"مصاصو الطاقة".. من هم وكيف تحمي نفسك منهم في مكان العمل؟

صحة
نشر
6 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عندما تجلس على مكتبك على وشك أن تبدأ يوم عملك ثم ينقض عليك زميلك في العمل، وبعد 20 دقيقة من الدردشة، يتركك وشأنك في النهاية، لتجد أنك منهك جدًا لإكمال أي مهام بكفاءة.

وهكذا أصبحت ضحية لمصاص الطاقة.

ومصاص الطاقة هو شخص سام يمتص مصدر طاقتك، ويتركك مرهقًا عاطفيًا، سواء كان لأنه مغرور أو متلاعب أو مجرد ثرثار.

ويعد المكتب أحد مناطق الصيد المفضلة لدى مصاصي الطاقة، لذلك يحتاج الموظفون إلى توخي الحذر عند العودة إلى العمل شخصيًا، وفقًا لما ذكرته تيسا ويست، أستاذة علم النفس في جامعة نيويورك ومؤلفة كتاب "الحمقى في العمل: زملاء العمل السامون وماذا تفعل حيالهم."

كيف تكتشف مصاص الطاقة

يسهل اكتشاف بعض أنواع هذه الفئة من الأشخاص أكثر من غيرها. ومع ذلك، فإن أكثر العلامات التي تم اختبارها هي الشعور بعدم اليقين والتخوف قبل التعامل معهم، على حد قول ويست.

وأوضحت ويست: "إذا شعرت بالفعل بمعدل ضربات قلبك وراحتا يديك تتعرقان، فهذا يعني أنك في موقف عصيب حقًا لأن استجابات التوتر في معظم الأوقات غير محسوسة".

وأشارت ويست إلى أن الشعور بالضيق في التحدث إلى شخص لا يساهم في أهداف عملك قد يكون أيضًا مؤشرًا، وأضافت أنك تشعر وكأنك مشغول طوال اليوم، لكنك بالكاد أكملت أي مهام.

ولفتت ويست إلى أن المدراء ليسوا مستثنين من كونهم مصاصي الطاقة، وتشرح أن القائد الذي يخصص العمل لأشخاص آخرين دون أن يعرض عمل أي شيء ويختلق مشاكل غير موجودة قد يكون مصاصًا للطاقة.

الفريسة المفضلة لدى مصاص الطاقة

وغالبًا ما يكون الانطوائيون والأشخاص الذين يرون الأفضل في الآخرين بمثابة أهداف أولية لمصاصي الطاقة، حسبما ذكره بيتر إيكونومي، مؤلف كتاب "انتظر، أنا أعمل مع من؟!؟ الدليل الأساسي للتعامل مع زملاء العمل الصعبين والمدراء المزعجين والشخصيات السامة الأخرى."

وأضاف إيكونومي: "أعتقد أن معظم الناس يفترضون أن الناس طيبون ولن يحاولوا إيذائهم".

وأشار ويست أن مصاصي الطاقة يمكن أن يشعروا بنقاط الضعف لدى الأشخاص، لذا فهم يلاحقون أولئك الذين يكرهون الصراع ويسهل التحكم بهم.

وأضافت أن مصاصي الطاقة يحاولون افتراس أولئك الذين لا يرتاحون لمواجهتهم في حينها.

تعلم أن تقاوم

وقال إيكونومي أن الخطوة الأولى لمنع مصاص الطاقة من الاعتداء عليك هي إدراك أنك مستهدف.

بمجرد تحديد تلك العلامات التحذيرية، ارفض ممارسة اللعبة.

ونصحت ويست بأنه من الأفضل دائمًا تجنب التفاعلات مع مصاص الطاقة إذا كان ذلك ممكنًا، ولكن إذا لم يكن هناك مفر، فأنت بحاجة إلى تطوير أسلوب تواصل فج.

على سبيل المثال، قول "حسنًا، حان وقت مغادرتك، لقد انتهت هذه المحادثة"، حسبما أوضحته ويست.

وتستعين ويست أيضًا بخدعة بسيطة لكنها فعالة عند محاولة تفادي مصاص دماء للطاقة، إنها تقف من مكان جلوسها، وقالت: "لا تجلس على مكتبك لأن مصاصي الطاقة لا يلتقطون الإشارات الخفية وغير لفظية بأن الوقت قد حان للمغادرة وسيبقون هناك إلى الأبد".

وأوضحت ويست: "عندما تقف، فإن ذلك يخلق نوعًا من الإلحاح أو عدم الراحة لأن هذا التفاعل لن يستمر طويلاً".

وأضافت أنه من أجل إنهاء المحادثة، أخبر الشخص الآخر أنك بحاجة للذهاب، ثم غادر مكان عملك وانطلق سريعًا إلى الحمام أو أي مكان آخر.

ومثل مصاصي الدماء العاديين، يبتعد مصاصو الطاقة من أشعة الشمس، وقال إيكونومي إنهم سيتجنبون الموظفين الذين يتمتعون بشخصية مشرقة وإيجابية.

هل يمكن أن تكون أنت مصاصًا للطاقة؟

قالت ويست إن أحد المؤشرات التي تشير إلى أنك قد تكون مصاص للطاقة هو أنك تشعر بأن مراسلات عملك تنتهي داخل ثقب أسود، أي أنه ربما تحاول باستمرار تنظيم اجتماعات أو كتابة رسائل بريد إلكتروني متعددة طويلة دون تلقي الرد في المقابل.

وأوضحت ويست أن هذه تعد علامة لأن معظم الناس لا يريدون قول أي شيء سلبي، ولكن ليس لديهم تعليق إيجابي ليقولوه، لذا فهم لا يشاركون.

قال إيكونومي إن معظم الناس يميلون إلى الاعتقاد بأن كل ما يفعلونه جيد جدًا، لذلك قد لا تتمكن من التعرف على ما إذا كنت مصاص للطاقة حتى يواجهك شخص ما بذلك، وأضاف أنه في معظم الحالات، يجب عليك معرفة ذلك بنفسك.

ويشرح إيكونومي أن جزءًا من الإجابة يكمن في تحسسك للتأثير الذي تحدثه على الأشخاص الآخرين.

وإذا لاحظت أن زملائك في العمل يحاولون اجتنابك، أو تشعر بعدم الارتياح من حولك، فقد تكون هذه مؤشرات على أنك مصاص للطاقة، حسبما ذكره إيكونومي.

وأضافت ويست أنه قال لا أحد محصن من أن يصبح شخصًا سلبيًا، لذا كن لطيفًا مع نفسك خلال هذه العملية.

نشر