في حال إصابتك بكورونا رغم تحصينك بالكامل.. هل تنعزل 7 أو 10 أيام؟

صحة
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- مع استمرار انتشار متحورَي "أوميكرون" و"دلتا" من فيروس كورونا في جميع أنحاء الولايات المتحدة، يحذّر مسؤولو الصحة من إصابة المزيد من الأشخاص، حتى أولئك الذين تمّ تطعيمهم بالكامل.

وبالتالي، من المهم بقاء المصابين في المنزل، وعزل أنفسهم، حتى لا ينشروا عدوى الفيروس إلى الآخرين.

ويجب على أي شخص مصاب بكوفيد-19 عزل نفسه مدة 10 أيام كاملة، وفقًا للإرشادات الحالية الصادرة عن المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها.

لكن مع اقتراب موسم الأعياد، تصاعد الجدل حول عدد أيام العزل للمصاب، إن سبق وتلقى اللقاح كاملًا، ولم تظهر عليه عوارض.

ويتزامن هذا الجدل مع ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد-19 في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

وبدءًا من الثلاثاء، بلغ متوسّط عدد الحالات الجديدة في البلاد 139,764 حالة يوميًا، وفقًا لبيانات صادرة عن جامعة جونز هوبكنز، أي بزيادة نسبة 16٪ عن الأسبوع الماضي.

وقالت الدكتورة لينا وين، المحللة الطبية لـCNN، الثلاثاء: "يجب أن تكون هناك فترة زمنية للعزل في الحد الأدنى لعدد من الأسباب".

وذكرت وين أن بين هذه الأسباب، يجب تفادي نقل العدوى إلى العاملين في القطاع الصحي، لأنه في حال إصابتهم سيؤدي ذلك إلى نقص بينهم، وإضافة إلى تحفيز الأشخاص لإجراء الفحوصات للتأكد من إصابتهم بكوفيد-19.

المسؤولون الأمريكيون يفكرون في تقصير مدة العزلة

أوضحت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، عبر موقعها، أنّ فترة العزل يجب أن تبدأ في اليوم الأول الذي تلاحظ فيه أعراض الفيروس.

وإذا كانت نتيجة اختبار كوفيد-19 موجبة، ولم تظهر عليك أي أعراض، فإن اليوم الأول من فترة العزل يصادف أول يوم كامل بعد إجراء الاختبار.

وفي حال ظهور أعراض بعد نتيجة الاختبار الموجبة، يجب أن تبدأ فترة العزل، التي تصل إلى 10 أيام، من جديد.

وقال الدكتور أنطوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، لمراسل CNN، الثلاثاء، إن تقصير فترة العزل الموصى به قيد الدراسة بالنسبة لأولئك الذين تم تطعيمهم بالكامل، لا سيما العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وأضاف فاوتشي: "هذا بالتأكيد اعتبار مهم، وتجرى مناقشته حاليًا".

وتعد المملكة المتحدة بين الدول التي اختصرت فترة العزل الذاتية.

وأعلنت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة أنه اعتبارًا من يوم الأربعاء، سيتم تقليل فترة العزل الذاتي لأي شخص مصاب بكوفيد-19 من 10 إلى 7 أيام.

وإذا كان لدى الشخص نتيجتين سلبيتين لاختبار التدفق الجانبي خلال 24 ساعة، يجب عدم إجراء الاختبار الأول قبل اليوم السادس.

وكتب الدكتور أميش أدالجا، الباحث البارز في مركز جونز هوبكنز للأمن الصحي، لـCNN، الاثنين: "أعتقد أنه يجب استخدام الاختبارات السريعة لتقصير فترات العزل، ويجب أن يكون الناس قادرين على إنهاء فترة العزل عندما تكون نتيجة الاختبار السريع سلبية، لأنهم لن ينقلوا العدوى بعد ذلك".

وُينصح عادة بالحجر الصحي في حال تعرض شخص ما مصاب بفيروس كورونا المستجد. وبالتالي، يحتاج إلى تجنب الآخرين، لأنه ربما يكون مصابًا أو غير مصاب.

وبحسب المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، لا يحتاج الأشخاص الملقحون بالكامل إلى تطبيق الحجر الصحي ما لم تظهر عليهم الأعراض.

وبالنسبة إلى العزلة، فهي عندما تكون نتيجة اختبار شخص ما موجبة لفيروس كورونا المستجد، ما يعني أنه يحتاج إلى عزل نفسه عن الآخرين رغم عدم ظهور أي أعراض.