يصعب التنبؤ بوقت حدوثها..4 خطوات أساسية لمساعدة المصابين بنوبة الصرع

صحة
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قد يصعب أحيانًا التنبؤ بوقت حدوث نوبة الصرع، أو الوقت الذي قد تستمر فيه. ويمكن أن تؤدي بعض الأعراض البسيطة إلى فقدان الوعي أو السقوط على الأرض.. فكيف يمكنك التعامل مع المُصاب بنوبة الصرع؟

وأوضحت وزارة الصحة السعودية، عبر موقعها الإلكتروني الرسمي، أن محفزات الصرع تختلف من شخص إلى آخر، ولكن يمكن أن تشمل المحفزات المشتركة ما يلي:

  • الإجهاد والإرهاق
  • عدم النوم
  • القلق
  • الضغوط العصبية
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم (الحمى)
  • الكافيين الزائد
  • الأضواء الساطعة
  • الكحول
  • عدم تناول الدواء الخاص بالصرع

إجراءات الطوارئ لجميع المصابين

  • لاحظ الوقت المستنفذ في النوبة
  • حماية المصاب بالنوبة، من خلال إزالة أي أجسام ضارة في المكان القريب منه، وإبعاده عن مصادر الخطر مثل منطقة السلالم
  • إبعاد النظارات إذا كان المصاب يرتديها
  • دعم رأس الشخص لمنعه من ضرب الأرض، وذلك بوضع قطعة من القماش

يجب الابتعاد عن القيام بهذه الأمور:

  • تثبيت المصاب عند الإصابة بالنوبة
  • محاولة نقل المصاب أثناء النوبة
  • إعطاء المصاب أي نوع من الطعام أو الشراب حتى يستفيق تمامًا

وأشارت وزارة الصحة السعودية إلى ضرورة طلب الإسعاف في حال استمرار النوبة مدة 5 دقائق أو أكثر.

بعد انتهاء النوبة:

  • وضع المصاب بلطف في وضع الإفاقة عند انتهاء النوبة ومسح اللعاب الزائد، علمًا أنه يساهم في عرقلة مجرى التنفس
  • طمأنة المصاب بهدوء
  • ملازمة المصاب حتى يستعيد وعيه
  • التحقق بلطف من فم المصاب بعد انتهاء النوبة، بحيث لا يوجد ما يمنع مجرى الهواء مثل الطعام أو الأسنان
  • المسارعة في استدعاء سيارة الإسعاف في حال كان التنفس صعبًا بعد انتهاء النوبة
نشر