أمريكا: الحرس الثوري يزوّر العملة اليمنية لتمويل عملياته

أمريكا: الحرس الثوري يزوّر عملات لصالحه

الشرق الأوسط
آخر تحديث الثلاثاء, 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2017; 04:24 (GMT +0400).
0:39

شخصيات من الحرس الثوري متورطة في عملية واسعة النظام لتمويل "فيلق القدس" الإيراني.

(CNN)-- فرضت وزارة الخزينة الأمريكية عقوبات جديدة على شبكة من الشخصيات والمؤسسات الإيرانية المرتبطة بالحرس الثوري، قالت إنها متورطة في عملية واسعة النظام لتمويل "فيلق القدس" الإيراني في نشاطاته من خلال تزوير عملات على نطاق واسع.

وقالت الوزارة إن الشبكة عملت على التحايل على نظام العقوبات الأوروبي من أجل شراء أجهزة متطورة استخدمتها لطباعة أوراق عملة يمنية تساوي مئات ملايين الدولارات لصالح الحرس الثوري لأجل استخدامها في نشاطاته الإرهابية العالمية.

ونقل بيان للوزارة عن الوزير ستيفن منوشن قوله إن اكتشاف هذه الشبكة يظهر المدى الذي يمكن معه لقوة القدس الإيرانية العمل ضد مصالح الشركات الأوروبية والحكومات الخليجية بهدف تمويل نشاطاتها التخريبية، مضيفا "أن التزوير يلحق الضرر بعصب النظام المالي العالمي، ولا يمكن بالتالي قبول تورط جهات حكومية إيرانية في هذا السلوك."

وشملت العقوبات الأمريكية شركة مملوكة لرضا حيدري، الذي اتهمته واشنطن بالعمل نيابة عن الحرس الثوري لتوفير مساعدة عينية، إلى جانب شركة "باردازيش تسفير ريان" المملوكة لحيدري أيضا وشركة "تجارة ألماس مبين" القابضة.

ولعب حيدري دورا بارزا في توفير أجهزة الطباعة للحرس الثوري، بينما تولت شركة "الريان للطباعة" المملوكة له أيضا مهمة طباعة أوراق الريال اليمني المزورة. واستخدم حيدري شركة "فور انت تكنيك" التابعة له والموجودة في ألمانيا كواجهة لتضليل المصانع الأوروبية من أجل توريد الأجهزة إلى إيران.

وشملت العقوبات أيضا محمود سيف، مالك شركة "تجارة ألماس مبين" نظرا للدور الذي لعبته في العملية، وقد أكدت وزارة الخزينة الأمريكية أن حيدري وسيف نسقا معا لإنجاز المشروع لصالح الحرس الثوري، كما كان سيف في السابق على صلة بنشاطات أخرى تشمل توفير أسلحة لفيلق القدس بالحرس الثوري.