كيف يمكن أن يساعدك العلاج المعرفي السلوكي في تقليل التوتر؟

صحة
نشر
6 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- هل تريد أن تتوقف عن التفكير بسلبية؟ يساعد العلاج السلوكي المعرفي في "الكشف عن أنماط التفكير غير الصحية، وكيف يمكن أن تسبب سلوكيات ومعتقدات مدمرة للذات"، بحسب ما ذكره التحالف الوطني للأمراض العقلية.

وتم إثبات العلاج المعرفي السلوكي في التجارب السريرية العشوائية لتخفيف الاكتئاب، والقلق، والتفكير الوسواسي، واضطرابات الأكل، والنوم، وتعاطي المخدرات، واضطراب ما بعد الصدمة، وأكثر من ذلك.

وتحدثت CNN بشكل منفصل مع خبيرين في هذا المجال: جاي فورنييه، الأستاذ ومدير برنامج "Mood and Anxiety" في مركز جامعة ولاية أوهايو للتصوير المعرفي والسلوكي للدماغ، وكريستين كاربنتر، عالمة نفس في الصحة السلوكية للمرأة في مركز ويكسنر الطبي بجامعة ولاية أوهايو.

CNN: باختصار، ما هو العلاج السلوكي المعرفي؟

ويقول جاي فورنييه إنه نوع منظم من العلاج النفسي، يختلف كثيرًا عن نوع العلاج الذي يتم تصويره غالبًا على التلفزيون أو في الأفلام.

ويهدف العلاج إلى مساعدة الأشخاص على التعافي بسرعة من خلال تقليل أعراضهم في أسرع وقت ممكن.

وأوضح جاي فورنييه أن العلاج المعرفي السلوكي يميل إلى التركيز على الحاضر أكثر من الماضي، وعادة ما يكون علاجًا قصير الأمد.

وتركز الجلسات القليلة الأولى مع المعالج السلوكي المعرفي على أهدافك: ما الذي يزعجك وما الذي تريد تغييره؟ ثم تُوضع خطة علاجية مصممة لتحقيق تلك الأهداف في غضون فترة زمنية معينة.

CNN: في العلاج المعرفي السلوكي، كيف تؤثر أفكارنا على أفعالنا ومشاعرنا؟

ويُعد تفسير المواقف أحد العناصر الأساسية للعلاج السلوكي المعرفي، لأنه يقودنا إلى الشعور ببعض الأشياء والتصرف بطرق معينة.

وأوضح فورنييه: "تتمثل أول الأشياء التي نطلب من الناس القيام بها، ملاحظة تفكيرهم.. إذا لاحظت تغير مزاجك، فحاول أن تسأل نفسك عما كان يدور في ذهنك قبل أن تشعر بسوء".

ويبقى الهدف هو مساعدة الناس على التفكير بعناية ودقة، خاصة الأشخاص الذين يميلون إلى التفكير بسلبية عندما تصبح الأمور أكثر صعوبة.

CNN: غالبًا ما يتطلب العلاج المعرفي السلوكي واجبات منزلية.. ما نوع الواجب المنزلي الذي تقوم بتعيينه؟

ومن بين الأدوات الأساسية المستخدمة هي سجل الأفكار التلقائي، حيث يتتبع الأشخاص ما يفعلونه ويفكرون فيه ويشعرون به خلال أيام بين الجلسات.

وأوضح فورنييه أن الأشخاص يجلبون معهم هذه السجلات إلى جلساتهم، مع مراجعتها سويًا وتقييم الأفكار. على سبيل المثال، تحديد ما لا معنى له وبدائل طرق التفكير أو التعامل مع الموقف.

ويُطلب من الأشخاص أيضًا تتبع مستويات التوتر والقلق لديهم.

وعلى سبيل المثال: "متى كنت تشعر بأكبر قدر من التوتر؟ بأقل قدر من التوتر؟ ما الذي كنت تفعله وتفكر فيه؟". وأوضح فورنييه أن "هذه ستكون الأشياء التي سنبدأ في التركيز عليها خلال العلاج".

CNN: تحدثنا كثيرًا عن الجانب المعرفي من العلاج المعرفي السلوكي.. ماذا عن الجانب السلوكي؟

وأوضحت كاربنتر أن العلاج المعرفي السلوكي يعتمد على افتراض أن الأفكار، والسلوكيات، والعواطف متشابكة: "أفكاري تؤثر على مشاعري، ومشاعري تؤثر على سلوكياتي، وجميعها مترابطة".

وأضافت: "بصفتي معالجة، يمنحني ذلك ثلاثة مسارات يمكنني استخدامها مع الأفراد للمساعدة في إحداث التغيير - عبر الأفكار، والعواطف، والسلوكيات".

وفي حالة الاكتئاب، على سبيل المثال، ينسحب المصابون بهذه الحالة من العالم، ولا يفعلون الأشياء التي كانوا يجدونها ذات يوم ممتعة.

وبالنسبة لأشخاص يعاني من هذه الأنواع من التحديات، فإننا نشجعهم على جدولة الأنشطة الإيجابية، والتواصل مع الأصدقاء والعائلة، ومحاولة القيام بأشياء من شأنها أن تمنحهم إحساسًا بالانتماء أو الشعور بالإنجاز.

CNN: هل يمكن أن تنطبق هذه التغييرات السلوكية على المصابين بالتوتر، مثل التوتر والقلق اللذين تسبب فيهما الوباء؟

وفي بعض الأحيان، يعاني الناس من اكتئاب أكثر أو قلق أكثر مما يتطلبه الموقف بالضرورة. وأوضح فورنييه أنه من الممكن مساعدتهم في إلقاء نظرة على أفكارهم وسلوكياتهم خلال تلك الفترات لمعرفة ما إذا كانت هناك طرق لتغيير تلك الأفكار لتقليل إجهادهم.

وقال: "لا يمكننا تغيير ما حدث للشخص. لكن ما يمكننا مساعدتهم على القيام به هو تغيير علاقتهم بما حدث لهم، من خلال تغيير تفكيرهم حول التجربة الصادمة".

CNN: كيف يمكن لأي شخص أن يجد مستشارًا مدربًا في العلاج المعرفي السلوكي؟

وقال كاربنتر: "أوصي دومًا بجمعية العلاجات السلوكية والمعرفية.. لديهم قائمة بالمعالجين المدربين على العلاج المعرفي السلوكي، ويمكنك البحث محليًا عن طريق الرمز البريدي".

وأضافت: "كن مثابرًا.. جرب العديد من المعالجين قبل أن تستقر على أحدهم.. تريد أن تجد الشخص الأنسب لك".

نشر