لماذا يجب أن تستخدم كمامة أفضل وسط تفشي أوميكرون؟

صحة
نشر
5 دقائق قراءة
لماذا يجب أن تستخدم كمامة أفضل وسط تفشي أوميكرون؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- مع استمرار تفشي متحور أوميكرون، يقول بعض الخبراء إن الوقت قد حان لإعادة النظر في خيارات الكمامات، خاصةً إذا كنت لا تزال ترتدي مجموعة متنوعة من الأقمشة.

وقالت المحللة الطبية في CNN، الدكتورة لينا وين، وهي طبيبة طوارئ وأستاذة زائرة للسياسة والإدارة الصحية في كلية معهد "ميلكن" للصحة العامة بجامعة جورج واشنطن: "الكمامات القماشية ليست أكثر من مجرد زينة للوجه.. لا مكان لها وسط تفشي أوميكرون".

وأضافت وين في مقابلة هاتفية منفصلة: "هذا ما كان يقوله العلماء ومسؤولو الصحة العامة منذ أشهر عديدة في الواقع".

وقالت: "نحتاج إلى ارتداء كمامة جراحية من ثلاث طبقات على الأقل"، والتي تُعرف بكونها الكمامة التي يمكن التخلص منها ويمكن العثور عليها في معظم الصيدليات وبعض متاجر البقالة والتجزئة.

وأوضحت: "يمكنك ارتداء الكمامة القماشية فوق ذلك، ولكن لا تكتفي بارتداء الكمامة القماشية وحدها".

وأضافت وين أنه يجب ارتداء كمامات KN95 أو N95 في الأماكن المزدحمة، والتي يمكن أن تكون غير مكلفة، بحيث تصل إلى بضعة دولارات لكل منهما.

وخلال الأشهر العديدة الأولى من الوباء، لم يشجع خبراء الصحة عامة الناس لشراء كمامات N95، لأن المهنيين الطبيين كانوا يواجهون نقصًا في معدات الحماية الشخصية.

وقالت وين: "لقد مرت عدة أشهر منذ أن أصبح توريد N95s مشكلة".

ومع ذلك، فقد أوصت إرشادات المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الأشخاص بتجنب أقنعة N95، وبدلاً من ذلك يمكنهم اختيار كمامات ذات طبقتين أو أكثر من القماش القابل للغسيل والتنفس، والذي وصفته وين بأنه "خطأ رئيسي".

وأضافت أن دولاً أخرى، بما في ذلك ألمانيا والنمسا، قد "غيرت معاييرها لتوصي بارتداء كمامة طبية في الأماكن العامة".

تواصلت CNN مع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بشأن توصياتها المتعلقة بـN95s والكمامات القماشية، ولا تزال تنتظر التعليق.

وقال إيرين بروماج، أستاذ مشارك بعلم الأحياء في جامعة ماساتشوستس دارتموث، إن هناك عاملًا آخر يقود التغيير في توصيات ارتداء الكمامات، وهو فهم أفضل لكوفيد-19 وكيفية انتشاره.

وتستطيع الكمامات الأكثر فاعلية، مثل N95s، تصفية القطرات الكبيرة والجزيئات التي من المحتمل أن تكون محملة بالفيروسات جوًا.

ويمكن أن تحتوي الكمامة القماشية على 75٪ من التسرب الداخلي والخارجي، وهو ما يعرفه المؤتمر الأمريكي لعلماء الصحة الصناعية الحكومية على أنه "النسبة المئوية للجسيمات التي تدخل في غطاء الوجه" و"النسبة المئوية للجسيمات المنبعثة من مصدر يخرج من غطاء الوجه"، على التوالي.

وتستطيع كمامات N95 المجهزة بشكل صحيح والمعتمدة من المعهد الوطني الأمريكي للسلامة والصحة المهنية تصفية ما يصل إلى 95٪ من الجزيئات في الهواء، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.

وقال بروماج إن الكمامات الجراحية أو التي تستخدم لمرة واحدة هي أقل فاعلية بحوالي 5٪ إلى 10٪ من كمامات N95، اعتمادًا على تصنيف الجمعية الأمريكية لاختبار المواد.

وأوضح أن سبب نجاح متحور أوميكرون في إصابة العديد من الأشخاص بسرعة هو "غير معروف حاليًا"، لكنه يؤكد فقط الدور الذي يمكن أن تلعبه الكمامات.

وفي الدراسات التي أجريت على أنواع الكمامات المختلفة، أظهرت الكمامات القماشية ذات الطبقات المتعددة وعدد الخيوط الأعلى "أداءً فائقًا مقارنة بطبقات القماش المفردة ذات عدد الخيوط المنخفضة"، لكنها لا تزال أقل فعالية من الأقنعة الطبية، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض.

ويقول مركز السيطرة على الأمراض إن ارتداء الكمامة القماشية فوق الكمامة الطبية، كما اقترحت وين، يمكن أن يحميك بشكل أفضل من الآخرين.

وقالت وين: "إذا كان كل ما لديك هو كمامة قماشية، فلا تزال أفضل من لا شيء، لكنك لست محميًا جيدًا.. وإذا كنت ذاهبًا إلى مكان داخلي مزدحم وكل ما لديك هو كمامة قماشية، فلا تذهب".

واقترحت وين أنه إذا كنت غير قادر على شراء أقنعة طبية لأي سبب من الأسباب، فانتقل إلى المواقع التي تتطلب أقنعة وتقدمها مجانًا، مثل بعض محطات القطار أو محلات البقالة أو الشركات، واطلب قناعًا جراحيًا.