خاص لـCNN: تقارير تكشف استمرار بيع كريمات تفتيح البشرة التي تحتوي على الزئبق بشكل كبير

صحة
نشر
10 دقائق قراءة
خاص CNN: معدلات الزئبق السام في مراهم تفتيح البشرة عالية.. وتباع على الإنترنت
Credit: LILLIAN SUWANRUMPHA/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يستمر بيع المنتجات المبيضة للون البشرة التي تحتوي على معدلات مرتفعة من الزئبق، على منصات التجارة الإلكترونية الأكبر في العالم، ضمنًا المواقع الإلكترونية التي تديرها eBay، و"أمازون"، و"علي بابا"، بحسب النتائج التي توصلت إليها مجموعة العمل صفر زئبق (ZMWG) في تقرير لها، يُنشر الخميس.

والتقرير الذي شاركته المجموعة حصريًا مع CNN قبل نشره، هو الثالث الذي تصدره "ZMWG" في إطار الكشف عن المستويات المرتفعة من الزئبق، والتوافر العالمي للصابون، والمراهم المبيضة للبشرة. وركزت المجموعة في هذا التقرير للمرة الأولى، على المبيع الإلكتروني لهذه المنتجات حصرًا.

ومن أجل أبحاثها، قامت "ZMWG" بشراء واختبار 271 منتجًا لتفتيح البشرة من أكثر من 40 موقعًا للتجارة الإلكترونية في 17 دولة في جميع أنحاء أوروبا، وآسيا، وأفريقيا، والأمريكتين. ومن بين هذه المنتجات، وُجد أن 129 منتجًا في 16 دولة تحتوي على مستويات عالية من الزئبق، وتم بيعها على أكثر من 30 موقعًا إلكترونيًا مختلفًا.

وقال مايكل بندر المدير التنفيذي لمشروع السياسات الخاصة بالزئبق (Mercury Policy Project)، ومنسّق مجموعة ZMWG لـCNN، إنّه "عندما بدأنا البحث عن هذه المنتجات على الإنترنت وجدنا أنّها مستخدمة على نطاق واسع". وتابع أنّها "أشبه بانفجار مقارنة بما نراه في الأسواق المحلية".

وتمنع غالبية دول العالم استخدام الزئبق في أي من المستحضرات التجميلية بسبب أثره السام. وفي العام 2013، وضعت "اتفاقية ميناماتا بشأن الزئبق" حدًّا دوليًا لكمية الزئبق المسموح تضمينها بالمستحضرات التجميلية وقدرها 1 ميلليغرام/ كيلوغرام، أو جزء بالمليون (ppm). ودخلت حيّز التنفيذ عام 2021، رغم أنها تستثني مستحضرات التجميل الخاصة بمحيط العين.

والجدير ذكره أنّ عمليات تصدير واستيراد المستحضرات التجميلية التي تحتوي على جزء بالمليون من الزئبق محظورة بموجب الاتفاقية العالمية.

ولكن نسبة 47% من المنتجات المبيضة للبشرة التي خضعت للفحوصات من قبل "ZMWG" تحتوي على معدل من الزئبق يفوق المسموح به، ويحتوي العديد منها على 10 آلاف جزء بالمليون من الزئبق، وبعضها أكثر من 50 ألف جزء بالمليون، وفقًا للتقرير.

وتطالب مجموعة "ZMWG"، وهي ائتلاف دولي يضم أكثر من 110 منظمة ذات اهتمام عام وبيئي وصحي من 55 دولة، بأن تتحمل المواقع التجارية الإلكترونية مسؤولية المنتجات المباعة على منصاتها، مطالبة بالالتزام بالكامل بالقوانين الصحية وشروط السلامة الخاصة بالدول التي تباع فيها.

وقال بندر لـCNN إنّه من غير المنصف أن تلتزم "الشركات الموجودة فعليًا على الأرض بالقوانين المحلية، فيما يبدو أنّ شركات الانترنت لا تلتزم بها". وشدّد على أنه في "حال كان هذا المنتج غير مشروع في البلاد عليه أن يكون غير مشروع على الإنترنت".

وأفاد التقرير الذي يُنشر الخميس، أن الأطر التنظيمية القانونية الحالية في العديد من دول العالم تفشل بحماية المستهلك بشكل كافٍ من المنتجات الخطرة، والمزيفة، وغير القانونية المباعة عبر الإنترنت.

وقالت إلينا لمبريدي، مديرة السياسات في حملة "صفر زئبق" (Zero Mercury) ومنسقة زميلة في "ZMWG" لـCNN، إنّ "العديد من دول العالم، ضمنًا الاتحاد الأوروبي، لديها قوانين نافذة خاصة بالزئبق المستخدم في مراهم البشرة، غير أنّ هذه المراهم تدخل إلى السوق".

"المنتجات عينها نجدها في كل دول العالم"

وتُقدّر صناعة تبييض البشرة بنحو 8 مليارات دولار في العالم، ويُتوقع أن تصل إلى 11.8 مليار دولار بحلول عام 2026. وتشير الدراسات إلى أن النساء يمثلن نحو 80٪ من المبيعات في العالم.

ويُستخدم الزئبق منذ فترة طويلة في منتجات تبييض البشرة نظرًا لقدرته على منع إنتاج الميلانين في الجلد، أي الصبغة التي تعطي لونًا للبشرة. كما أنه سام جدًاً ومضر بالصحة في حال استُخدم بمستويات عالية، ويمكن أن يؤثر على الجسم بطرق مختلفة.

