العالم في حالة تأهب قصوى بسبب متحور فيروس كورونا الجديد "أوميكرون"

صحة
نشر
10 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- مع تصاعد المخاوف بشأن متحور فيروس كورونا الجديد "أوميكرون" الذي رُصد حديثًا، تسعى الحكومات في جميع أنحاء العالم جاهدة لحماية مواطنيها من تفش محتمل.

واكتشفت الطفرة الجديدة، التي يُحتمل أن تكون أكثر قابلية للانتقال، لأول مرة في جنوب إفريقيا ورصدت منذ ذلك الحين في كل من أستراليا، والمملكة المتحدة، وألمانيا، وإسرائيل، وإيطاليا، وجمهورية التشيك، وهونغ كونغ.

وأعلنت السلطات الإسرائيلية، السبت، منع جميع الأجانب من دخول البلاد استجابة لمخاوف متحور "أوميكرون"، ومن المتوقع أن يستمر الحظر لمدة أسبوعين.

وسيُطلب من الإسرائيليين العائدين من أي دولة مدرجة ضمن القائمة الحمراء، والتي تشمل دولًا في جنوب القارة الإفريقية، الخضوع للعزل لمدة 7 أيام داخل فندق مخصص.

وقالت وزارة الصحة الإسرائيلية إن هناك سبع حالات يشتبه في إصابتها بالمتحور الجديد في إسرائيل، بالإضافة إلى حالة واحدة مؤكدة لشخص عائد من ملاوي.

وفي استراليا، أعلنت وزارة الصحة في نيو ساوث ويلز، الأحد، أنه تم اكتشاف حالتي إصابة بمتحور "أوميكرون" بعد وصول مسافرين من جنوب إفريقيا إلى سيدني.

وقالت الوزارة إن المسافرين يخضعان للعزلة مع 12 راكبًا آخرين قادمين من جنوب إفريقيا، وأضافت أن كلتا الحالتين هما لشخصين تلقيا التطعيم بالكامل ولم تظهر عليهما أعراض.

وحظرت أستراليا دخول الأجانب الذين سافروا إلى تسع دول في جنوب إفريقيا خلال الـ 14 يومًا الماضية، بما في ذلك جنوب إفريقيا، وليسوتو، وبوتسوانا، وزيمبابوي.

في غضون ذلك، فرضت كوريا الجنوبية قيودًا على المسافرين من ثماني دول في جنوب إفريقيا، حسبما أعلنته وكالة مكافحة الأمراض والوقاية منها يوم السبت.

وقالت الوكالة إن الأجانب المسافرين من جنوب إفريقيا، وبوتسوانا، وناميبيا، وزيمبابوي، وليسوتو، وإسواتيني، وملاوي، وموزمبيق ممنوعون من دخول كوريا الجنوبية.

وأضافت أنه تم تعليق إصدار التأشيرات لمواطني تلك الدول حتى إشعار آخر.

ويجب على المواطنين الكوريين الذين يدخلون من تلك البلدان الحجر الصحي في منشأة مخصصة من قبل الحكومة لمدة 10 أيام.

ماذا يحدث في أوروبا؟

تفرض أوروبا أيضًا حظرًا محمومًا على السفر وتسعى جاهدة لتكثيف قدراتها على تسلسل فيروس كورونا بعد أن أبلغت عدة دول في القارة عن حالات يشتبه في إصابتها بمتحور "أوميكرون".

وتم اكتشاف حالة مشتبه بها من في إنسبروك، غرب النمسا، بعد أن ثبتت إصابة مسافر وصل مؤخرًا من جنوب إفريقيا بفيروس كوفيد-19، حسبما ذكرته حكومة ولاية تيرول، السبت.

وقالت السلطات إنه تم إرسال عينات من المصاب إلى العاصمة فيينا، ومن المتوقع ظهور نتائج خلال الأيام المقبلة.

في غضون ذلك، قال العلماء في المستشفى الإقليمي في ليبيريتش، جمهورية التشيك، لـ CNN يوم السبت، إنه تم اكتشاف إصابة واحدة بمتحور "أوميكرون" لدى مسافر وصل من ناميبيا.

ويجري أيضًا فحص ثمانية أشخاص آخرين سافروا مع الشخص المصاب بحثًا عن كوفيد-19، وفقًا لـ CNN Prima المتعاونة مع CNN.

ويوم السبت، تم تأكيد إصابتين في المملكة المتحدة وإصابتين أخريين في ألمانيا وواحدة في إيطاليا، بينما ويشتبه في وجود عشرات الإصابات في هولندا وجمهورية التشيك.

من جانبه، قال كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، الدكتور أنتوني فاوتشي، إنه من الممكن أن يكون المتحور الجديد موجودًا بالفعل في بلاده ولكنه لم يكتشف بعد.

وقال وزير الدولة للصحة في المملكة المتحدة، ساجيد جافيد، إن حالتي الإصابة اللتين اكتشفتا في المملكة المتحدة مرتبطتان بالسفر إلى جنوب إفريقيا، المنطقة التي رصد فيها متحور "أوميكرون" لأول مرة.

وأضاف أن الفردين المصابين يخضعان للعزل بينما تجري المزيد من الفحوصات وتتبع المخالطين لهما.

وقالت وزارة الصحة البافارية في بيان يوم السبت إن حالتي الإصابة في ألمانيا اللتين رصدتا في ميونيخ هما لمسافرين وصلا من كيب تاون بتاريخ 24 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وأوضحت السلطات الألمانية أن المصابين يخضعان لعزلة منزلية منذ 25 نوفمبر/ تشرين الثاني بعد ظهور نتيجة فحصهما لكوفيد-19 إيجابية.

