وسط ارتفاع إصابات كورونا مجددًا..خبيرة طبية تشرح كيفية الاستعداد

صحة
نشر
8 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- لا يبدو أن الهدوء الصيفي الذي طال انتظاره في حالات الإصابة بفيروس كورونا يحدث، إذ تستمر إصابات كوفيد-19 في الارتفاع بمعظم أنحاء الولايات المتحدة.

وكان السبب وراء الارتفاع السابق في عدد الحالات هذا العام هو المتحور الفرعي من أوميكرون، BA.2.

والآن، أفادت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن اثنين من المتحورات الفرعية الأخرى، وهما BA.4 و BA.5، تشكلان أكثر من 70% من الإصابات الجديدة في البلاد.

وقد تفلت هذه المتحورات الفرعية جزئيًا من المناعة التي ينتجها اللقاح والعدوى السابقة، على الرغم من أن التطعيم لا يزال من المحتمل أن يحمي من المرض الشديد.

تحدث هذه التطورات مع استئناف المزيد من الناس للسفر والأنشطة الأخرى السابقة للجائحة.

إذن، كيف يجب أن يفكر الناس في مخاطر إصابتهم بكوفيد-19 في الوقت الحالي؟ هل هم في مأمن إذا تلقوا اللقاح بالكامل والجرعة المعززة؟ ماذا عن أولئك الذين أصيبوا مؤخرًا بكوفيد-19؟ ما نوع الاحتياطات التي يجب على الأشخاص اتخاذها إذا كانوا لا يزالون يرغبون في تجنب كوفيد-19؟ وإذا كانت نتيجة اختبار شخص ما إيجابية لفيروس كورونا، فهل يجب أن يستمر هذا الشخص في العزلة؟

تجيب الدكتورة ليانا وين، المحللة الطبية لدى CNN على هذه الأسئلة.

CNN: هل تشير الاتجاهات الحالية لكوفيد-19 إلى وجود موجة أخرى من الحالات في الولايات المتحدة؟

الدكتورة لينا وين: لست متأكدة من أن هذا سيسمى زيادة أخرى لأن الأرقام لم تنخفض حقًا عن الارتفاع السابق. وفي الشتاء، من ديسمبر/ كانون الأول 2021 إلى حوالي فبراير/ شباط 2022، شهدنا ارتفاعًا كبيرًا في الحالات من المتحور الأصلي من أوميكرون BA.1.

كان هناك هدوء بسيط، ثم ظهر المتحور الفرعي BA.2 بالتوازي مع هذا الارتفاع في عدد الحالات.

الآن، يعمل المتحوران الفرعيان BA.4 و BA.5 على استبدال المتحورات الفرعية السابقة لأوميكرون ويسببان معظم الإصابات في الولايات المتحدة. تشهد العديد من الأماكن زيادة في الإصابات من خط أساس مرتفع للحالات.

وعلينا أيضًا أن نضع في اعتبارنا أن عدد الحالات المسجلة أقل بكثير من العدد الفعلي للحالات.

أعتقد أنه قد يكون لدينا في أي مكان ما بين خمسة إلى 10 أضعاف عدد الإصابات المسجلة، مع الأخذ في الاعتبار عدد الحالات التي تم تشخيصها عن طريق اختبارات المستضدات المنزلية ولم يتم الإبلاغ عنها إلى سلطات الصحة العامة.

النبأ السار هو أن هذه الزيادات الأخيرة لم يصحبها اكتظاظ في المستشفيات، ما يوضح التأثير القوي للقاحات في فصل العدوى عن المرض الشديد في الغالب.

CNN: مع مثل هذه الأرقام، كيف يجب أن يفكر الناس في مخاطر كوفيد-19؟ هل هذا يعني أنه يجب على الناس إلغاء خطط السفر وإعادة القيود؟

وين: لا أعتقد أنه يجب على معظم الناس تغيير أنشطتهم اليومية، لكنني أعتقد أن الناس بحاجة إلى أن يكونوا على دراية بخطر الإصابة بكوفيد-19 إذا لم يتخذوا احتياطات إضافية.

الخبر السار هو أن اللقاحات والمعززات تستمر في توفير حماية ممتازة ضد الأمراض الشديدة. ومع ذلك، نعلم أيضًا أن المناعة تتضاءل بمرور الوقت، ويبدو أن هناك بعض المناعة (التهرب) مع BA.4 و BA.5 على وجه الخصوص.

