كوليرا وشلل أطفال وحصبة.. أمراض معدية تتفشى في أوكرانيا بموازاة كورونا

صحة
نشر
5 دقائق قراءة
أمراض معدية مثل الكوليرا والحصبة وشلل الأطفال تتفشى في أوكرانيا
Credit: JEROEN JUMELET/ANP/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حذّر مسؤولو الصحة حول العالم من ارتفاع حالات الإصابة بـ"كوفيد-19" في أوكرانيا جراء الغزو الروسي، لكن ثمة أمر آخر يثير قلق الأطباء وهو تفشي أمراض معدية أخرى، مثل شلل الأطفال، والكوليرا، والحصبة.

وقالت كايت وايت، مديرة برنامج الطوارئ لدى أطباء بلا حدود لـCNN، الثلاثاء، إنه قبل الحرب، سجلت أوكرانيا معدلات منخفضة لجهة تلقي اللقاحات المضادة لهذه الأمراض.

وأعرب الأطباء على الأرض عن شعورهم بالقلق من تفشي هذه الأمراض المعدية التي يمكن أن تكافحها اللقاحات، لتضاف إلى تداعيات الغزو الروسي، إذ أنّ انتشارها سيؤدّي إلى خسارة المزيد من الأرواح.

وأوضحت وايت أنّه "بالنسبة للأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات، فإن واقع الحال يشي بأن السكان لم يتم تلقيحهم بالقدر الذي يؤمن مناعة مجتمعية كما هي الحال في العديد من الدول الأوروبية الأخرى أو في الولايات المتحدة".

ولا يقتصر الأمر على تدني معدل التلقيح، بل إن إدارة التحصين المعتادة "لم تعد تؤدي وظيفتها" لأن نظام البلاد الصحي "تعطّل".

وأضافت وايت: "تعاني مدن عديدة من عدم القدرة للوصول إلى الرعاية الصحية نظرًا للخطر المحدّق بها، ولم تعد تتمتّع بعض المراكز بإمدادات المياه كما في السابق، وقُطعت عنها الكهرباء، بالإضافة إلى مشاكل الصرف الصحي، ما يفاقم الواقع الخطر"، مشيرة إلى أنّ أمراضًا مثل الكوليرا تتفشى في أماكن حيث لا يوجد معالجة مناسبة للمياه، وواقع الصرف الصحي فيها سيئ، بالإضافة إلى غياب النظافة الصحية. وبالتوازي يرتفع خطر الإصابة بشلل الأطفال والحصبة مع تجمع المزيد من الناس للفرار من المنطقة، فيما تتضاءل الإمدادات الطبية".

وكانت أوكرانيا شهدت تفشيًا لهذه الأمراض في السابق.

وأوضحت وايت أنّ "شلل الأطفال تفشى في أوكرانيا، العام الماضي. وكانت الدولة الأخيرة بأوروبا التي تتفشى فيها الكوليرا عام 2011، وكان ذلك في ماريوبول".

أما اليوم، فما برحت هذه المدينة تتعرض لهجمات روسية وأضرار كبيرة.

وقال السكان الذين فرّوا من هذه المدينة المحاصرة الواقعة جنوب شرق أوكرانيا لـCNN، إنّ الظروف في ماريوبول "غير محتملة" وإنها "الجحيم فقط"، حيث أظهرت صور التقطت من طائرة بدون طيار وأخرى من الأقمار الصناعية، الدمار التام الذي أحدثه القصف الروسي.

ويقدّر المسؤولون الأوكرانيون أن نحو 2500 مدني قتلوا في ماريوبول. وهناك قرابة 350 ألف شخص تمت محاصرتهم. كما حذّر المسؤولون من أن الكثيرين يعانون من انقطاع في الكهرباء والمياه ونقص التدفئة.

"ما زلنا في بداية الطريق"

وينجم القلق المتزايد بشأن انتشار الأمراض المعدية مع توقف العديد من المستشفيات والمرافق الصحية عن العمل في أوكرانيا.

وأصدرت منظمة الصحة العالمية، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، واليونيسيف بيانًا مشتركًا الأحد، أشارت فيه إلى أنه منذ بداية الحرب في أوكرانيا، تم تسجيل ما لا يقل عن 31 هجومًا على مرافق الرعاية الصحية في نظام مراقبة الهجمات.

وورد في البيان أنّ "هذه الهجمات أدت إلى مقتل 12 شخصًا في الحد الأدنى، وإصابة 34 آخرين، وحدّت من إمكانية الوصول إلى الخدمات الصحية الأساسية وتوافرها". وتابع البيان أنّ "منظمة الصحة العالمية تتحقق من تقارير أخرى، حيث يستمر الإبلاغ عن الهجمات رغم الدعوات لحماية مراكز الرعاية الصحية".

وقالت وايت إن هناك المزيد من الأشخاص الذين يحتاجون إلى الرعاية، لكن عدد المستشفيات المتاحة داخل البلاد يتضاءل، مضيفة أنّ "عنصرين طبيّين" يحظيان بالأولوية.

ويرتبط الأول بـ"الحالات الناجمة عن الصدمات، سواء كانت مرتبطة بالصراع أو حتى حوادث الطرقات"، بينما يتعلق الثاني "بالأمراض المزمنة"، مثل مرضى السكري أو من يعانون من ارتفاع في ضغط الدم.

وأوضحت وايت: "لسوء الحظ، لا أعتقد أنّ ما يحدث في أوكرانيا لم يحدث في مكان آخر. هذا الواقع يفطر قلبي لأنني شهدت عليه مرات عديدة من قبل". وخلصت إلى "أنّنا ما زلنا في بداية الطريق الصعب الذي سيواجهه النظام الصحي مع استمرار هذا الصراع".