وقالت وزارة الصحة الإيطالية في بيان إن حالة الإصابة التي رصدت في إيطاليا، في منطقة كامبانيا الجنوبية الغربية، كانت لمسافر وصل من موزمبيق، ولم تفصح عن تاريخ وصول المسافر أو جنسيته.

وفي وقت سابق يوم السبت، حددت السلطات الألمانية حالة "مشتبه بها" لمتحور "أوميكرون" في فرانكفورت من مسافر آخر عاد من جنوب إفريقيا. وقالت وزارة الصحة المحلية إنها ستكون قادرة على تأكيد التسلسل الكامل للفيروس لدى هذا المريض يوم الاثنين.

وتحقق السلطات الصحية الهولندية فيما إذا كان 61 شخصًا مسافرًا من جنوب إفريقيا الذين ثبتت إصابتهم بكوفيد-19 يوم الجمعة، قد أصيبوا بالمتحور الجديد.

وأكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أنه لم يتم تحديد أي حالات إصابة بمتحور "أوميكرون" معروفة في الولايات المتحدة، وأنه إذا ظهر المتحور، تتوقع الوكالة أن يتم تحديد الحالات بسرعة من خلال نظام المراقبة المتنوع في البلاد.

وقال فاوتشي، مدير مراكز السيطرة على الأمراض، السبت، "لن أفاجأ إذا كان [في الولايات المتحدة]، لم نكتشفه بعد، ولكن عندما يكون لديك فيروس يُظهر هذه الدرجة من القابلية للانتقال ولديك حالات مرتبطة بالسفر لاحظوها في أماكن أخرى بالفعل، عندما يكون لديك فيروس مثل هذا ، فإنه دائمًا ما ينتشر في كل مكان".

وقالت منظمة الصحة العالمية في وقت متأخر الجمعة إن الأدلة المبكرة تشير إلى أن متحور "أوميكرون"، الذي رصد لأول مرة في جنوب إفريقيا، يمكن أن يشكل خطرًا متزايدًا في الإصابة مرة أخرى، وقالت إن بعض الطفرات التي اكتشفت في المتحور كانت مثيرة للقلق.

وفي هولندا، قالت الخدمة الصحية البلدية المسؤولة عن مطار أمستردام شيفول، إن نتائج الفحوصات الإيجابية سيتم فحصها في أقرب وقت ممكن.

وأضافت السلطات الهولندية أنه تم إرسال من ثبتت إصابتهم إلى العزل في فندق قريب.

وأثار اكتشاف المتحور الجديد مخاوف حول العالم، وفرض عدد من الدول حظرًا على السفر وهوت الأسواق العالمية.

ولكن في حين صنّفت منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" على أنه "متحور مثير للقلق" يوم الجمعة، شددت على الحاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان المتحور أكثر عدوى، وما إذا كان يسبب مرضًا أكثر خطورة، وما إذا كان يمكنه التهرب من اللقاحات.

وقالت ماريا فان كيركوف، المسؤولة التقنية في منظمة الصحة العالمية عن مكافحة كوفيد-19، في بيان يوم الجمعة: "هذا المتحور لديه عدد كبير من الطفرات وبعض هذه الطفرات لها بعض الخصائص المثيرة للقلق".

وأضافت: "في الوقت الحالي، هناك العديد من الدراسات الجارية ... حتى الآن هناك القليل من المعلومات ولكن هذه الدراسات جارية، لذلك نحن بحاجة إلى أن يكون للباحثين الوقت الكافي لتنفيذها، وستقوم منظمة الصحة العالمية بإبلاغ الجمهور وشركائنا والدول الأعضاء في أقرب وقت لأن لدينا المزيد من المعلومات".

ومن جانبه، قال لورنس يونغ، عالم الفيروسات وأستاذ علم الأورام الجزيئي في كلية الطب في وارويك في المملكة المتحدة، إن متحور "أوميكرون" كان "مقلقًا للغاية".

وأضاف يونغ "أنه أكثر نسخة تحور من الفيروس رأيناه حتى الآن. ويحمل هذا المتحور بعض التغييرات التي رأيناها سابقًا في المتحورات الأخرى ولكن ليس كلهم ​​معًا في فيروس واحد، كما أنه يحتوي على طفرات جديدة"

ولدى المتحور عدد كبير من الطفرات، أي حوالي 50 بشكل عام. بشكل حاسم، قال علماء الوراثة في جنوب إفريقيا الخميس، إن أكثر من 30 طفرة تم العثور عليها في البروتين الشائك، وهو الهيكل الذي يستخدمه الفيروس للوصول إلى الخلايا التي يهاجمها.

وأشاد العلماء بالسلطات الصحية في جنوب إفريقيا لرد فعلهم السريع على تفشي كوفيد-19 في مقاطعة خاوتينغ، مما أدى إلى اكتشاف المتحور الجديد من الفيروس.

وعندما بدأت حالات الإصابة بفيروس كورونا في المقاطعة في الارتفاع بمعدل أعلى من أي مكان آخر، ركز خبراء الصحة على تسلسل العينات من أولئك الذين ثبتت إصابتهم بكوفيد-19، مما سمح لهم بتحديد متحور B.1.1.529 بسرعة.

ودعت منظمة الصحة العالمية، يوم الجمعة، الدول إلى تعزيز جهود المراقبة والتسلسل لفهم متحورات فيروس كورونا بشكل أفضل.