فاوتشي لا يتوقّع قيود سفر إضافية حتى لو أُثبت أنّ"أوميكرون" أكثر انتشارًا وفتكًا من المتحورات السابقة

صحة
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قال الدكتور أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأمريكية، الإثنين، إنّه لا يتوقّع أن تفرض واشنطن المزيد من القيود على السفر حتى لو أُثبت أنّ "أوميكرون" أسوأ من المتحوّرات التي سبقته.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن أعلن الأسبوع الماضي حظر السفر من جنوب أفريقيا، وبوتسوانا، وزيمبابوي، وناميبيا، وليسوتو، وإسواتيني، وموزامبيق ومالاوي، استجابة إلى تفشي المتحوّر الجديد الذي يتوقّع أنّه أكثر متحوّرات فيروس كورونا انتشاراً، والذي اكتشفه علماء في جنوب أفريقيا. ولجأت العديد من الدول إلى فرض هذه الإجراءات الخاصة بمنع السفر من الدول الواقعة جنوب القارة الأفريقية.

لا يعتقد فاوتشي في حديث له مع CNN أنّ مزيدًا من القيود ستفرض جراء انتشار "أوميكرون"، حتى لو أثبت أنه أكثر انتشارًا وفتكًا من المتحورات السابقة.

وقال مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض المعدية والحساسية والوقاية منها إنّ "القيود المفروضة على السفر من جنوب أفريقيا والدول المجاورة لها، مردّها ببساطة إلى الشعور بالحاجة إلى وجوب التصرف فورًا لحظة انتشار المعلومات الخاصة بالتركيب الجزيئي لهذا الفيروس الذي اختبر تحوّرات كثيرة أثارت قلقًا".

ولفت فاوتشي إلى أنه ليس لقيود السفر تأثير كبير "على الصورة الأكبر في حال رصد متحوّر أوميكرون هنا أم لا"، مضيفًا "لكنّها.. تمنحنا أسبوعين ربما لنكون أكثر استعدادًا".

وأشار إلى أن مسؤولي الصحة في الولايات المتحدة الأمريكية سيعرفون مدى شدة أعراض الإصابة بكوفيد-19 الناجمة عن متحور أوميكرون في غضون أسبوع، وهم يحصلون على معلوماتهم من شركائهم في جنوب أفريقيا.

وأوضح أن هؤلاء الخبراء الجنوب أفريقيين "لديهم العديد من المرضى الذين يتابعونهم في المراكز الصحية، وأكّدوا لنا أن الصورة ستتضح لديهم خلال أسبوع أو أسبوع ونصف، لذا لا نعلم إن كنّا نتعامل مع فيروس أكثر شدة إجمالًا، أو أن معدّلي الشدة والاعتدال متساويين، أو لا يسري عليه أي منهما". وتابع "إلى الآن لا يبدو أن هناك مؤشر على أنّ درجة الشدة عالية، لكن من المبكر قول ذلك".

وأضاف أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان "أوميكرون" المتحوّر المسيطر في الولايات المتحدة الأمريكية، وهذا سبب آخر يدفع الخبراء الصحيين إلى متابعة الحالات المرصودة في جنوب أفريقيا على نحو لصيق.

وشدّد فاوتشي على أنه "يتوجّب على غير الملقحين تلقي اللقاح المضاد لكوفيد-19، والمؤهّلين لتناول الجرعة المعززة أخذها، لأننا نعلم انطلاقًا من خبرتنا، أنّ اللقاحات غير المصنّعة تحديدًا لمواجهة هذه المتحوّرات، ودلتا مثالًا، تؤمن الحماية منها إن توفّر لدى الأفراض مستوى كافٍ وكبير من المضادات الحيوية المرتفعة".

وكان بايدن طلب من الأمريكيين الإثنين، عدم الهلع جراء المتحور الجديد، وشجعهم إلى التوجه لتلقي الجرعات المعززة إذا كانوا مؤهلين لها. وقال "لدينا أفضل لقاحات في العالم، وأفضل أدوية، وأفضل علماء، ونحن نعرف المزيد عن هذا المتحوّر كل يوم. وسنحاربه  مع خلال اتخاذ إجراءات علمية ومعرفية سريعة، بعيدًا من الفوضى والإرباك".