الجيش الإسرائيلي: إصابة جندي بهجوم طعن في رام الله وحالته خطرة

الشرق الأوسط
نشر
الجيش الإسرائيلي: إصابة جندي بهجوم طعن في رام الله وحالته خطرة

 دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أعلن الجيش الإسرائيلي، الجمعة، إصابة جندي على رأس عمله، بهجوم طعن في رام الله، وذلك في حادثة تأتي بعد يوم من مقتل جنديين إسرائيليين.

ونقلت هيئة الإذاعة الإسرائيلية في تقرير أن "حالة الجندي تدهورت، بعد ان اعتدى عليه إرهابي فلسطيني قرب مستوطنة بيت ايل شمالي رام الله صباح اليوم. وجاء من مستشفى هداسا عين كارم في اورشليم القدس ان حالة هذا الجندي توصف الان بالخطيرة، وانه يستعين بجهاز تخدير وتنفس اصطناعي".

وأضاف التقرير: "تواصل قوات من جيش الدفاع اعمال البحث عن الفلسطيني بعد ان هرب من المكان. ويستدل من التحقيق الاولي الذي أجرته السلطات العسكرية في الحادث ان هذا الإرهابي طعن الجندي بسكين، ثم القى الحجارة عليه من مسافة قصيرة. كما يظهر التحقيق ان هذا الفلسطيني أصيب هو الاخر بجروح خلال الحادث".

ولفت التقرير إلى أن الجنديين المقتولين، الخميس هما "الرقيب اول يوسيف كوهين ويبلغ من العمر 19 عاما، والرقيب اول يوفيل مور يوسيف وعمره 21 عاما"، في حين "يكافح الأطباء لإنقاذ حياة جندي اخر أصيب في تلك العملية بجروح بالغة الخطورة، ولا تزال حياته في دائرة الخطر رغم خضوعه لعملية جراحية معقدة في الراس".

على الصعيد الآخر نشرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أن الجيش الإسرائيلي يواصل "محاصرة محافظة رام الله والبيرة، لليوم الثاني على التوالي، ناقلة على لسان مصدر أمني قوله: "الاحتلال أغلق طريق الجلزون-رام الله بالمكعبات الاسمنتية، ويواصل إغلاق حاجز المحكمة بالقرب من مستوطنة بيت إيل المقامة على أراضي المواطنين شمال مدينة البيرة،  كما أغلق حاجز عطارة، ومفترق عين سينيا، وعيون الحرامية، وجسر سلواد شمال شرق رام الله، ونصب حاجزًا على مدخل قرية رأس كركر غرب رام الله ومنع المواطنين من الدخول أو الخروج من القرية".

نشر