نصيحة طبيب نفسي: كيف تتحدث مع أطفالك عن وسائل التواصل الاجتماعي وتعاطي المخدرات؟

صحة
نشر
8 دقائق قراءة
نصيحة طبيب نفسي: كيف تتحدث مع أطفالك عن تعاطي المخدرات؟

ملاحظة المحرر: جون دافي عالم النفس، ومؤلف كتاب "تربية المراهقين الجدد في عصر القلق" يمارس مهنته في شيكاغو، وهو متخصص في العمل مع المراهقين، والآباء، والأزواج والعائلات.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بينما لم يختف تجار المخدرات في الشارع الذين يقومون بإغراء الأطفال، أخبرني زبائني من المراهقين أن وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت بشكل متزايد طريقة غير مرئية تقريبًا يصل من خلالها التجار إلى الشباب.

وهذه الظاهرة يمكن أن تؤدي إلى عواقب مأساوية. ويتعاطى بعض الأطفال جرعات زائدة من هذه المخدرات، والتي تحتوي أحيانًا على مواد قاتلة. وكان هذا هو الحال في الوفاة الوخيمة لابن المعالجة النفسية والمذيعة التلفزيونية لورا بيرمان، الذي يُزعم أنه اشترى زاناكس المغطى بالفنتانيل عبر "سناب شات".

وقالت المتحدثة باسم "سناب شات"، راشيل راكوسن، في بيان عبر البريد الإلكتروني لـCNN، إن الشركة تعاطفت بعمق مع العائلة في أعقاب المأساة في فبراير/شباط.

وأضافت راكوسن: "نحن ملتزمون بالعمل جنبًا إلى جنب مع سلطات إنفاذ القانون في هذه الحالة وفي جميع الحالات التي يتم فيها استخدام سناب شات لأغراض غير قانونية. ولا نتسامح مطلقًا مع استخدام المنصة لشراء أو بيع المخدرات غير المشروعة".

وتابعت أن استخدام "سناب شات" لأغراض غير قانونية مخالف للقواعد الإرشادية للشركة و "نحن نعمل بشدة ضد هذه الانتهاكات".

وأوضحت راكوسن: "نعمل باستمرار على تحسين قدراتنا التكنولوجية لاكتشاف الأنشطة المتعلقة بالمخدرات حتى نتمكن من التدخل بشكل استباقي. إذا شاهدت سلوكًا غير قانوني على سناب شات، فالرجاء استخدام أدواتنا داخل التطبيق للإبلاغ عنه بسرعة وسرية، حتى نتمكن من اتخاذ إجراء". وأضافت: "ليست لدينا أولوية أعلى من الحفاظ على سناب شات بيئة آمنة وسنواصل الاستثمار في حماية مجتمعنا".

وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، سمعت من العديد من العائلات التي تشعر بالقلق، تسألني عن أفضل السبل لحماية المراهقين والمراهقات من مفترسي وسائل التواصل الاجتماعي، وتعاطي المخدرات، وإساءة استخدامها بشكل غير مشروع. هذه هي نصيحتي.

فهم طبيعة الصفقة

لقد تحدثت إلى مجموعتين من المراهقن، بما في ذلك ثلاثة أشخاص يصفون أنفسهم بالتجار، حول تجارة المخدرات عبر وسائل التواصل الاجتماعي. ويميل التجار إلى البيع للأصدقاء وأصدقاء الأصدقاء. قيل لي إنه يمكن اختراق دائرة واسعة، لذا فهم يحافظون على قاعدة عملائهم صغيرة وضيقة ومعروفة. لا يريدون الوقوع في أي مشكلة، ولا يريدون أن يقع عملاؤهم في المشاكل أيضًا. لهذا السبب يحجمون عن البيع للغرباء.

وبالمناسبة، الأطفال الذين يشاركون على جانبي الصفقة لا يتناسبون مع الصور النمطية التي قد نحملها نحن الآباء حول تجار المخدرات والمستخدمين من سنوات مراهقتنا. اليوم، قيل لي مرارًا وتكرارًا، يمكن أن يكون ذلك عبر أي طفل، في أي مدرسة، في أي مكان.

وفي جلساتي مع المراهقين، سمعت أكثر من 12 مرة أن تجار المخدرات لا يحتاجون إلى افتراس الأطفال الأبرياء لبيع منتجاتهم، سواء كانت الماريغوانا، وخراطيش THC المركزة، والتدخين الإلكتروني، والمخدر، وأديرال، وزاناكس أو أي حبوب أخرى. عملاؤهم على استعداد تام.