وأوضحت لمبريدي أنّ "الزئبق يُمتص بسهولة عن طريق الجلد، وقد يسبّب طفحًا جلديًا، وردود فعل تحسسية، وحتى ضرر للكلى، واضطرابات في الجهاز العصبي. وقد يؤدي أيضًا إلى تغييرات ضارة في المشيمة، ما يتسبب لاحقًا بضرر للجنين أثناء الحمل، كما يمكن أن ينتقل إلى الأطفال من خلال ملامسة الجلد"، وفقًا لما أظهرته الدراسات أنّ العدوى تنتقل إلى أفراد العائلة أيضًا.

وحدّدت "ZMWG" علامات  تجارية يبلغ عددها 36، تصنّع منتجات تحتوي على مستويات عالية من الزئبق، معظمها متاح الحصول عليه عبر مجموعة من المنصات الإلكترونية في العديد من الدول والقارات. وتعود بعض هذه المنتجات إلى علامات تجارية تنتجها شركات باكستانية مثل "غوري"، و"أنيزا"، و"فايزة"، و"شاندني ونور"، و"كيم" في تايلاند، و"جياولي" الصينية، و"لا تيا مانا" التي تتخذ من المكسيك مقراً لها.

وكان سبق وذكرت هذه المنتجات في تقارير سابقة لمجموعة "ZMWG"، باستثناء "La Tia Mana" على أنها لا تزال تحتوي على مستويات عالية من الزئبق وتُباع على الإنترنت، وفقًا لآخر تقرير.

وقال بندر: "إنّنا نقع، عامًا بعد آخر، على الأسماء التجارية والمنتجات عينها في مختلف دول العالم".

كما سبق وأشارت العديد من التقارير الأخرى، وقوائم الصحة العامة إلى أن غالبية هذه العلامات التجارية تحتوي على مستويات سامة من الزئبق.

وعندما طلبت CNN من العلامة التجارية "غوري" التعليق، أجابت أن مراهمها تحتوي على أقل من جزء بالمليون من الزئبق، بيد أنها لم ترد على مزيد من الأسئلة أو طلبات التعليق بشأن أحدث نتائج "ZMWG"، والتي وجدت أن المرهم يحتوي على 21699 جزء في المليون من الزئبق. كما تواصلت CNN مع العديد من الشركات الأخرى التي رفضت بدورها التعليق على التقرير.

استجابة من قبل تجار التجزئة على تنظيم مبيع المنتجات المحتوية على الزئبق إلكترونيًا

وأوضح كل من بندر ولمبريدي، أنه غالبًا ما توقف المنصات المنتجات عند إبلاغها ببيعها، إلا أنها تظهر مجدّدًا في وقت لاحق.

وعلى سبيل المثال، اتصلت CNN بـ "eBay" في ديسمبر/ كانون الأول لتسليط الضوء على توافر مرهم التجميل "شاندني"، ومرهم "غوري" للاستخدام الليلي والنهاري على موقعها الإلكتروني، استنادًا إلى نتائج تقرير "ZMWG" عام 2019. وأزيلت المنتجات، التي عادت لتظهر مجددًا في فبراير/ شباط، من خلال بائع مختلف.

وقالت "eBay" لـ CNN إنها تستخدم "مزيجًا من أدوات المراقبة الرقمية واليدوية لإزالة المنتجات التي لا تتوافق مع قوانين الصحة والسلامة المعمول بها، ضمنًا منتجات تفتيح لون البشرة التي تحتوي على مكونات محظورة من الهيدروكينون والزئبق".

وأوضحت الشركة أنها منعت أكثر من 10 آلاف محاولة إدراج لمنتجات تفتيح البشرة المحظورة، لكن عندما سُئلت عن سبب عدم نجاح هذه الإجراءات، نظرًا لاستمرار توفر المنتجات على منصتها، امتنعت "eBay" عن الردّ.

ووفقًا للتقرير، فإن العدد الأكبر من منتجات تبييض البشرة المختارة من قبل "ZMWG"، والتي تحتوي على مستويات عالية من الزئبق، تقع عليها على موقع "eBay" و"UBuy" و"Shopee" المملوكة لشركة "Sea Limited"، و"Flipkart". كما تم شراء هذه المنتجات أيضًا من موقع "Daraz" و"Aliexpress"، وكلاهما جزء من مجموعة "Alibaba"، وتم شراء مرهمين من موقع "Amazon" في الهند و "Amazon.com".

وأقر بندر بأنّ أمازون اتخذت إجراءات صارمة ضد مبيع هذه المنتجات في الولايات المتحدة، مضيفًا أن هذا مردّه ربما إلى الدعوى القضائية المرفوعة ضد الشركة عام 2019، لفشلها في تحذير العملاء من مستويات الزئبق السامة الموجودة في منتجات تبييض البشرة التي تبيعها. وقضت محكمة في ولاية كاليفورنيا الأمريكية بإعفاء أمازون من المسؤولية عن المنتجات التي يبيعها طرف ثالث.

وأزالت أمازون من قوائمها المرهمين اللذين اشترتهما "ZMWG"، عندما أبلغتها CNN بمستويات الزئبق اللذين يحتويان عليها. وإسوة بـ"eBay"، قالت أمازون لـCNN في بيان إنها تراقب متجرها ولديها "إجراءات استباقية لمنع إدراج المنتجات المحظورة". وأضافت أن البائعين الخارجيين يُطالبون باتباع جميع القوانين، واللوائح المعمول بها، وسياسات أمازون، عند إدراج العناصر المعروضة للبيع. ويخضع كل من ينتهك هذه السياسات لإجراءات، تتضمن الإزالة المحتملة لحسابهم.