نزوج عشرات آلاف السوريين في ظل التصعيد العسكري بالجنوب

الشرق الأوسط
نشر
نزوج عشرات آلاف السوريين في ظل التصعيد العسكري بالجنوب

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)--- قالت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا، ليندا توم، الاثنين، إن أكثر من 45 ألف مواطن نزح من محافظة درعا الواقعة جنوب سوريا بعد أن شهدت المنطقة التي تسيطر عليها قوات المعارضة المسلحة اشتباكات عنيفة مع قوات النظام.

وأشارت توم إلى أن الأرقام "أعلى مما تم توثيقه"، موضحة أن "الاشتباكات المستمرة في المنطقة تؤثر على حياة 750 ألف شخص ممن يعيشون في المناطق التي لا يسيطر عليها النظام"، كما وصفت الأوضاع في المنطقة التي عانت من أزمة إنسانية في السابق بـ"الصعبة".

وتعتمد عملية نقل المساعدات الإنسانية إلى الداخل على الأوضاع التي تعيشها الحدود السورية-الأردنية ما قد يصعب مهمة إلى الأراضي السورية، وفقا لما نوهت إليه توم.

من جانبه، أعلن الأردن عدم استقباله للمزيد من اللاجئين السوريين، كما حذّر وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي من التصعيد العسكري الذي يشهده الجنوب السوري.

 وقال الصفدي عبر صفحته الرسمية على "تويتر" إن "الأردن أدى دوره الإنساني كاملاً نحو الأشقاء السوريين ويتحمل ما هو فوق طاقته في استقبال اللاجئين وعنايتهم".

وتعد درعا جزءاً من اتفاق خفض التصعيد بين روسيا والأردن والولايات المتحدة الأمريكية، الذي انهار بعد أن شن النظام هجوما عسكرياً على جنوب سوريا، في 19 يونيو/ حزيران، كما ادعى النظام السوري "سيطرته على 130 كيلومتر مربع من الضواحي الشمالية التابعة لمحافظة درعا"، وفقا لوكالة الأنباء السورية (سانا).

نشر