ما المدة التي تحتاجها لتنظيف أسنانك؟ إليك بعض النصائح من الخبراء

صحة
نشر
7 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- الكثير منا على دراية بالنصيحة القائلة بأنه يجب تنظيف أسناننا مرتين في اليوم، ولمدة دقيقتين على الأقل في كل مرة.

ويبالغ الكثير منا في تقدير المدة التي يستغرقها تنظيف أسناننا، بما يصل إلى دقيقة كاملة في بعض الحالات.

ومع ذلك، تشير بعض الأدلة إلى أن قضاء دقيقتين حتى في تنظيف الأسنان بالفرشاة قد لا يكون كافيًا.

وفقًا للأبحاث، فإن إزالة أكبر قدر من البلاك والحصول على أفضل النتائج ممكن خلال ثلاث إلى أربع دقائق. فهل هذا يعني أننا يجب أن نضاعف مدة تنظيف الأسنان بالفرشاة؟

وبدأ أطباء الأسنان في التوصية بضرورة تنظيف أسناننا بالفرشاة لمدة دقيقتين في السبعينيات، وبعد ذلك، باستخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات ناعمة.

ومع ذلك، فإن الإجماع اليوم يعتمد في الغالب على الدراسات المنشورة منذ التسعينيات، والتي نظرت في مدة تنظيف الأسنان وطرق تنظيفها، ونوع فرشاة الأسنان المستخدمة.

وأظهرت هذه الدراسات أن دقيقتين من التنظيف بالفرشاة أدت إلى تقليل البلاك بشكل جيد، ولكن ليس بشكل ممتاز.

ولكن رغم أن التنظيف بالفرشاة لمدة تزيد عن دقيقتين يزيل المزيد من البلاك، فلا يزال هناك نقص في الأبحاث التي نظرت فيما إذا كان استخدام الفرشاة لأكثر من دقيقتين مرتبطًا بصحة الفم على المدى الطويل مقارنة بدقيقتين.

ومع ذلك، بناءً على ما نعرفه عن أضرار فرط نمو البلاك، فمن المحتمل أن إزالة المزيد منه في كل مرة نقوم فيها بتنظيف الأسنان بالفرشاة يرتبط بتحسين صحة الفم.

ومن المهم أيضًا ملاحظة أن هذا النقص في الأدلة يرجع إلى صعوبة إجراء الدراسات طويلة المدى.

وعندما نقوم بتنظيف أسناننا، فإننا نفعل ذلك بهدف رئيسي هو إزالة الميكروبات (المعروفة باسم اللويحة السنية) من أسطح الأسنان، هذه اللويحة عبارة عن تراكم للبكتيريا، والفطريات، والفيروسات التي تعيش معًا فيما يُعرف باسم الغشاء الحيوي الميكروبي.

والأغشية الحيوية شديدة اللزوجة ولا يمكن إزالتها إلا بالفرشاة.

ويمكن للعديد من العوامل أن تسهل نمو هذه الميكروبات، بما في ذلك المناطق الخشنة على سطح السن (مثل بعض الحشوات) ، وعدم القدرة على الوصول إلى مناطق معينة بفرشاة الأسنان (مثل المسافات بين الأسنان).

في الواقع، تنمو الأغشية الحيوية البلاك على أسناننا في غضون ساعات من تنظيف الأسنان بالفرشاة، ولهذا السبب ينصح بتنظيف أسناننا بالفرشاة مرتين يوميًا.

وقد يؤدي عدم تنظيف أسناننا بالفرشاة بشكل صحيح أو لفترة طويلة إلى مستويات أعلى من البلاك، مما قد يؤدي في النهاية إلى تنشيط الاستجابة المناعية للجسم، ويؤدي في النهاية إلى التهاب وحالات مثل التهاب اللثة.

وعادة لا يكون الالتهاب مؤلمًا، ولكنه غالبًا ما يسبب نزيفًا للثة عند تنظيف الأسنان بالفرشاة ورائحة الفم الكريهة في بعض الأحيان، كما يمكن أن تسبب الأغشية الحيوية أيضًا تسوس الأسنان.

