مع ظهور متحورات جديدة.. التجمعات العائلية قد تتسبّب بمزيد من إصابات كورونا بعد العطلة

صحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- فيما يسافر ملايين الأمريكيين من أجل لم شمل العائلة والاجتماع بالأصدقاء خلال الأيام القليلة المقبلة، من المحتمل أن يتبع ذلك موجة جديدة من إصابات "كوفيد-19".

ويتوقع الخبراء أن التجمّعات بمناسبة عيد الشكر ستمنح المتحورات الفرعية الجديدة فرصة إصابة الأشخاص المعرضين للخطر.

نتيجة لذلك، قد تزداد إصابات "كوفيد-19" وحالات الاستشفاء الناجمة عنه بعد العطلة، تمامًا كما حدث خلال العامين الماضيين.

و"كوفيد-19" لا يعد الخطر الوحيد، إذ لدى تجمعات عيد الشكر القدرة على زيادة انتشار الفيروسات الأخرى أيضًا، لا سيما الفيروس المخلوي التنفسي والإنفلونزا، اللذين بلغا مستويات عالية خلال هذا الوقت من العام.

وقالت الدكتورة روشيل والينسكي، مديرة المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والسيطرة عليها، الثلاثاء: "شاهدنا في بعض المناطق، أن حالات الفيروس المخلوي التنفسي بدأت بالتراجع، ولا تزال حالات الإنفلونزا إلى ارتفاع. ونشعر بالقلق من أنه بعد تجمع العطلات، حيث يجتمع الكثير من الأشخاص معًا، قد نشهد زيادة في حالات كوفيد-19 أيضًا".

ورغم أن الأمور كانت هادئة نسبيًا على جبهة "كوفيد-19". يقول الخبراء إنه قد لا يبقى الوضع على هذا النحو لفترة طويلة.

وقال شيشي لو، المدير المساعد للمعلوماتية الحيوية والأمراض المعدية في شركة الاختبارات الجينية Helix، التي تراقب متحورات فيروس كورونا: "الحالات الإيجابية لفيروس كوفيد آخذة بالارتفاع".

وأضاف أنه، بحسب عينات الشركة، "تزداد الإصابات بشكل أسرع بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عامًا".

وعندما تزداد إيجابية الفحوص، فهذا قد يكون مؤشرًا على أن انتقال العدوى إلى ازدياد.

ورأى  لو: "يجب أن نتوقع المزيد من الإصابات".

قد لا تُسجّل الحالات المتزايدة بسرعة من خلال الأعداد الرسمية إذ أن معظم الأشخاص يقومون بفحص "كوفيد-1"9 في المنزل، ولا يبلغون عن نتائج فحوصهم.

هل ستقود المتحورات الفرعية الجديدة موجة من الإصابات؟

ارتفعت المتحورات الفرعية BQ من متحور أوميكرون لتهيمن على انتشار العدوى في الولايات المتحدة.

ولدى BQ.1 وفرعه BQ.1.1 من نسل متحور BA.5، تباعًا خمس و ست طفرات رئيسية في البروتينات الشوكية التي تساعدها على التهرب من المناعة الناتجة عن اللقاحات والعدوى السابقة.

وبسبب هذه التغييرات،تنمو هذه المتحورات الفرعية بسرعة أكبر من BA.5.

بالنسبة للأسبوع المنتهي في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني، تقدر مراكز مكافحة الأمراض أن متحور BQ.1 و BQ.1.1 تسببا في حوالي نصف مجمل حالات "كوفيد-19" الجديدة المسجّلة في الولايات المتحدة.

وظلت حالات الإصابة بـ"كوفيد-19" و حالات الاستشفاء والوفيات الناجمة عنه ثابتة خلال الأسابيع الأربعة الماضية.

وفي المتوسط ​، يموت أكثر من 300 أمريكي وينقل 3،400 شخص إلى المستشفى يوميًا بسبب "كوفيد-19"، وفقًا لبيانات مراكز مكافحة الأمراض.

ولا أحد يعرف بالضبط ما سيحدث مع متحورات BQ.

ويقول العديد من الخبراء إنهم يشعرون بأننا لن نرى موجات الشتاء الكبيرة في الماضي، مثل متحور أوميكرون الأصلي، عندما بلغ ذروته المذهلة وحقق نحو مليون إصابة يومية جديدة.

وهناك سبب يدعو للتفاؤل على عدد من الجبهات.

أولاً، هناك تجربة بلدان أخرى مثل المملكة المتحدة، حيث تفوقت BQ.1 على منافسيها للسيطرة على انتقال العدوى حتى مع انخفاض حالات الإصابة والاستشفاء والوفيات.

وهناك وضع مشابه في فرنسا وألمانيا، حسبما يشير مايكل أوسترهولم، خبير الأمراض المعدية الذي يدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا.

وقال أوسترهولم: "ارتفعت الحالات في فرنسا وألمانيا قبل ظهور المتحورات الفرعية مباشرة، وبعد ظهورها انخفضت الحالات بالفعل".

وإذا كان هناك سبب يدعو للقلق بشأن متحور BQ في الولايات المتحدة، فقد يكون بسبب الأمريكيين غير المُلقحين أو الذين لم يتلقوا الجرعات المُعززة مثل البلدان الأخرى.

وتُظهر بيانات مراكز مكافحة الأمراض والسيطرة عليها أنّ ثلثي السكان قد أكملوا السلسلة الأولية من لقاحات كوفيد-19، وأن 11% فقط من المؤهلين حصلوا على مُعزز ثنائي التكافؤ محدّث.

وفي المملكة المتحدة، أكمل نسبة 89% من السكان فوق عمر 12 عامًا سلسلتهم الأولية، وتلقت نسبة 70% منهم الجرعات المعززة.

ويشير بحث جديد إلى أن معدل التطعيم في بلد ما مهم أكثر من أي عامل فردي آخر عندما يتعلق الأمر بتأثيرات المتحورات على السكان.

وبين 14 من العوامل التي أثرت في سرعة وارتفاع موجات "كوفيد-19" الجديدة، كان معدل التطعيم للسكان الأكثر أهمية إلى حد بعيد، تلى ذلك عدد الإصابات السابقة في بلد ما، ونسبة الأشخاص الذين يرتدون الكمامات، ومتوسط الدخل، ونسبة السكان الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.