وهذا يعني أنه من غير المرجح أن يصاب الأشخاص الذين تلقوا التطعيم والجرعة المعززة بمرض شديد إذا أصيبوا بكوفيد-19، لكن لا يزال من الممكن أن يصابوا بالعدوى.

يمكن لبعض الأفراد (الذين يعانون من ضعف المناعة بشكل معتدل أو شديد) تلقي خمس جرعات من اللقاح. (يجب على هؤلاء الأفراد أيضًا معرفة ما إذا كانوا مؤهلين للحصول على عقار "إيفوشيلد" الوقائي، الذي يمكن أن يساعد في تقليل تطور الحالة إلى مرض شديد.)

أود أيضًا أن أحثهم على ارتداء قناع من طراز N95 عالي الجودة أو ما يعادله في الأماكن المغلقة والمزدحمة.

ولا يعني رفع تفويضات القناع أنه لا ينبغي على الناس ارتداء الأقنعة.

من المهم الاستمرار في ارتداء الأقنعة في جميع الأماكن العامة الداخلية.

أما بالنسبة لأولئك الذين يجدون الأقنعة غير مريحة، فإنني أشجع ارتداء الأقنعة في الأماكن الأكثر خطورة - على سبيل المثال، القناع أثناء التواجد في نقاط التفتيش بالمطار وأثناء الصعود إلى الطائرة والنزول منها.

بالطبع، تذكر أن التجمعات في الهواء الطلق لا تزال أقل خطورة بكثير من التجمعات في الداخل.

CNN: سئم الكثير من الناس سماع هذه الاحتياطات، ماذا لو كانوا يريدون فقط أن يعيشوا حياتهم ولكنهم لا يريدون نقل العدوى للأشخاص الأضعف؟

وين: أنا بالتأكيد أتفهّم هذا الشعور، من الصعب جدًا على المجتمع فرض قيود على الأفراد ومطالبة الناس بتعليق التجمعات إلى الأبد مثل حفلات الزفاف، وحفلات أعياد الميلاد، أو التخلي عن الأنشطة التي يحبونها.

نصيحتي هنا هي إدراك أنه إذا ذهبت إلى الأماكن الداخلية، فقد تصاب بكوفيد-19، فقط كن على دراية بمخاطرك واتخذ الاحتياطات وفقًا لذلك.

على سبيل المثال، ربما يمكنك المضي قدمًا في عيش حياتك كما يحلو لك، ولكن قبل زيارة كبار السن في عائلتك، قم بإجراء اختبار سريع في ذلك اليوم.

وإذا ذهبت إلى حفل زفاف داخلي مزدحم، فقم بإجراء اختبار بعد بضعة أيام للتأكد من أنك لم تصاب بفيروس كورونا. وإذا ظهرت عليك أعراض في أي وقت، فقم بإجراء اختبار على الفور

CNN: هل يعتبر الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كوفيد-19 مؤخرًا في مأمن؟

وين: تنتج العدوى الحديثة بعض الحماية التي ربما تستمر لمدة ثلاثة أشهر تقريبًا. يمكن أن تحدث إعادة العدوى بالتأكيد، وتشير بعض الدراسات إلى أن الإصابة بمتحور أوميكرون الأصلي BA.1 لا يحمي من المتحورات الأحدث.

يوفر التطعيم بالإضافة إلى التعافي الأخير حماية أفضل، لذا تأكد من مواكبة اللقاحات والمعززات الخاصة بك، حتى وإن أصبت بفيروس كوفيد-19 سابقًا.

CNN: وماذا لو كانت نتيجة فحص كورونا إيجابية - هل يجب أن يستمر الشخص المصاب في العزلة؟

وين: نعم، لأنك لا تريد نشر العدوى للآخرين.

تتمثل إرشادات مراكز مكافحة الأمراض في أن تعزل نفسك لمدة خمسة أيام، وتضع الكمامة حول الآخرين لمدة خمسة أيام إضافية بعد ذلك.

أعتقد أن سياسة الاختبار أفضل من ذلك لأن الناس يظلون مصابين لفترات زمنية مختلفة.

أود أن أشجع الناس على إجراء الفحوصات المنزلية يوميًا من اليوم الرابع وإنهاء العزلة بمجرد أن يكون فحص المستضد السريع في المنزل سلبيًا.

حان الوقت الآن للتأكد من أن لديك الكثير من الفحوصات المنزلية!