التقنية المناسبة

والهدف من تنظيف أسناننا هو تقليل أكبر قدر ممكن من البلاك على كل سن.

وتشير الأدلة الحالية إلى أن قضاء المزيد من الوقت في تنظيف الأسنان، حتى أربع دقائق في كل مرة، ويؤدي إلى أسنان أكثر نظافة.

وتعني مدة التنظيف الطويلة هذه أنه يمكننا تنظيف أسناننا بشكل أكثر فعالية والوصول إلى تلك الأماكن التي يصعب الوصول إليها.

ولكن احرص على عدم استخدام الفرشاة كثيرًا (مثل أكثر من مرتين في اليوم) وتجنب التنظيف بالفرشاة بقوة أو استخدام معاجين الأسنان والفرش الكاشطة، لأن ذلك قد يتسبب أيضًا في تلف أسناننا ولثتنا، خاصة عند استخدام فرشاة أسنان ذات شعيرات صلبة أو معاجين الأسنان الكاشطة.

وهناك العديد من تقنيات التفريش المختلفة التي يمكنك استخدامها لتنظيف أسنانك بشكل صحيح.

واحدة من أكثر الطرق التي يوصى بها هي تقنية تعرف باسم "Bass" المعدلة، والتي تهدف إلى التنظيف عند وتحت خط اللثة، أي المنطقة التي يتكون فيها البلاك أولاً ومن المرجح أن تسبب الالتهاب.

ويجب أن تنظف أسنانك دائمًا بقوة لطيفة، رغم أن مدى القوة تلك ليست معروفة بشكل نهائي في الوقت الحالي.

ويُفضل استخدام الفرشاة اللطيفة حتى لا نتلف الأنسجة الرخوة والصلبة في الفم.

ويمكن أن تؤثر العديد من العوامل على نوع التقنية التي تستخدمها لتنظيف أسنانك، أو الفرشاة ومعجون الأسنان والخيط الذي تستخدمه.

وعلى سبيل المثال، قد يكون لدى الأشخاص الذين يستهلكون الكثير من المشروبات الحمضية الفوارة أسنانًا أضعف، ما قد يعني أنهم أكثر عرضة لمزيد من تلف الأسنان إذا استخدموا معاجين أسنان كاشطة وشعيرات أكثر صلابة في فرشاة الأسنان.

ويجدر استشارة طبيب أسنانك لمعرفة ما الأدوات التي يجب عليك استخدامها لتنظيف الأسنان.

ويُنصح أيضًا بالتنظيف بين الأسنان، والذي يعرفه معظمنا ببساطة باسم التنظيف بالخيط، إلى جانب تنظيف أسناننا بالفرشاة.

وقد وجدت الدراسات أن تسوس الأسنان والتهاب اللثة يمكن الحد منهما باستخدام الخيط.

وتتمثل الطريقة الأكثر فعالية للتنظيف بالخيط في تحريكه بين اللثة والأسنان وإمساكه بثبات ضد السن، بحيث يحضنه الخيط، والفرك بامتداد سطح السن بحركة لطيفة لأعلى ولأسفل، ثم دفع الخيط برفق تحت خط اللثة.

ويمكن أن تكون الفرشاة المخصصة للتنظيف بين الأسنان أكثر فعالية.

ولا يُعرف الكثير عن أدوات التنظيف الأخرى، بما في ذلك المسواك والمضخة المائية أو منظفات اللسان، ومدى فعاليتها.

ورغم أننا قد اعتدنا على النصيحة التي مفادها أنه يجب علينا تنظيف أسناننا مرتين يوميًا لمدة دقيقتين في كل مرة، فمن المهم أن نركز أيضًا على استخدام التقنية المناسبة للتأكد من أننا نقوم بتنظيف أسناننا جيدًا وبشكل صحيح.

وقد يساعدنا التنظيف بالفرشاة لمدة تزيد عن دقيقتين أيضًا على ضمان إزالة المزيد من البلاك من أسناننا - مما سيؤدي على الأرجح إلى صحة أسنان أفضل.

نشر