أيسلندا والسويد تستأنفان استخدام لقاح أسترازينيكا.. والدنمارك تمدد تعليقه 3 أسابيع

صحة
نشر
3 دقائق قراءة
"تضليل" قد يثير الشكوك حول سلامة لقاحات كورونا.. فاوتشي يعلق على بيان أسترازينيكا

(CNN)-- أعلنت هيئة الصحة في الدنمارك، الخميس، أن الدنمارك ستمدد تعليقها استخدام لقاح أكسفورد - أسترازينيكا لمدة ثلاثة أسابيع إضافية لإتاحة الوقت لمزيد من التقييم.

وقال المدير العام لهيئة الصحة الهولندية، سورين بروستروم: "في هذا الوقت، نعتقد أن أساسنا لاتخاذ قرار نهائي بشأن أي استخدام مستقبلي للقاح كوفيد – 19 من أسترازينيكا غير مؤكد للغاية. تم الشروع في العديد من الدراسات، ولكن ليس لدينا أي استنتاجات حتى الآن. لذلك، فإن تعليق استخدام اللقاح لا يزال ساري المفعول".

كانت الدنمارك واحدة من أوائل الدول الأوروبية التي علقت لقاح أكسفورد - أسترازينيكا في وقت سابق من هذا الشهر، بعد تسجيل مخاوف من زيادة مخاطر حدوث جلطات دموية لدى مرضى ما بعد التلقيح في البلاد.

ووجدت وكالة الأدوية الأوروبية الأسبوع الماضي أن لقاح أستراز "آمن وفعال في الوقاية من كوفيد - 19 واستمرت فوائده أكبر بكثير من مخاطره"، لكنها لا تستطيع "استبعاد نهائي" لأي ارتباط محتمل بجلطات الدم. واستأنفت معظم الدول الأوروبية بما في ذلك ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا استخدام اللقاح منذ ذلك الحين.

وتلقى ما يقرب من 150 ألف شخص في الدنمارك بالفعل لقاح أسترازينيكا قبل تعليقه.

بينما استأنفت أيسلندا والسويد جزئياً استخدام لقاح أسترازينيكا، حسبما أعلنت وكالة الصحة العامة السويدية ومديرية الصحة الأيسلندية، الخميس.

وفي بيان، قالت مديرية الصحة الأيسلندية: "نظرًا لانتشار وباء كوفيد – 19 في المجتمع في جميع أنحاء أوروبا، وحدثت زيادة في عدد الإصابات في آيسلندا مؤخرً ، فلا شك أن هناك حاجة مستمرة لهذا اللقاح وأن فوائد استخدامه تفوق مخاطره".

في غضون ذلك، قالت وكالة الصحة العامة السويدية في بيانها إن التطعيم بلقاح أسترازينيكا يمكن أن يستمر للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.

وأضافت الوكالة، في بيان، أنه "لا يمكن استبعاد أن بعض الحالات النادرة من الآثار الجانبية الخطيرة قد تترافق مع اللقاح. ومع ذلك، لم يتم الإبلاغ حتى الآن عن هذه الحالات المشتبه فيها إلا بين الشباب، وليس بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا".

ونتيجة لذلك، لن يتم استخدام اللقاح في السويد للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا "في انتظار المزيد من بيانات السلامة المعلقة لتلك الأعمار".

نشر