بعد أيام من انتقادات روسية لدوره.. وفاة أحد مؤسسي الخوذ البيضاء في تركيا

الشرق الأوسط
نشر
بعد أيام من انتقادات روسية لدوره.. وفاة أحد مؤسسي الخوذ البيضاء السورية

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)— أعلنت السلطات التركية، الإثنين، العثور على أحد مؤسسي مجموعة "الخوذ البيضاء" السورية، جيمس لو ميسوريه، ميتًا في مكان سكنه بمدينة اسطنبول.

وقالت سلطات المدينة، في بيان، إن تحقيقات إدارية وقضائية بدأت بشأن الواقعة، فيما أعرب مدير الخوذ البيضاء، رائد الصالح، عن حزنه بعد علمه بوفاة لو ميسوريه.

وقال الصالح لـ CNN: "تلقينا تقاريرا عن وفاة صديقنا جيمس بحزن، كان مدير منظمة (Rescue myday) التي تعد واحدة من الداعمين الرئيسيين للخوذ البيض"، مُضيفا: "في الوقت الحالي ليس لدينا أي تعليقات".

وكانت قد نددت وزارة الخارجية الروسية، الجمعة، بمساندة لو ميسوريه للخوذ البيضاء، مُتهمة إياه بأنه "جاسوس يشارك في إثارة النزاعات في جميع أنحاء العالم".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إن لو ميسوريه له علاقات حيوية مع الاستخبارات البريطانية، وكذلك مع الجماعات الإرهابية.

وأضافت زاخاروفا: "بفضل التحقيقات التي قام بها الصحفيون الأجانب في المقام الأول، ثبت بشكل موثوق أن أحد مؤسسي الخوذ البيض هو لو ميسوريه، ضابط مخابرات بريطاني سابق في MI6 (الاستخبارات البريطانية)".

بينما قالت مؤسسة "Mayday Rescue "، إنها تلقت خبر مديرها بـ"قلوب مُثقلة"، مُضيفة أن رحيله "خسارة فادحة"، لا سيما أنه كرس حياته لمساعدة المدنيين في التعامل مع حالات الطوارئ في النزاعات والكوارث الطبيعية، وفقا للمؤسسة.

ولفتت المؤسسة، في بيان، أن لو ميسوريه دعم شبكة من عمال الإنقاذ المتطوعين المعروفة باسم "الدفاع المدني السوري أو الخوذ البيضاء، التي أنقذت أرواحًا لا حصر لها من المدنيين المُتأثرين بالصراع.

وتساءلت زاخاروفا: "صدفة؟ لا أعتقد ذلك. لقد أثار العديد من النزاعات حول العالم، بما في ذلك البلقان والشرق الأوسط. بالنظر إلى دور الغرب في تقويض الاستقرار في هذه المناطق، فإنه ليس من الصعب افتراض ما فعله ضابط المخابرات البريطاني هناك".

كما زعمت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، نقلاً عن باحثين لم تفصح عنهم، أن لو ميسوريه كانت لديه صلات بتنظيم القاعدة في كوسوفو.

واعتادت روسيا، التي تدعم الرئيس السوري بشار الأسد، مهاجمة مجموعة الخوذ البيضاء، ووصف أعضاءها بأنهم "إرهابيون".

ويشار إلى أن ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية منحت جيمس لو ميسوريه وسام الإمبراطورية البريطانية في 2016، ضمن قائمة المُكرمين في عيد ميلادها، لقيامه "بخدمة الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) وحماية المدنيين في سوريا".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر