمكن حمايتهم ضد "كوفيد-19"، إذا تم إعطاء جرعات مفردة.

وقال الباحثون: "أفترض أنه سيتم تطعيم مليون شخص، ولكن لا تتوفر سوى مليون جرعة. إذا تم إعطاء جرعتين من كل لقاح وكانت نسبة فعاليته 95٪، فسيتم حماية 475,000 شخص. وإذا أعطيت جرعات مفردة نسبة فعاليتها 80٪، ستتم حماية 800,000 شخص".

وقال أوسترهولم: "نحتاج إلى مراجعة ومناقشة شاملة حقاً لهذا الأمر بأسرع ما يمكن، لأن متغير B.1.1.7 الجديد قد يتسبب في زيادة عدد الحالات قي غضون أسابيع".

وبشكل عام، قال فاوتشي يوم الاثنين إن التطعيم ضد "كوفيد-19" يمكن أن يمنع ظهور المزيد من متغيرات الفيروس مستقبلاً.

وفي بيان قدمه فاوتشي بالبيت الأبيض، يوم الإثنين، قال: "تحتاج إلى تلقي اللقاح عندما يصبح متاحاً في أسرع وقت ممكن"، مضيفاً أنه لا يمكن للفيروسات أن تتحور إذا لم تتكاثر". 

قلق البيت الأبيض من توقف مقدمي الجرعات

وقال آندي سلافيت، مستشار البيت الأبيض لمكافحة "كوفيد-19"، في بيان افتراضي، يوم الاثنين: "نعتقد أن بعض مقدمي الرعاية الصحية يحجزون اللقاحات المخصصة للجرعات الأولى، والاحتفاظ بها كجرعات ثانية للمرضى".

وأضاف: "نتفهم سبب قيام مقدمي الرعاية الصحية بذلك، ولكن لا داعي لأن يحدث ذلك، ولا ينبغي أن يحدث".

واعتباراً من يوم الاثنين، تم توزيع حوالي 50 مليون جرعة من لقاح فيروس كورونا في جميع أنحاء الولايات المتحدة، كما أُعطيت حوالي 32 مليون جرعة حتى الآن، بحسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

وتُظهر بيانات مركز السيطرة على الأمراض أن حوالي 26 مليون شخص قد حصل على جرعة واحدة على الأقل حتى الآن، وتلقى حوالي 6 ملايين شخص الجرعتين.

نشر