6 خطوات رئيسية لدعم شخص يعاني من اضطراب الأكل

صحة
نشر
7 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- إذا كنت تعتقد أن أحد أفراد أسرتك يعاني من اضطراب الأكل، فإن دعم هذا الشخص قد يساهم بشكل كبير في تعافيه.

وتؤثر اضطرابات الأكل على نسبة 9% على الأقل من سكان العالم، بما في ذلك حوالي 30 مليون أمريكي.

ويتوفى أكثر من 10 آلاف شخص بسبب اضطرابات الأكل كل عام، وهذا فقط في الولايات المتحدة الأمريكية.

وأدت الجائحة إلى زيادة عدد الحالات وشدتها، وفقًا لدراسة أجريت في يناير/ كانون الثاني الماضي ونُشرت في مجلة "The Lancet Psychiatry".

من جانبه، قال الأستاذ المساعد للصحة العامة بجامعة نيو هافن في ولاية كونيتيكت الأمريكية، ألفين تران، إن المقربين من شخص مصاب باضطراب الأكل "يساهمون بدور كبير من خلال مجرد الانتباه وتحديد عوامل أو علامات الخطر المحتملة".

ويقوم تران بأبحاث حول اضطرابات الأكل وصورة الجسم.

وأوضحت جوان هندلمان، المديرة السريرية للتحالف الوطني لاضطرابات الأكل، أن من أسهل الأمور التي يجب القيام بها هو السؤال عن كيفية المساعدة.

وأضافت، لكن عليك أن تتعلم أولاً، لأن عدم معرفة ما يكفي يمكن أن يكون ضارًا.

إليك ما يجب أن تعرفه عن دعم شخص يعاني من اضطراب الأكل:

1. تعرّف إلى العلامات

وقال تران إن التدخل المبكر يُعد الحل، والقدرة على التعرّف إلى علامات اضطرابات الأكل ضرورية.

ويمكن أن تساعدك معرفة الحقائق المتعلقة بالوزن، والتغذية، والتمارين الرياضية على إقناع أي شخص بشأن الخرافات التي تغذي عاداته الغذائية، وفقًا للجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل.

وفيما يلي بعض العلامات الشائعة التي يمكن أن تشير إلى فقدان الوزن أو حجم الجسم أو شكله، وفقًا للجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل:

علامات عاطفية وسلوكية

  • كثرة النظر في المرآة للبحث عن عيوب مُتصوّرة
  • الانشغال بالوزن، والطعام، والسعرات الحرارية، والكربوهيدرات، وغرامات الدهون، والنظام الغذائي 
  • رفض تناول أطعمة معينة أو أصناف كاملة من الأطعمة
  • الانزعاج من تناول الطعام مع الآخرين 
  • وضع طقوس لتناول الطعام، مثل تناول طعام معين، أو المضغ المفرط، أو عدم ترك الأطعمة تلمس أطعمة أخرى 
  • تخطي وجبات الطعام أو تناول حصص صغيرة
  • الابتعاد عن الأصدقاء وعن ممارسة الأنشطة
  • تقلبات مزاجية شديدة

علامات جسدية

  • زيادة أو نقص ملحوظ في الوزن 
  • شكاوى من مشاكل في الجهاز الهضمي مثل تقلصات المعدة، والإمساك، والارتجاع الحمضي 
  • صعوبات في التركيز
  • الدوار، خاصة عند الوقوف 
  • الإغماء
  • الشعور بالبرد في كثير من الأحيان
  • تغير لون الأسنان، أو وجود تجاويف بها أو فقدانها
  • جفاف الجلد والشعر وهشاشة الأظافر
  • تورم تحت الأذنين 
  • شعر ناعم على الجسم (زغب)
  • الضعف

2. شارك مخاوفك

وإذا كنت ترغب في مواجهة من تحب بشأن العلامات التي لاحظتها، فإن مراجعة ما تريد قوله يمكن أن يساعد في تخفيف بعض التوتر لديك، وفقًا للجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل.

حدد موعدًا للتحدث في مكان خاص، بدلاً من السؤال عما إذا كان شخص ما يعاني من اضطراب في الأكل، أو توجيه اتهامات أو إبداء آراء، استخدم عبارات "أنا" الواقعية حول ما لاحظته.

وقد يعني ذلك قول، "مرحبًا، لقد لاحظت أنك منشغل أو تتحدث أكثر عن اتباع نظام غذائي " حسبما ذكره تران.

ولفت كل من تران وهندلمان إلى أن طرح موضوع وزن أو مظهر الشخص نادرًا ما يكون مناسبًا أو مفيدًا.

وتقترح الجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل عدم إعطاء نصائح مبسطة مثل "تناول الطعام فقط" أو "توقف عن الأكل فقط".

ويجب أن تكون مستعدًا لردود الفعل الدفاعية على نصيحتك أيضًا، وقد يغضب بعض الأشخاص إذا كان وعيك يهدد فرصهم في الحصول على ما يريدون من خلال اضطراب الأكل.

وإذا حدث ذلك، كرّر مخاوفك، وأكد أنك مهتم بأمر الشخص واترك مجالًا للمحادثة ، وفقًا للجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل.

3. شجع على طلب المساعدة

ويحتاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأكل إلى مساعدة مهنية للشفاء. وإذا لم يكن لديهم طبيب أو معالج ولكنهم على استعداد للتعافي، يمكنك عرض المساعدة في العثور على طبيب أو حضور المواعيد معهم.

وتشير الجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل إلى أن الحصول على علاج فعال في أسرع وقت ممكن يزيد بشكل كبير من فرص الشخص في الشفاء.

4. شدّد على أهمية التعافي

سواء أراد الشخص السفر، أو تكوين صداقات، أو إنجاب الأطفال، أو ممارسة مهنة، فقد تكون لديه أهداف أحبطها اضطراب الأكل لديه.

وتنصح الجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل بتذكير الشخص بهذه الأهداف والتي من شأنها أن تساعد في التركيز على التعافي على المدى الطويل، بدلاً من الفوائد المتصورة قصيرة المدى لهذا السلوك المضطرب.

5. تجنّب الحكم على الجسم 

يجب أن تتجنب قول عبارات يمكن أن تثير مشاعر الغضب، على سبيل المثال تعليقات مثل " يا للهول هل ستتناول كعكتين".

6. حافظ على علاقة متعددة الأوجه

وحذّرت هندلمان من أنه إذا كان كل ما تتحدث عنه مع من تحب هو اضطراب الأكل، فقد يدفعك هذا الشخص بعيدًا.

وبشكل عام، يُعد اضطراب الأكل مجرد غطاء فيما يتعلق بما يحدث مع الشخص، وقد يخفي مشاكل مثل الاكتئاب، أو القلق، أو الصدمة، أو انعدام الأمان.

وأوضحت هندلمان أنه "عليك أن تفهم أن ذلك الشخص يتألم، وأن تناول الطعام يُعد الطريقة التي يخدّر بها ألمه من أجل قضاء يومه".

وفي بعض الأحيان، يمكن لمجرد القيام بأنشطة ممتعة والاسترخاء معًا أن يساهم في أمرين: التخفيف من كل ما يمر به الشخص، وإظهار أنك موجود لأجله بلا أن تزعجه.

وبشكل عام، يتطلب دعم شخص مصاب باضطراب الأكل الصبر، والمعرفة، والتفهم، والرفق. ورغم ذلك يجب أن تكون حازمًا، و"لا تنتظر حتى يصبح الوضع خطيرًا لدرجة أن تصبح حياة صديقك في خطر"، وفقًا للجمعية الوطنية لاضطرابات الأكل.

نشر