منظمة الصحة العالمية: جدري القردة لا يشكل حالة طوارئ صحية عالمية ولكن يجب الاستمرار بمراقبته

صحة
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- اعتبرت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن تفشّي مرض جدري القردة ليست حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا، وذلك نتيجة لاجتماع لجنة الطوارئ.

وعقدت منظمة الصحة العالمية اجتماعا للجنة الطوارئ يوم الخميس لمناقشة مدى خطورة تفشي مرض جدري القردة، معلنة عن نتيجة الاجتماع السبت.

وفي بيان نُشر السبت، قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدحانوم غيبريسوس: "بشكلٍ عام، أبلغتني (لجنة الطوارئ) في التقرير إنه في هذه اللحظة، لا يشكّل الحدث حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا دوليًا، وهو أعلى مستوى تحذير يمكن أن تصدره منظمة الصحة العالمية، ولكنّها أقرّت أن انعقاد اللجنة بحد ذاته يعكس القلق المتزايد بشأن الانتشار الدولي لجدري القردة".

ودعا غيبريسوس الخميس إلى مراقبة جدري القردة بشكلٍ مكثّف، محذرًا أنه "رغم كون الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال الأكثر تضررًا في هذه الفاشيات الجديدة، إلا أنه توجد مخاطر للمعاناة من مرض شديد بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، والنساء الحوامل، والأطفال في حال أصيبوا به".

كما أكّد غيبريسوس في كلمته الافتتاحية في الاجتماع أن العاملين في مجال الرعاية الصحية يتعرضون أيضًا للخطر إذا لم يلتزموا بمعدّات الحماية الشخصية المناسبة.

واعترف بيان السبت "بالتهديد الصحي الآخذ في التطوّر" الذي ستتعقبه منظمة الصحة العالمية عن كثب.

ما معنى حالة طوارئ صحية عامة تثير القلق الدولي؟

وتُعرِّف منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ الصحية العامة التي تثير قلقًا دوليًا (PHEIC) كـ"حدث استثنائي" يشكّل "خطرًا على الصحة العامة للدول الأخرى عبر الانتشار الدولي للمرض"، وقد "يتطلّب استجابة دولية منسّقة".

ويأتي هذا التعريف من اللوائح الصحية الدولية التي تم إنشاؤها في عام 2005، والتي تُمثّل اتفاقية قانونية تضم 196 دولة هدفها مساعدة المجتمع الدولي في منع مخاطر الصحة العامة التي يمكن أن تنتشر في جميع أنحاء العالم، والاستجابة لها.

ويتواجد نوعان من حالات الطوارئ المستمرة، وهما شلل الأطفال، الذي بدأ في عام 2014، وفيروس "كوفيد-19" الذي بدأ في عام 2020.

وأُعلن عن أربع حالات طوارئ صحية أخرى ذات اهتمام دولي منذ وضع اللوائح، وهي: إنفلونزا H1N1 بين عامي 2009 و2010، والإيبولا بين عامين 2014 و2016، ثم بين عامي 2019 و2020، وفيروس زيكا في عام 2016.

وقال غيبريسوس في الملاحظات الافتتاحية إنه تم تسجيل أكثر من 3،200 حالة إصابة مؤكدة بجدرى القردة، وإبلاغ المنظمة عن حالة وفاة واحدة في 48 دولة بين 1 يناير/كانون الثاني من 2022، و15 يونيو/حزيران من 2022.

ويُعد جدري القردة مرضًا نادرًا يرتبط بفيروس الجدري الأقل خطورة منه، والذي تم القضاء عليه.