كيف تتحدث مع أطفالك

ومن السهل أن تبدأ بما لا يجب على الآباء فعله: لا تركز على تجار المخدرات على وسائل التواصل الاجتماعي كمفترسين. يمكن أن يأتي ذلك بنتائج عكسية. إنها طريقة سهلة لفقدان مصداقيتك مع طفلك، كما أخبرني زبائني من المراهقين.

إنهم يشترون من أصدقائهم، الأشخاص الذين يثقون بهم غالبًا، لذا عليك مساعدتهم على مقاومة هذا الإغراء. كيف نفعل ذلك؟

أولاً، يحتاج الآباء إلى إنشاء ثقافة في المنزل تتيح مساحة للحديث عن تعاطي المخدرات مع أطفالهم في أي وقت. ومن المهم إطلاعهم، ولكن أيضًا الاطلاع منهم، على ثقافة المخدرات من حولهم.

ويجب إنشاء ثقافة الثقة هذه قبل الحديث عن تعاطي المخدرات وإساءة استخدامها. تحتاج إلى اجراء مناقشة مفتوحة وفضولية مع أطفالك حول مجموعة متنوعة من الموضوعات، وليس المخدرات فقط. تحدث إلى أطفالك عن الموسيقى واستمع معهم. شاهد برنامجا معهم. العب معهم لعبة فيديو.

اطلب منهم أن يوضحوا لك كيفية عمل حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي. اطلب انطباعاتهم وقدم انطباعاتك الخاصة. قد ترغب أيضًا في مشاركة حكاياتك التحذيرية حول تعاطي المخدرات من سنوات المراهقة. فقط تأكد من أن تكون حقيقيًا وصادقًا. المراهقون اليوم لديهم مقياس حريص حول الموثوقية.

قم بإنشاء بيئة ودية للتعاون والتواصل المفتوح في منزلك، تخرجك من دور الشرطة. إذا أصبحت "شرطة المنزل"، فإن الجو سيصبح مشحونا بمزيد من العداء لأطفالك. سوف يرونك أقل كحليف، وأكثر كعقبة. هذا موقف صعب على الآباء الخروج منه مع أطفالهم.

وبمجرد أن تصبح نغمة الثقة هذه متوفرة، ستجد أن لديك نفوذًا ومصداقية مع طفلك، ومن المرجح أن يستجيب لكلماتك.

الآن، إذا كنت تشعر كما لو كنت بالفعل عميقًا في قضية تعاطي المخدرات مع طفلك، أقترح إعادة ضبط المحادثة معه أو معها. دعهم يعرفون أنك على دراية بالمشكلة، وقم بوضع قواعد أساسية للسلامة بالطبع. لكن اضبط نغمة التعاون وحل المشكلات معهم للتخفيف من المشكلة. قم بالانتماء لفريق. بصفتك الوالد، سوف تحتاج إلى القيام ببعض العمل لتهدئة مخاوفك لتجنب موقف عدائي صارم، والذي قد يؤدي إلى نتائج عكسية.

وهذا هو الوقت المناسب لمناقشة المخاطر التي يمكن أن تمثلها المخدرات، وعدم الموثوقية والتهديد المحتمل لأي مخدر تشتريه، سواء كان ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي أو غير ذلك.

ولدى الأطفال شعور زائف بالأمان عندما يشترون من شخص يعرفونه. لقد عملت مع عدد كبير جدًا من الأطفال خلال السنوات القليلة الماضية الذين كانوا متعجرفين بشأن المخاطر المتعلقة باستخدام المخدرات غير المشروعة وشرائها عبر الإنترنت، خاصة إذا كانت من صديق اشتروها منه في الماضي. لذلك يحتاج الآباء إلى إبراز حقيقة أن قرارًا سيئًا واحدًا في هذا المجال قد يكون بعيدًا عن أن يكون غير ضار. ويمكن أن يغير الحياة، وفي بعض الحالات المأساوية، قد ينهيها.

وحتى التاجر الذي يعرفه طفلك ويثق به لا يعرف دائمًا ما يبيعه بالضبط. يمكن أن ينقلوا عن غير قصد منتجًا خطيرًا أو مميتًا. هذه ليست محادثات يمكننا تخطيها مع أطفالنا.

ولكن إذا لم نحدد النغمة المناسبة، فقد لا نصل إليهم على الإطلاق. نظرًا لأن صحتهم وسلامتهم في خطر، لا يمكننا تحمل فقدان صوتنا في هذه المناقشات.

نشر