فيروس كورونا يؤثر على الحياة الجنسية وهكذا يمكنك توليد الرغبة مجدداً

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
هؤلاء الأطفال يقودون الطريق في أبحاث لقاح فيروس كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- عند تفشي فيروس كورونا لأول مرة، توقف إيان كيرنير عن تلقي استفسارات عديدة من مرضاه حول العلاج الجنسي، ما دفعه للتفكير أن الناس تمارس الجنس بالفعل.

والسبب أنه لا توجد أي أعذار، مثل العمل لوقت متأخر، أو التزامات العشاء، وغيرها. ليس ذلك فحسب، وإنما لا يوجد أي شيء آخر يفعله الأشخاص في ليلة يوم الجمعة، فلماذا لا يمارسون علاقة جنسية؟

ولكن، هل كان مخطئاً؟

وفي تحليل كتبه كيرنير، وهو معالج مرخص للزواج والأسرة وكاتب ومساهم في موضوع العلاقات، ذكر أن هناك العديد من العوامل الجسدية والنفسية التي تؤثر على الصحة الجنسية والثقة بالذات.

وفي عصر "كوفيد-19"، يمارس الناس الرياضة بشكل أقل، مع تناول الكثير من الطعام، والتدخين، واستخدام السجائر الإلكترونية للابتعاد عن القلق.

وقد لا نقوم بتغيير ملابس نومنا أو الاستحمام بشكل منتظم، مما يؤثر على عامل الانجذاب بين الطرفين.

وبالتالي، يبقى الناس في حالة عزلة إلى حد كبير عن العالم الخارجي ومحفزاته، أكثر من أي وقت مضى، ما يؤدي إلى الغضب، والاستياء، والشعور بالرهاب من الأماكن المغلقة.

وفي تحليل لسبع دراسات من الولايات المتحدة، والصين، وتركيا، وإيطاليا، والمملكة المتحدة، تم فحص آثار "كوفيد-19" على الحياة الجنسية للناس، ووجد التحليل انخفاضاً في النشاط الجنسي أثناء الوباء.

ووجدت أبحاث أخرى أن آثار التعايش القسري لفترات طويلة أثناء الإغلاق قد أدت إلى توجه البعض لممارسة العادة السرية بشكل أكبر من ممارسة الجنس مع بعضهم البعض.

وفي سياق مهنة كيرنير، يساعد الناس على إصلاح حياتهم الجنسية من خلال الاهتمام حقاً بما يصلح وما لا يصلح فيما يسميه بـ"سيناريو الجنس".

ويبقى هدفه هو مساعدة الأزواج على إعادة كتابة نصوصهم الجنسية، وغالباً ما يكون بعيداً عن الألم ويتجه نحو المتعة.

وبالتالي، يمكنك إعادة كتابة السيناريو الجنسي الخاص بك وتوليد الرغبة مجدداً، حتى أثناء فترة الوباء.. إليك الطريقة!

انظر إلى الأمر كفرصة

وبينما قد تكون متشوقاً لاستعادة حياتك السابقة، فإن التغيير لا يحدث بين عشية وضحاها.

وقالت عالمة الجنس، إيفون فولبرايت: "بدلاً من انتقاد أنفسكم، انظروا إلى الأمر على أنه فرصة للتواصل، مثلما فعلتم في المرة الأولى".

وقالت: "هناك حداثة في العلاقة الحميمة، حيث اختلفنا جميعاً بعد مرور الأشهر الـ 15 الأخيرة.. لا تضغطوا على أنفسكم للاندفاع إلى روتينكم القديم، لكن فكروا ملياً كيف يمكن أن يكون هذا الفصل التالي من علاقة الحب أفضل".

ويتعين على العديد من الأشخاص، وخاصة من هم في علاقات طوية الأمد، أن يكونوا أكثر إصراراً على خلق الرغبة.

وقالت معلمة الجنس، جين فليشمان: "تخلص من تلك السراويل الرياضية القديمة والقمصان الرديئة، ثم استبدلها بشيء مثير للإعجاب".

هل تريد استراتيجية أخرى؟

ويمكنك أن تحدد موعداً أسبوعياً لممارسة العلاقة الجنسية.

وأوضحت المعالجة الجنسية جوليان ماكسوالد: "يمنحك هذا الوقت للاستعداد للموعد، ويساعد على إدارة التوقعات المتعلقة بالجنس".

وأضافت: "قد تعتقد أن هذا ليس مثيراً، لكن دائماً ما تكون الرغبة تلقائية".

وإذا كنت تشعر أنك وشريكك على صفحتين مختلفتين عندما يتعلق الأمر بالجنس، فأنت لست وحدك. في الواقع، تُعرف هذه التناقضات باسم الرغبة الجنسية غير المتطابقة، وهي السبب الرئيسي وراء زيارة الأزواج لتامي نيلسون، وهي متخصصة في علم الجنس.

وقالت نيلسون إنه يجب مشاركة الأشياء الجيدة أولاً، موضحة: "أخبر الشريك كيف تريد القيام بالمزيد من هذا الشيء أو الحصول على المزيد من هذا الشعور".

نشر