الاتحاد الأوروبي يؤمن 1.8 مليار جرعة من لقاحات فايزر.. وماكرون يدعو بايدن لفتح باب التصدير

صحة
نشر
3 دقائق قراءة

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN)-- أعلنت مفوضية الاتحاد الأوروبي، السبت، الموافقة على عقد يضمن 1.8 مليار جرعة من لقاحات فيروس كورونا لفترة ما بين 2021 و2023، حسبما ذكرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين.

وكتبت فون دير لاين، في تغريدة: "يسعدني أن أعلن أن المفوضية الأوروبية قد وافقت للتو على عقد بقيمة 900 مليون جرعة مضمونة (+ 900 مليون جرعة اختيارية) مع شركة فايزر - بيونتيك لعام 2021-2023".

وأضافت فون دير لاين، في تغريدة، أنه ستبع ذلك "عقود وتقنيات لقاح أخرى".

في سياق متصل، حثّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الولايات المتحدة، السبت، على إسقاط القيود المفروضة على صادرات لقاحات كوفيد -19 ومكونات تلك اللقاحات.

وقال ماكرون، في مؤتمر صحفي خلال قمة الاتحاد الأوروبي في بورتو بالبرتغال: "أدعو الولايات المتحدة إلى إنهاء حظر التصدير ليس فقط على اللقاحات، ولكن على مكونات اللقاحات التي تمنع إنتاجها".

بعد أن أعلنت إدارة بايدن الأربعاء دعمها لتخفيف قواعد براءات الاختراع على لقاحات كوفيد - 19 - مما سيزيد المعروض العالمي - قال ماكرون إن الاقتراح "ملائم تمامًا للأوقات القادمة"، لكنه "لم يرد على المشكلات التي نواجهها اليوم". بعد أن قال يوم الخميس إنه "يؤيد بالكامل" التلويح ببراءات الاختراع، أضاف ماكرون أن ما يحد من الوصول إلى اللقاحات اليوم ليس ملكية فكرية أو براءات اختراع، بل تكلفة هذه اللقاحات.

وتابع: "علينا أن نعمل على جعل هذا اللقاح منفعة عامة عالمية. ماذا يعني ذلك؟ أولا، إنتاج المزيد منه، إن مفتاح إنتاج اللقاحات بشكل أسرع لجميع البلدان الفقيرة والمتوسطة الدخل هو إنتاج المزيد". وطالب إدارة بايدن برفع حظر التصدير. "ارفعهم. عن المكونات واللقاحات"، قال ماكرون للصحفيين في بورتو.

كما دعا ماكرون الإدارة الأمريكية إلى تصدير جرعات كافية منتجة في الولايات المتحدة، لافتا أن أمريكا 5٪ مما تنتجه، لتوصيل بضع جرعات إلى كندا والمكسيك. وقال "عليهم تصدير المزيد".

وقال الرئيس الفرنسي إن أوروبا كانت أبطأ في تطعيم سكانها من الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة لأن الكتلة، كما قال، كانت "أكثر سخاءً من كل التكتلات الأخرى مجتمعة. يمكن لومنا على البطء أو الأنانية، لكن ليس كلاهما".