كورونا يغير طبيعة الحياة اليومية في أمريكا.. وتحذيرات من تفاقم الوضع مع ارتفاع الحالات

صحة
نشر
6 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تستقبل الولايات المتحدة العام الجديد وسط تحذيرات الخبراء من زيادة عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، الذي ينتشر بسرعة غير مسبوقة، ويمكن أن يغير الحياة اليومية للعديد من الأمريكيين خلال الشهر الأول من عام 2022.

قالت أستاذة طب الطوارئ بكلية الصحة العامة في جامعة براون، الدكتورة ميغان راني، لـCNN مساء الجمعة، إن متحور أوميكرون ينتشر في كل مكان، مضيفًة: "ما يثير قلقي الشديد، أنه خلال الشهر المقبل أو نحو ذلك سينهار اقتصادنا، ليس بسبب سياسات الحكومة الفيدرالية، بل لأن الكثير منا سيكونون مرضى".

حطمت الولايات المتحدة الأمريكية معدّل المتوسط لأرقامها القياسية اليومية أربع مرات على الأقل هذا الأسبوع، من حيث عدد حالات كوفيد-19 الجديدة المسجلة على سبعة أيام. وبلغت البلاد أعلى مستوى على الإطلاق فاق 386 ألف إصابة يومية جديدة الجمعة، وفقًا لأحدث بيانات جامعة جونز هوبكنز.

وفعليًا، ينتج عن ارتفاع عدد الحالات وقوع اضطرابات في البلاد.

في مدينة نيويورك، واجهت هيئة النقل الحضرية نقصًا في الموظفين، ما دفعها إلى الإعلان عن تعليق ثلاثة خطوط لمحطة المترو.

وتواصل نيويورك تحطيم الرقم القياسي الخاص بها في عدد الحالات، مسجلة 85,476 ألف حالة إصابة إضافية بكوفيد-19، وفقًا لما قالته حاكم نيويورك، كاثي هوشول، السبت.

وارتفع عدد حالات الاستشفاء إلى 8,451 حالة، بعدما كانت حوالي 8 آلاف حالة في التقرير الصادر الجمعة، وفقًا لأحدث البيانات. 

وقد ارتفع عدد الحالات اليومي بنسبة 219% منذ الاثنين، عندما سجلت البلاد 26,737 حالة إصابة إضافية.

كما أن خدمات الرعاية الصحية، التي استنفدت طاقتها بعد ظهور طفرات عدة من الفيروس، أصبحت الآن ضعيفة مرة أخرى بسبب تزايد عدد مرضى كوفيد-19، وبدأت تظهر تأثيرات ذلك عليها.

وقد تسبب ذلك أيضًا بإعلان العديد من مراكز الرعاية الصحية وحكام الولايات ورؤساء بلديات بعض المدن حالة الطوارئ نتيجة النقص في عدد الموظفين.

وفي هذا الإطار، أعلن عمدة مدينة سينسيناتي في ولاية أوهايو حالة الطوارئ بسبب نقص الموظفين في إدارة الإطفاء بالمدينة بعد ارتفاع إصابات كوفيد-19. وجاء في إعلان له أنه في حالة عدم معالجة مشكلة التوظيف، فإن مستويات استعداد المستجيبين الأوائل "ستتراجع إلى حد كبير" .

وقال إن ذلك يشمل أيضًا تعطل الرحلات الجوية، بسبب غياب وكيل إدارة أمن المواصلات وغياب الطاقم الجوي.

وأُلغيت بالفعل آلاف من الرحلات الجوية طوال موسم العطلات، حيث اعتذر الموظفون والطاقم عن العمل لأسباب مرضية.

القواعد السابقة للفيروس "خارج النافذة"

يقول خبراء الصحة إن الموجة الأخيرة، التي أدت إلى ارتفاع حالات الإصابة في جميع أنحاء العالم، سببها متحور أوميكرون، الذي يعد أكثر سلالات فيروس كورونا نقلًا للعدوى حتى الآن.

وقال المحلل الطبي لدى CNN، الدكتور جوناثان راينر، الجمعة، إن الفيروس أصبح الآن "معديًا بشكل غير عادي"، وأن إجراءات الوقاية السابقة التي استخدمت للحد من انتقال العدوى قد لا تكون مفيدة بالقدر نفسه الآن.

وتساعد قدرة التفشي السريع لهذا المتحور على تفسير العدد الصادم للإصابات بالعدوى المسجلة عالميًا، شاملة الولايات المتحدة. في الأسبوع الماضي، أبلغت ولايات عدة عن تسجيل حالات جديدة بينها حالات استشفاء، محطمًة بذلك الأرقام القياسية السابقة.

من جانبها، قالت الدكتورة جين مارازو، الخبيرة في الأمراض المعدية، إن الارتفاع الحاد في الإصابات، لا سيّما لدى الأطفال، قد يؤدي قريبًا إلى ارتفاع حالات الاستشفاء.

وأشارت مارازو، الجمعة، إلى أن "الارتفاع الهائل في عدد الحالات انعكست تداعياته على الأطفال الذي يعانون من نتائجه الخطيرة.. فيما كان نسبتهم ضئيلة في العادة".

وصلت حالات استشفاء الأطفال إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق هذا الأسبوع، مع تسجيل متوسط ​​قياسي بلغ 378 طفلًا أدخلوا إلى المستشفيات خلال الأسبوع المنتهي في 28 ديسمبر/ كانون الأول العام الماضي، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، ووزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية.

ويشير الخبراء إلى أن الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 أعوام ليسوا مؤهلين بعد للحصول على لقاح كوفيد-19، ومن المحتمل ألا تكون الجرعة الخاصة بهذه المجموعات متاحة قبل منتصف عام 2022 الجاري.

مخاوف بشأن العودة إلى المدرسة

ومع انتشار الفيروس، أعرب بعض الموظفين والخبراء عن قلقهم بشأن تداعيات إعادة فتح المدارس.

وقال الدكتور بيتر هوتز، الأستاذ بكلية بايلور للطب: "سيكون الجزء الصعب الآخر خلال الأسابيع المقبلة، هو إعادة فتح المدارس، وذلك بسبب القابلية العالية لانتقال هذا الفيروس، خصوصًا أنّنا بدأنا نلاحظ حالات تغيب بين أساتذة المدارس وسائقي الحافلات".

وحثت جمعية المعلمين في ماساتشوستس، وهي أكبر اتحاد للقطاع العام في إقليم نيو إنغلاند، مفوض التعليم بالولاية هذا الأسبوع، على إبقاء المدارس مغلقة يوم الاثنين، باستثناء مركز فحص كوفيد-19 للموظفين .

وفي الوقت ذاته، يقوم عدد متزايد من الكليات والجامعات في جميع أنحاء البلاد بإجراء تعديلات تتعلق ببداية فصل الربيع لعام 2022، نتيجة لزيادة حالات الإصابة بكوفيد-19.